الإصدارات الأدبية

“يومَ كَسرتُ المرآة” ديوان جديد يصدر عن أكاديمية الشعر بأبوظبي

نشر الموضوع :

 

أنهآر – أبوظبي : صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي،  ديوان “يومَ كَسرتُ المرآة” للشاعرة الفلسطينية عبلة جابر إحدى نجمات مسابقة “أمير الشعراء” لموسمه السابع.

ويقع الديوان في 140 صفحة من القطع المتوسط، ويضم 30 قصيدة متنوعة الأغراض الشعرية، تناولتها الشاعرة بشكل متسلسل ضمن 6 عنواين رئيسية وهي: ما قبل المِرآة، الشظية الأولى، خدوشٌ لا تُرى،مرآةٌ للوجه الآخر، الدخول إلى المرآة، حتى آخر شظية.

ويأتي إصدار ديوان “يومَ كَسرتُ المرآة”، تكملة لسلسلة الدواوين الشعرية الخاصة بتوثيق قصائد الشعراء المشاركين في مسابقتي “أمير الشعراء” و “شاعر المليون”، وفي إطار مواصلة اهتمام أكاديمية الشعر بشعراء المسابقتين وتحفيزهم على مواصلة الإبداع ونشر قصائدهم.

وحملت الشاعرة في طيات ديوانها رسائل من فلسطين إلى العالم، فتعرجت إلى مدنها وذكريات ما زال الناس يحكيها، حيث قالت في قصيدة وطنٌ بلا ظلال:

” صغيراً غبتُ أحتضن لمرايا … لتجرحني شظايا من بلادي

فأحلم .. أن أرى يافا عروساً … تزفّ إليّ في ثوب الحدادِ

تُراودني على بعدٍ لأبقى … أسيرَ الحلمِ مرهون الفؤادِ”

وزارت القدس في قصيدة “ثلاثُ صلواتٍ في العتمة” وتحدث عن معاناة الناس وصرخات أمهات الشهداء، حيث قالت:

“خنساءُ أرضٍ

لها –في القدسِ- زاويةٌ/

محرابُ عشقٍ يغذيه الهوى أرَقا

تبكي الحنين وأطفالاً لها رحلوا

نادت شهيداً

بصوتٍ صار مختنقا

من شدّةِ الآه / من أوجاع وحدتها”

كمااستذكرت الشاعرة مدينة “بيت لحم” مهد السلام، وذلك في قصيدة “رقصة ضوء”، وقالت:

“لمهد المسيح والحب، بيت لحم التي أُحب ..

هيَأتُ روحي

لكي تلقاكَ عاشقةً

منذ فجّر الماء في أضلاعي الألفا

فأرقصْ لتمنح ضوءَ الحبِّ بوصلةً

واغفرْ لقلبٍ

على الأعرافِ كم وقفا!”.

واستذكرت الجابر في ديوانها عدد من الشخصيات الفلسطينية، فمن خلال قصيدة “مرايا الفراغ”، المغنية والملحة الفلسطينية “ريم بنّا” المعروفة بأغانيها الوطنية، والتي أصيبت بسرطان الثدي، وقد تم إختيارها عام 2016 لتكون شخصية فلسطين الثقافية، حيث كتبت قبل أن تشرع في القصيدة “إلى عرابة المقاومة الأزلية “ريم البنا” في نضالها الممتد من البلدِ إلى الجسد..”، ثم قالت:

“مازلتُ أحتضن الفراغَ

جناحُ أحلامي مطرْ

وألمّ أشلاء النهارِ غيومَ عشقٍ منتظرْ

حبلى أنا،

حبلى بآهاتِ البلادِ بزعتر الأشواقِ ينبتُ في ضلوع

الخائفات خرائطاً / مدناً لأحلام الصغارِ

لرعشة الناي الأخيرةِ وانكسارات الوترْ”.

يذكر أن أكاديمية الشعر في أبوظبي تعتبر أول جهة أدبية متخصصة في الدراسات الأكاديمية للشعر العربي، بشقيه الفصيح والنبطي، وجاءت فكرة تأسيسها استكمالاً للاهتمام الذي توليه إمارة أبوظبي للأدب والثقافة، بما في ذلك الشعر الذي يعد مرجعاً مهماً، وأصيلاً في تاريخ العرب.

وعملت الأكاديمية في برنامجها السنوي على النهوض بالأنشطة الثقافية المتعلقة بالحقل الشعري، وتنظيم محاضرات وندوات بحثية وورش عمل أدبية، بمشاركة نخبة من الباحثين والمهتمين من مختلف دول العالم. وتعمل الأكاديمية على تأسيس مكتبة عامة متخصصة في دراسات وإصدارات الثقافة الشعبية بمختلف أوجهها ومجالاتها.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق