الأدب الفصيح

رحلـة / بقلم : الاطرش بن قابل

نشر الموضوع :

 

القمر   :

 

ببساطة، قال إن الأمر يكاد يكون جليا الآن، بعد رحلة طويلة في خبايا الموت، اتضح أن للقمر وجه خلفي أسود،  وانعكاسه في أعيننا  يجعله أبيضا، كذلك أنتِ دون عيناك، ثم التزم الصمت، في زاوية أخرى في ظل جدار مُنهَــك، كان قط ضخم شاحب اللون يستدرج النوم إلى مخبئه، سحبه ففّــــر منه إلى حائط مصفر بنبتة غبشاء، عانق النافذة بقبلة حّارة، دخل تمسك بعينيها أغمضهما فنامت،قال بنفس البساطة المعهودة، سأزور القمر في أول رحلة.

 

الوسادة :

في ليلة صماء، كانت وسادته تمحو ذاكرته المثقلة بأنين السُهد، سقطت من على السرير في منتصف نومه بقليل، وسقطت نصف ذاكرته، بقي عاريا متأرجحا بالنصف الثاني، لما أفاق من نومه، لم يتعرف على السرير ولا على الغرفة ولا حتى على ظل المرآة، نام على مرفقه مغتاظا من حاله، لما استفاق كان قد نسي هويته، في الصباح أشعلت ذاكرة الوسادة سيجارة فأحرقت المكان.

 

زهايمر :

أوقف ساعته، وترك الزمن يسبح على جهل، تراخت عضلاته فوق سريره، قام من طوله كاسرا النوم من عرضه، استند على عكاز طائش، مال به العكاز عن قصد فوق البلاط، تكسر من أسفل قلبه إلى أعلاه، لم يعد يعرف منذ متى، حتى اهترأ الفراش الذي يكثف به حوضه فوق السرير، وفي لحظة غضب أخفى الزمن قلبه المكسور تحت السرير، جثم الموت على رجليه، تثلجت، ثم فخذيه، بردت ثم حوضه فبرد ، ثم بطنه فبرد قليلا ثم صدره فلم يبرد، فالتف الموت إلى طريقه، ربما لم يحسن العّد، ذهب إلى  عقله محاه فلم يمت أعاد الكّرة مرة ومرة، ولم يمت لكن تكدست عليه طبقات من جليد،  حتى بان سواد القمر، ببساطته المعهودة تنبه أنه لم يزل ميتا.

 

 

بقلم : الاطرش بن قابل

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق