الأخبار الأدبية المنوعة

مثقفون يطالبون بإنقاذ الشاعر طاهر البرنبالي ..

نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات :

 

دشن الشاعر زين العابدين فؤاد، هاشتاجا عبر موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” تحت عنوان “انقذوا طاهر البرنبالي”.وكتب فؤاد على صفحته: إن علاج البرنبالي حق وليس منحة.

يذكر أن البرنبالي أصابته وعكة صحية الشهر الماضي دخل على إثرها المستشفى ومازال طريح الفراش حتى الوقت الحالي.

وشهد أمس السبت تزايد في عدد المطالبات من قبل شعراء وكتاب مصريين لوزير الثقافة حلمي النمنم يطالبونه فيها بالتدخل لنقل الشاعر إلى مستشفى متطورة نظرا لتدهور حالته الصحية.

وقال الشاعر سعيد شحاتة، عبر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك موجها رسالة إلى وزير الثقافة: “إن الحالة الصحية للبرنبالي تحتاج رعاية من نوع خاص على الأقل يتم نقله إلى مستشفى المعادي العسكري مثلما يحدث مع العديد من المبدعين”، مشيرًا إلى أن مستشفى 6 أكتوبر التي يتلقى علاجه بها حاليًا إمكانياتها غير قادرة على التعامل مع حالته.

وطاهر محمود حسن البرنبالي هو شاعر عامية، ولد في (برنبال) بمحافظة كفر الشيخ عام 1958 يعمل طبيباً بيطرياً. – حاصل علي بكالوريوس العلوم الطبية والبيطرية- جامعة الزقازيق.

كتب أشعار عديد من البرامج الشعرية لإذاعة البرنامج العام، كتب أغانى تترات عديد من المسلسلات الدرامية التليفزيونية؛ “حياة الجوهرى”، “أيام المنيرة”،  “حروف النصب”،
“الوشم،  “أحزان مريم”.

من قصيدته “إحنا عشاق الحياة” نقرأ:

كل يوم تقرب جراحتي.. أعْرفك أكتر براحتي

واسكن الإحساس بقلبك وبشباب النبض فيكي

وأمّا روحي تخاف وتشهق.. من عيوني بتداديكي

أسمع التنهيده نار.. والمس الأحلام هيام

قلبي داق الإختيار واترمي في حمي الجراح

واللي راح م العمر راح كان بيتمني يلاقيكي

آه يا أوراق النهار والندي نازل عليكي

أكّدت لي محنتي قلبك خضار

خطوه مني، خطوه منك اعترافنا صار فنار

دي الحقيقه اللي عارفها

وبضمير النور شايفها

والجناح عمال يرفرف كان دليل الانتصار

هو قلبي ولا قلبك محتاجين «دار الفؤاد»

الحكايه يا حبيبتي مش نسيج محتاج نسيج

أو كلام يشعل مشاعري.. يصحي خيل الليل يهيج

الحكايه مش مساومة أو مزاد

إنتي قربتي بعواطفك واتحدف شال الحنان..

فوق كتافي ف لحظة فاصلة

قلبك العطشان نده لي للمواصلة

كنت ليه ساكت يا قلبي ع الجنان

كان من المفروض جنونك من زمان

 

 

( شبكة محيط )

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق