الأخبار الأدبية المنوعة

3 كاتبات يؤكدن خصوصية الأدب النسوي الإماراتي


نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات :  في آخر نشاط احتضنه جناح الشارقة المشارك في معرض باريس للكتاب، ضمن سلسلة فعاليات اختيار الإمارة ضيفاً مميزاً على المعرض، نظمت أول من أمس، ندوة أدبية بعنوان «المرأة والأدب»، بمشاركة الكاتبات أسماء الزرعوني، ولولوة المنصوري، وباسمة يونس، وأدارتها شيخة المطيري.

وقالت الزرعوني عن بدايات الأدب النسوي بالإمارات: «علينا أن نذكر رابطة الأديبات التي بُعثت في 1988، وشجّعت الجيل الأول من الكاتبات في الإمارات، فقبل إنشاء هذا الفضاء كانت الكاتبات يكتبن ويضعن في الأدراج». بينما قالت المنصوري، إن «ما يسمّى بالأدب النسوي يزداد حضوره في المشهد الإبداعي الإماراتي»، مضيفة: «لديّ بعض التحفظ على مصطلح الأدب النسوي، إذ إنني لا أوافق المعنى المعتمد في الغرب، وأعتقد أن لدينا خصوصية في الأدب النسوي الإماراتي». من جهتها، تطرقت باسمة يونس إلى واقع الكتابة النسوية في الإمارات. وقالت: «على عكس ما يعتقد كثيرون، فإن الكاتبات في الإمارات يتطرّقن إلى الكثير من القضايا»، مشيرة إلى أن «بعض الكاتبات تجاوزن الكتابة عن المجتمع الإماراتي إلى هواجس في أماكن أخرى من البلاد العربية والعالم بصفة عامة، وبعضهن يكتبن بلغات أخرى». ( الإمارات اليوم )

نشر الموضوع :

الوسوم

إترك تعليقك

كن أول من يعلّق هنا !

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق