تغطيات صحفية

“أمسية” للاحتفاء بيوم الشعر العالمي بمنتدى الرواد

نشر الموضوع :

 

أنهآر – عمان  : نظم منتدى الرواد الكبار أول من أمس، بمناسبة يوم الشعر العالمي، أمسية شعرية مفتوحة بمشاركة العديد من الشعراء الأردنيين والعرب.
وقرأ في الأمسية التي ادارتها القاصة سحر ملص، الشعراء اسحق عقيقي لبناني، ونايف أبو عبيد، ومحمود فضل التل، وماماس امرير، ود. طي حتاملة، وعطاف جانم، واحمد الكواملة، وسلوى الدريعي، ود حربي المصري.
من جهتها، وصفت رئيسة المنتدى هيفاء البشير الشعراء بانهم “أصحاب النفوس العظيمة والأرواح المحلقة”.
وقالت “نحتفي بيوم الشعر العالمي الذي يصادف الحادي والعشرين من شهر آذار(مارس) من كل عام، وفيه ايضا مناسبات عديدة منها الأم والكرامة والربيع ليبوح هذا اليوم بمكنوناته بأنه يوم المحبة والتواصل الإنساني عبر العالم”.
واشارت البشير إلى أن العرب اهتموا منذ القدم بالشعر لما له من أهمية في حمل هموم الإنسان والافصاح عن مشاعره، مبينة أن القبائل العربية في القدم كانت تحتفي بالشعر والشعراء حتى إذا نبغ شاعر في إحدى القبائل اهتمت به القبيلة وتبوأ مكانة عالية فيها. وقالت إن الشعر يعتبر شكلا من اشكال التعبير وأحد مظاهر الهوية اللغوية والثقافية وهو يُعلي من القيم الإنسانية وواحة للأرواح المتعبة.
واستهلت الأمسية بقراءة للشاعر عقيقي الذي قرأ قصيدة بعنوان “إلى مجنونتي”، وفيها ينادي تلك المرأة الحبيبة يقول لها “كوني عتمة كالليل في الكهوف/ كالضياء/ كوني الأعاصير اجتياحا/ والنسيم العذب/ غلفي لؤم الثعالب المقيم في عينيك”.
من جهته، قرأ الشاعر أبو عبيد قصيدة بعنوان “عصا الترحال “، حيث جاء فيها “احمل عصا الترحال يا شاعر/وابحث لروحك عن فضا آخر/ها ضاقت الدنيا على سعة /مذ سادها العيار والشاطر”.
بدوره، قرأ الشاعر التل، قصيدة بعنوان “مسرب غريب”، جاء فيها “إذا ما لقيتك يوما برحل/سأبقى لديك كطفل وليد/ فأنت المؤمل شوقا وحبا/وأنت الحياة بهذا الفريق”، ثم قرأ الشاعر د طي حتاملة، قصيدة بعنوان “غاضبا أتى… إلى روح المتنبي”، تقول القصيدة “أتاني غاضبا بالحلم طيف/يزين كفه غمد وسيف/أتاني مثلما برق بليل/ورعد شده بالفجر صيف”ز
وقرأت الشاعرة جانم، قصيدة بعنوان “في القدس.. وعد بالحياة”، تقول فيها “ليضيء مثل هشيم صخر في يد نبوية جاءت بكسري/تحت نعلي الغبار/ومن بعد ما نوع الممالك والسوار/يا درة الشعراء والأمراء/ هذا المسجد الأقصى ينوء بنعشه”.
كما قرأ الشاعر الكواملة، قصيدة بعنوان “كلماتي”، يقول فيها “على دمِنا/ وشِباهُمْ/لابَ بِاحشاي/كلماتي، طيرٌ تَحسو هَسهَسَتي/تُشعِلُ ريشَ الحِكمَةَ/وَتَأوبُ”.
أما الشاعر د. حربي المصري، فقرأ للقدس قصيدة قال فيها “ياربيع القدس احلامي تفر/والرسالات التي فينا تصر/ حين أوهبت الذي قد صار وقفا/لاح في الناموس قنديل يسر”.  ( الغد )

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق