الأخبار الأدبية المنوعة

أكاديمية الشعر تثري المعرض ب20 إصدار يتعلق بالصيد والفروسية , ومجلة شواطىء تستعرض آخر ثلاث أعداد للمجلة

نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات : ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية لهذا العام، وتحديداً في جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظي، تشارك كل من أكاديمية الشعر ومجلة شواطىء من خلال عرض بعض من إصداراتهم من الكتب الشعرية والمجلات الثقافية التراثية الإماراتية، وذلك بهدف تشجيع القراءة وتعزيز قيم المعرفة، ومن منطلق أن نهضة أي حضارة تقوم على الكتاب والمعرفة.

وتتمثل مشاركة أكاديمية الشعر ومجلة شواطىء في عرض إصداراتهم التي تركز على البحث في الشعر العربي وتوثيقه، والسعي إلى إعادة إحيائه باعتباره أهم أشكال الإبداع، حيث تعرض أكاديمية الشعرما يقارب 20 إصدار من إصداراتها التي تشمل مجالات الشعر والأدب والبحوث والدراسات النقدية والتحليلية في مجال الصيد والفروسية، فيما تعرض مجلة شواطىء آخر ثلاث أعداد  من المجلة.

وتهدف مشاركة الجهتان إلى إبراز دور اللجنة الرائد في المشهد الثقافي والتراثي، وتعزّيز مفاهيم الحفاظ على التراث، والحرص على تعميق الفكر ودعم الثقافة بكل أنماطها ومختلف فروعها، إلى جانب تفعيل الحراك الثقافي، من خلال التحفيز على القراءة والفكر الأدبي لمختلف أفراد المجتمع الإماراتي من منطلق الإيمان بأنّ القراءة هي مفتاح رُقي المجتمعات وتقدم للإنسان والبنيان والتحضُّر، فالقراءة تفتح آفاق المعارف والابتكار، وتصل إلى تجارب الآخرين، مما يعني الإنفتاح على ثقافات العالم والتعرف عليها عن كثب من خلال نتاجها الأدبي والفكري والعلمي .

وشهد ركن الجهتين إقبالاً واسعاً وإهتماما كبيرا من قبل زوار المعرض الذين قدموا من إمارة أبوظبي وكل أنحاء دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين، فضلاً عن أبناء دول مجلس التعاون الخليجي والسياح، حيث جذبتهم المعروضات القيمة في كل ركن، والتي اختلفت في موضوعاتها ومجالاتها، حيث هناك ما يتعلق بالشعرين النبطي والفصيح، وكذلك بالدراسات والبحوث المرتبطة بالتراث الشعري الإماراتي، وغيرها من الموضوعات التراثية والثقافية.

يشار إلى أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يُعد الأبرز والأشهر في منطقة الشرق الأوسط، والحدث الوحيد المُتخصّص في الصيد والفروسية والرياضات البحرية ورحلات السفاري والفنون والتحف، يتيح للزوار منذ انطلاقته الأولى عام 2003 فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية.

كما يمكن الزائر من مشاهدة التراث الإماراتي العريق من خلال مدينة أبوظبي، والتفاعل مع الآلاف من هواة الصيد وهواة الرياضة في الهواء الطلق، والاستمتاع بالكثير من أنشطة التراث الثقافي والعروض الحية، والدخول بمسابقات مثيرة تُعرّف بالتقاليد الراسخة لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات عموماً.

 

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق