الأدب الفصيح

جواهر .. / د. عبدالمحسن بن عبدالرحمن الربيعة

نشر الموضوع :

 

 
 
ما كنتُ أعرفُ قبل وجهكِ انهُ 
بعضُ الجواهرِ في الطريقِ تراها
 
ما أجمل العمر الذى أفنيتهُ 
وانا اُشاهد في الحياةِ حلاها 
 
انتي البدايةُ والنهايةُ والهنا 
ما بالُ قلبي لا يملُّ هواها
 
لاحت لألأُ ثغرِها فتبسمت 
فكأنما بهر العيون سناها
 
قالت جواهرُ في سوالٍ عابرِ
كانت تُشيرُ الي جوانب فاها
 
أنت الطبيبُ فما ترا في مبسمي
قلت السحابَ على السحابِ غشاها
 
فوضعتُ مقياس الجمالِ بثغرها 
بيضاءُ تنظرُ من خلال شِفاها
 
فكأنها طفلٌ يطلُّ بوجههِ
من خلفِ أُمٍ تلتهي بضناها
 
رسمُ القواطع فالرباعي أقصرُ
رسمٌ انيقٌ من إلاهي بناها
 
غرست على سطحِ القلوبِ برمشها 
والقلبُ ينبضُ في مكان لقاها
 
فإذا علا نبضُ القلوبِ تجرحت 
 ما بالُ قلبي لا يريد سِواَها
 
إن اسمها رسم الحقيقة كلها
رحِم الإلهُ من الذى سماها
 
 
شعر : د. عبدالمحسن بن عبدالرحمن الربيعة 
Subscribe
Notify of
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x