anhaar
الرئيسية | مركز أنهآر الإخباري | أخبار أدبية منوعة | "أضواء على حقوق النشر" تعود مجدداً إلى "معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2015" ..

"أضواء على حقوق النشر" تعود مجدداً إلى "معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2015" ..



 

 

أنهآر - أبوظبي :


تعود مبادرة "أضواء على حقوق النشر" هذا العام ضمن فعاليات "معرض أبوظبي الدولي للكتاب" الذي تنظمه "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" خلال الفترة الممتدة بين 7 - 13 مايو 2015 في "مركز أبوظبي الوطني للمعارض". ومن المتوقع أن يسهم برنامج المنح المالية لدعم الترجمة من وإلى اللغة العربية في إبـرام العديد من اتفاقيات حقوق النشر الجديدة لدور النشر  العربية والأجنبية.

وأثمرت هذه المبادرة، التي انطلقت في عام 2009، عن إصدار أكثر من 600 عنوان في مجالات متنوعة تشمل: كتب الأطفال والكتب التعليمية والتاريخية والعلوم الاجتماعية وغيرها من المجالات العلمية والتثقيفية.

وتتراوح قيمة المنح المالية بين 2500 دولار أمريكي لكتب الأطفال واليافعين وصولاً إلى 4 آلاف دولار للكتب العامة؛ وقد استفاد منها حتى اليوم أكثر من 120 دار نشر. وخلال العام الماضي وحده، تمت الموافقة على 75 اتفاق لحقوق النشر ضمن إطار المبادرة، وتضمن ذلك ترجمات لمؤلفات أدبية وكتباً موجهة للكبار والأطفال عن اللغات الفرنسية والألمانية والسويدية والإنجليزية والتركية.

وقال سعادة جمعة القبيسي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، مدير "معــرض أبوظبي الدولي للكتاب": "يحتفي المعرض في دورته الخامسة والعشرين باليوبيل الفضي لانطلاقه منذ أكثر من ثلاثة عقود؛ ويستمر المعرض بالازدهار مستقطباً أعداداً لافتة من الناشرين". وأضاف القبيسي: ""إن استمرار المبادرات التي من شأنها دعم الكتاب من مثل "أضواء على حقوق النشر" من أهم أسباب نجاح المعرض؛ حيث تسهم هذه المبادرة في ترسيخ الاحترام تجاه حقوق الملكية الفكرية في العالم العربي، فضلاً عن توفير فرص التواصل البنّاء على المدى الطويل بين الناشرين العالميين والعرب".

ويعتبر "معرض أبوظبي الدولي للكتاب" واحداً من أسرع معارض الكتب نمواً في المنطقة، حيث استقطب العام الماضي 1125 دار نشر، وأكثر من 100 مؤلّف شاركوا في العديد من الندوات وحلقات النقاش. وبلغ عدد زوار المعرض في دورته الماضية نحو 250 ألف زائر، فيما بلغت مبيعات الكتب 35 مليون درهماً إماراتياً.

يذكر أن الدورة التأسيسة للمعرض قد أقيمت عام 1981 تحت اسم "معرض الكتاب الإسلامي" ثم تحول إلى معرض أبوظبي الدولي للكتاب عام 1986 وأقيمت الدورة الأولى في المجمّع الثقافي، أما الدورة الثانية فقد أقيمت عام 1988 بعد توقف ثلاث سنوات لظروف المنطقة، ومنذ الدورة الثالثة التي أقيمت عام 1993 انتظم المعرض سنويا، وانتقل لاحقا من المجمّع الثقافي إلى مركز أبوظبي الوطني للمعارض.