تغطيات صحفية

الشاعر ادونيس في شومان والفحيص …

نشر الموضوع :

adonis2

 

أنهآر – العرب اليوم :

 

استضاف منتدى شومان ومؤسسة وتر للابداع الشاعر العربي الكبير ادونيس في امسية شعرية مساء الخميس حضرها جمع غفير من عشاق الشعر والابداع، قدمه الى الجمهور الشاعر جريس سماوي.

والقى ادونيس عدد من القصائد التي نالت اعجاب الحضور، كما نال الشاعر الثمانيني اعجاب الكثيرين بالروح الوثابة التي ظهرت في كلماته.

ومن قصيدته “الوقت”…عصرت ما تبقى من دموع شيخ الشعر والفكر  قال فيها:
” ما الذي، في بُعدِه، يقتربُ؟
ما الذي يمزجُ في خارطتي هذي الدِّماءْ،
يبسَ الصّيفُ ولم يأتِ الخريفْ
والرّبيعُ اسْوَدَّ في ذاكرةِ الأرضِ / الشّتاءْ
مثلما يرسمُه الموتُ: احتضارٌ أو نزيفْ
زمنٌ يخرجُ من قارورةِ الجَبْرِ ومِن كفِّ القضاءْ
زمنُ التّيه الذي يَرْتَجلُ الوقتَ ويجترّ الهواءْ،
كيفَ، من أينَ لكم أن تعرفوهْ؟
قاتِلٌ ليس له وجْهٌ / له كلُّ الوجوهْ…

بين أَعْراقٍ وأجناسٍ – عصورٍ وشعوبٍ؟
ما الذي يفصلُ عن نفسيَ نَفْسي؟
مَا الذي يَنقضُني؟
أَأَنا مُفْتَرقٌ
وطريقي لم تعدْ، في لحظةِ الكشفِ، طريقي؟
أَأَنا أكثرُ من شخصٍ، وتاريخيَ مَهْوايَ، وميعادي
حريقي؟
ما الذي يصعدُ في قَهْقَهَةٍ تصعدُ من أعضائيَ المختنقهْ؟
أَأَنا أكثرُ من شَخْصٍ وكلٌّ
يسألُ الآخرَ: مَن أنتَ؟ ومِن أينَ؟
أأعضائيَ غاباتُ قتالٍ
… في دمٍ ريحٍ وجسمٍ وَرقَهْ؟
أجُنونٌ؟ مَنْ أنا في هذه الظُّلمة؟ علِّمْني وأَرْشِدْنيَ
يا هذا الجنونْ
مَنْ أنا يا أصدقائي؟ أيّها الرّاؤون والمُسْتَضْعَفونْ
ليتَني أقدِرُ أن أخرُجَ من جلديَ لا أعرفُ مَنْ كنتُ؟

حاضِنًا سنبلةَ الوقتِ ورأسي بُرْجُ نارٍ:
آخِرُ العَهْدِ الذي أمطَرَ سِجّيلاً يُلاقي
أوّلَ العهدِ الذي يُمطِرُ نفْطًا
طُرقٌ تكذِبُ، شُطآنٌ تَخونُ
كيف لا يصعقُكَ الآنَ الجنونُ؟”

وقام الشاعر أدونيس مساء الجمعة بزيارة مؤسسة ” وتر ” للثقافة والأبداع في الفحيص حيث أحيت جوقة المدرسة الوطنية الأرثوذكسية – الأشرفية جملة تراتيل بمناسبة اسبوع الالام والجمعة الحزينة وذلك باشراف الأب سيرافيم السلمان يرافقه الدكتورة ميسون عكروش مديرة المدرسة وعدد من المعلمات والطلبة.

وحضر المناسبة عدد من الضيوف والمهتمين. وطلبت أحدى الطالبات المرافقات في الجوقة من الشاعر الكبير أدونيس القاء قصيدة فلم يخيب طلبها بل تكلم الى الطلبة بروح أدبية عالية وتلا على مسامعهم أحدى قصائده.

ورحب الشاعر جريس سماوي مؤسس ومشرف مؤسسة ” وتر ” للثقافة والأبداع بالشاعر الكبير أدونيس وبالجوقة والمشرفين عليها.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق