الأدب الفصيح

فوضى الرحيل … / شعر : حسن جلال وشاح – اليمن

نشر الموضوع :

 

في معطفِ البدرِ ، و الأفلاكُ هائمةٌ
خبَّأتُ بعض دموعي لاحتراِق غَدِي

و جِئتُ من وَجَعِي أستلُّ ضحكتها
و الدمع يَفضَحُنِي من عشقها الأبدي

فأمطرت – ليت شعري – ما عَزَفتُ على
أوتارها اللّحنَ من بوحي و من كَمَدِي

مَلَأْتُ كأسَ الجَوَى من نار حرقتها
سِرّاً و فاض جحيم ال”آه” فوق يدي

فَقُلتُ و الروح من آلامها انفطرت
و غصة البوح عنواني و مستندي

أنا الذي كنتُ شيئاً لستُ أعرفهُ
في مقلتيكِ أرى إسمي و معتقدي

نبوءة البين في عينيك أقرؤها
شعرا و يكتب عن مضمونها خلدي

أَرى اغتراب الثواني ، بوح أزمنتي
حرائق الصمت في يومي و فجر غدي

يوم النَّوى تُحشَرُ الأوجاعُ مُرغمةً
من حرقة النَّاي ، لا من لفحة المَسَدِ

بعضي يُغَادِرُ من بعضي على عَجَلٍ
فوضى الرحيل بأعماقي و في جسدي

جرحي يُسَافِرُ أوطاناً و أَزمِنَةً
تلك المسافةُ بينَ القلب ِ و الكَبِدِ

 

شعر : حسن جلال وشاح – اليمن

 

 

نشر الموضوع :

سين جيم

  • أسئلة وإجابات في الوزن والقافية والتقسيم الصوتي . إعداد : فيحان الصواغ
  • 9 February، 2018

مقالات ذات صلة

إترك تعليقك

كن أول من يعلّق هنا !

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق