الإصدارات الأدبية

صدور «هذه سبلي وأيامي» للشاعر أحمد الخطيب …

نشر الموضوع :

book_logo_387571750

 

أنهآر – متابعات:

 

يواصل الشاعر أحمد الخطيب اشتغاله على قصيدته بدأب عميق، منذ ديوانه الأول «اصابع ضالعة في الانتشار»، الصادر في العام 1985، في بيروت، وينطلق في رؤاه الإبداعية من منطلقات إنسانية جديرة بالاهتمام والمتابعة النقدية، ومن منطلقات ذات أبعاد أخلاقية تعلي من شأن الإنسان والحب والحياة ومعنى الجمال. ضمن هذا السياق، صدر للشاعر حديثا، وبدعم من وزارة الثقافة ديوان شعري على شكل مجلد حمل عنوان «هذه سُبلي وأيامي»، ضم بين دفتيه ثلاث مجموعات شعرية هي: «هذه سُبلي وأيامي»، كتبت قصائده في العام 2013، و»في المتخيل أتخيل»، في العام 2010، و»حداثة الماء»، كتبت في العام2013، ويقع المجلد في 477 صفحة من القطع الكبير، مشتملا على عدد من القصائد، ويأتي هذا المجلد الشعري بعد اصداره أكثر من عشرين مجموعة شعرية منذ العام 1985، هذا إلى جانب إصداره مجموعة من الكتب النقدية.
القارئ لشعر الخطيب يلمس عمق الرؤيا وفلسفة المفردات وأسطرتها من خلال البناء المحكم في نسج القصائد عبر مخيلة خصبة تستلهم التراث الإنساني العميق، فنراه مبحرا في عوالمه الصوفية ومستفيدا من المادة التاريخية الإنسانية الى جانب ثقافته الواسعة المحملة بعدد من الرموز والدلالات التي يسقطها على واقع الأمة المرير، بلغة متطورة ومتجددة تواكب تطور القصيدة العربية، منحازا انحيازا كليا لجماليات اللغة وتراكيبها واكتشافاتها.
الناقد العراقي د. هادي نهر كتب على الغلاف الأخير للمجلد يقول: إن في شعر أحمد الخطيب حداثة متطورة وتجديدا في سيرورة القصيدة العربية، وانهماك بسحر الكلمة وعوالم الجمال والروافد الانسانية العذبة في عالم يمضي إلى متاهات من التصحر الذي يأتي على أماد الروح وخفقات القلب. إن الخطيب شاعر تدور به الأزمان والأماكن وأشياء فنية أخرى، إنسان يتحرك داخل الحزن.
من أجواء هذا المجلد الشعري، ومن قصيدة «المدينة»، نقرأ:
«أفنيت عمرك
وانسحبت الى المدينة
ثمرا يقود مرارة الشجر الحزين
وخلعت من ظل المدينة
ما يؤهلني
البحر ليس يغرق فيه صلصالي
وإن فاضت يميني
أفنيت عمرك يا زماني
وانسحبت الى يقيني».

 

( الدستور الاردنية )

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق