الأدب الفصيح

أنتظرُ عينيك / للشاعرة السورية لارا حسين ..

نشر الموضوع :

 

 

13232973_245919195773568_2579656811294715157_n

 

 

أنتظرُ عينيك
في جيبٍ أبيض عن هذا العالم
أنتظرهما وأنا مملوءةً بالأبر
لكثرة ما اتسع هذا الفراغ
أنتظرُ عينيك فوق مقعدٍ مرهونٍ بالغبار
أتجنبُ إزالته هو رصيدي من الوقتِ
أنتظركَ وفي يدي كمشة حلوى
لهؤلاء الصغار الذين يدورون حولي
ولا يتجنبون إصابتي
لا أخاف عدم قدومِكَ
الخيالاتُ في انتظاركَ خصبة
الشارع مملوء بآرمات الدعايات
أراها في العتمة وجهكَ
لا أخاف عدم قدومك
قميصي مازال بأزراره
المصفوفة كدواليب صغيرة توصل للطريق
ويَدّي لم يصبها الخرف
تعرف اتجاه لمستها
حتى أقدامي متصلبة
تعلم حد وجعها
أقامرُ على غيابك بجريدةٍ
تسترُ وجهي من المارة
ظرف الميلو مازال في جيبي
تخبرني دائماً أن القهوة ليست من عادتك
أنت كثير السكر
وأنا كثيرة المرارة
اتهام تلقيه على عاداتي
الباص الذي يوصلك لموعدنا جميلُ
لو فَرِغ منك
اليوم يلقي بمرورهِ أمامي التحية
ويمضي إلى ليله
هناك صدأ في كل الشارع
هناك قطط نائمة
هناك شحاذ يُوجِع الحائط
عناكب في زاوية المقهى
عجوز يكره عصاه
طفل ممتلىٔ بالعلكة
هناك من يوازيني
من يخفف وطأة غيابك
هناك من نافذة ما
هواء لاذع
ورقص حزين
وموسيقى داخلي لا تنضب ..

دعم المشاريع الأدبية المساهمين في دعم المشاريع الأدبية
Subscribe
Notify of
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x