المقالات الأدبية

لماذا لا تقرأ ؟ , أسباب وحلول مقترحة .. / فيحان الصواغ


نشر الموضوع :

 

 

لا يختلف إثنان على أهمية القراءة , ولا يختلف إثنان على أن نسبة القراءة متدنية جداً في عالمنا العربي .
والموضوع هنا ليس لعرض إحصائيات حول نسبة القراءة في الدول العربية . ولعل مبيعات الكتب وحدها تدل على ذلك .

 

 

 

لكن السؤال المهم هنا , لماذا لا نقرأ ؟

لعل الأسباب كثيرة والحلول كثيرة في هذا الموضوع .

– الرغبة في القراءة .

الرغبة في القراءة هي المحرك الأول للقارئ , وغياب الرغبة هو غياب حب القراءة .
وستُبقي الشخص في دائرة العازفين عن القراءة والكتب .

فلا بد أن يملك الشخص دافعاً داخليا ونفسياً للقراءة وحب القراءة قبل البداية في مسك أي كتاب .

– الجهل في اختيار الكتب .

ربما يكون من أسباب عدم القراءة هو جهل الإنسان فيما يريد أن يقرأ . فكثيرة هي الخيارات أمامه
في معارض الكتاب كل عام , وربما تسبب نوعاً من التشتت الذهني لدية في عملية الإختيار مما يسبب
ابتعاده عن فكرة القراءة .

– التريبة الأسرية .

تقع على عاتق الأسرة الكثير من المهام في تكوين الإبناء وخلق ( حب القراءة ) و ( حب الكتاب ) .
الكثير من الأباء لا يهتمون في هذه المسألة المهمة والتي تعتبر من واجباتهم تجاه الأبناء منذ الصغر .

– المحيط أو المجتمع .

عندما يتواجد الشخص في محيط لا يحب القراءة أو مجتمع غير قارئ , سيكتسب هذه الصفات تلقائيا ً .
الإنسان كائن يتأثر فيما حوله وفي المحيط في كل شيء مع مرور الوقت .

– الوقت .

سرعة الحياة اليوم , كثرة الإنشغالات في شؤون الحياة , الأسرة , العمل , المناسبات الإجتماعية .
كل هذه الأمور لا تتيح للشخص الوقت الكافي للمارسة هواية القراءة . كونها تأخذ الكثير من الجهد البدني والذهني .

– غياب التفاعل والمشاركة .

عدم الاهتمام في التفاعل مع المجموعات أو مجتمعات أدبية كالجهات أو الروابط الأدبية التي تمنحك
فرص كبيرة للدخول في القراءة كأحد الأنشطة الأدبية فيها .

الحلول :

– خلق عادة القراءة .

لا يوجد عمر محدد لخلق عادة القراءة , تستطيع أن تقرأ اليوم , تستطيع البدء في أي كتاب تحب أن تقرأه .
شرط أن تجعل هذه الهواية في جدولك اليومي ولو لمدة ربع ساعة يوميا بزيادتها خمس دقائق كل فترة .

– تحديد نوعية الكتب التي تحبها .

هناك الكثير من المواضيع التي تضمها الكتب في المكتبات ومعارض الكتاب . لكن لكل إنسان توجهاته التي يحب .
حدد ما تريد قراءته أو ما تحب قراءته . دوّن أسماء الكتب . إبحث عنها واصنع مكتبتك الصغيرة الخاصة .

– الاهتمام الأسري منذ الطفولة .

على الأباء الاهتمام والتركيز على خلق عادة القراءة في الأطفال وتخصيص عدد من القصص الصغيرة أو محاولة
إشراكهم في أندية أدبية متخصصة في الطفل وتطوير مواهبة الأدبية .

– اختيار الأصدقاء أو المحيط .

عندما تختار مجموعة من الأصدقاء من محبي القراءة . مع مرور الوقت ستكون أنت من محبي القراءة أيضا .
فالإنسان كائن يتأثر بمن حوله مع مرور الوقت .

– صناعة وقت للقراءة .

حاول تخصيص وقت في يومك , لن نقول صباحا أو مساء , لكن أصنع وقتا ً مريحا ً لك للقراءة . وابدأ قراءة ما تحب .

– البدء في المشاركة والتفاعل .

تستطيع الدخول والتسجيل في أحد الأندية أو الروابط أو المجموعات الأدبية وحضور الندوات والمحاضرات المحفزة لك .
كلها متوفرة في كل دولة . ولها فائدة كبيرة على المدى الطويل .

وربما تكون هناك أسباب أخرى وحلول أخرى تختلف عما ذكر هنا , لكنها تدور في نفس الدائرة .

فيحان الصواغ
Twitter : @fai7aan

نشر الموضوع :

الوسوم

إترك تعليقك

كن أول من يعلّق هنا !

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق