الأدب الفصيح
أخر الأخبار

نثريات أدبية / بقلم : جواهر

نشر الموضوع :

لندير مسارحنا

في مونولوج الحياة أؤمن بأنه يمكننا أن نؤدي جميع الأدوار لنتجاوز صراعاتنا ، كل مانحتاجه أنن لا نكون جزءًا من نصوصهم العابثة .

أن ندير سنوغرافيا مسارحنا دون الحاجة لألوان تنثر حولنا أو ضوء يسلط على احتياجنا…دون ايقاع يجاري رقصاتنا الحالمة.

أن لا نضيع بين الوقت والفرصة.

وأن نمضي حيث تخلقنا النهايات ،لنجسّد أدوارا لطالما تقمصتنا تفاصيلها.

قانون الثبات

وكان الارتطام الأقوى ذاك الذي لم يسمع له صوت

أحدث شقا عميقا دون أن يخدش ملامح الصورة

أخل بقانون الثبات فلا سكون تام ولا حركة قائمة

ما زلت أحاول أن لا أميل ما زلت أحاول الاعتدال

مدن فاضلة

ننغمس في اللاوعي مجملين أبعاده نعيش في مدن افلاطونية من وحي خيالاتنا شخوص فاضلة وتفاصيل من نعيم.

ننزوي بشعورنا في اللا شعور متجلدين المثالية رغم تخبطنا  نصنع من المجهول عوالم لا انتماء لها نضيع زمنا بين الوهم والواقع وحين لا ينصفنا ذاك الأخير نخذل.

جسدي هنا وروحي معلقة هناك في الفراغات البعيدة

روح رثة.. يكسوها الشحوب 

زرعها جم وحصادها شحيح

رغم أنها آتت أكلها ولم تظلم منه شيئا

إلا أنها اجتثت من الجذور.. أبيد حرثها

كيف لقلوب قاحلة أن تزهر وبذورها ميتة

كلما غُرس فيها غرس .. محقته الأيام

بقلم : جواهر 

Subscribe
Notify of
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x