المقالات الأدبية

أحمد الناصر شاعر الكلمة المتزنة والعبارة الهادئة والمعنى العميق …

نشر الموضوع :

 

بقلم : ناصر عبدالله الحميضي

 

رحم الله الشاعر أحمد الناصر الشايع شاعر الكلمة المتزنة الموزونة والعبارة الهادئة والمضامين الراقية والمعنى العميق ، وكان في عطائه راقيا من حيث اختيار ما يتناسب و ذائقة العارف بقيمة الشعر وأهميته ومما يروق للمتلقي، ولقد تميز بالسمت واحترام الذات والعلاقات فلم يكن متعاليا على من يقابله في ميدان الحوارات وشعر القلطة ولا في مجالس اللقاءات، ولم يستهن بمن يحاوره أو يقلل من مكانته وشأنه، لهذا تصدر عن جدارة وكسب جانب التقدير من الشعراء الذين يتقابل معهم، فصاروا يحملون له ذكرى طيبة ولحواراتهم معه معزة وقيمة.

كان له شخصية مستقلة برز منذ البدايات سواء في الحوار أو النظم، وابتكر طرقا جديدة مما يعطيه ذلك صفة المبادر إلى استحداث الجديد بعيدا عن الجمود ، وما ذلك إلا لأنه أحب الكلمة الشعرية والقصائد وقول الشعر عن موهبة ورغبة فتمكن منه وبرع ، وحصد جراء ذلك عدة جوائز وتصدر واجهات العطاء على أن واجهة نالها هي محبة الجماهير والشعراء وتقديرهم له .

يعد في منظور كبار الشعراء مدرسة تتلمذ على يديه في ميادين الحوار و عمل لمقابلته العديد من الشعراء الذين اكتسبوا من تلك المقابلات خبرات كثيرة.

ومما اطلعنا عليه الشاعر أحمد الناصر رحمه الله من ضمن مواقف مرت عليه ومر بها وهي طريفة والشاعر محب لما يدخل السرور على المتلقي يقول:

أنه كان في يوم من الأيام على موعد مع بعض الرفاق لإقامة محاورة كعادته في إقامة أمسيات بين الفينة والأخرى ، وقد استعد هؤلاء الرفاق لترتيبات المناسبة واستعد أحد الشعراء لمقابلة أحمد الناصر الشايع.

هذا الشاعر ليس بالضرورة معرفة اسمه بل يكفي أن نتعرف على هيئته كما وصفها أحمد الناصر نفسه، هذا الشاعر رفض مقابلة أحمد الناصر ومحاورته و قال إنه يريد شاعرا أقوى منه ويدعي أنه أكبر من يقابل أحمد الناصر.

يقول أحمد الناصر رحمه الله : كان هذا الشاعر متقمصاً دور الشاعر القوي يجلس متكئاً وعليه الملابس الفاخرة، ملابس مهيبة و يلبس على رأسه العقال العريض السميك جدا، والذي يشبه الكفر، وكان قليل الكلام، يقلب سبحته يمينا وشمالاً، يمتلئ بالفخر والعزة والاعتزاز بالمقدرة، ومعه سبحة كبيرة الخرز، المصنوع من الخشب بحيث تملأ الخرزة الواحدة كف اليد.

كان قد استعد من وقت العصر، وكانوا يلقنونه بيتاً واحداً من الشعر كلما طلبوا منه إعادته نسيه أو غلط فيه، وكان الشاعر : أحمد الناصر لا يعلم بذلك، ولما حضر أحمد الناصر بعد العشاء قالوا لذاك الشاعر: هذا هو الشاعر أحمد الناصر، قم فقابله في محاورة امتعنا بها وإياه.

فقال: لا أعرف إن كان شاعرا قويا أولا، من هو أحمد الناصر؟!!، لكن قابلوه أنتم فإن كان شاعرا قوياً قمت لمقابلته، وإلا فلا داعي لأن أقوم، أنا أكبر من ذلك.

طلب منه أحمد الناصر أن يقوم، وأن تتم المحاورة وأن يأتي ولو ببعض ما عنده بمعنى أوضح “خذنا على قد شعرنا”.

فقام هذا الشاعر فاراد أن يقول البيت الذي كان يحاول حفظه طيلة الوقت الفائت لكنه نسيه، ثم ضحك وضحك الجميع، باعتباره مقلبا للشاعر أحمد الناصر، ثم قال له: بصراحة، وبذمتك ألم أخيفك بشخصيتي تلك فظننتني شاعراً قوياً؟!!

فقال: أحمد الناصر بلى ظننتك شاعراً. لكن تبين أنك ما حفظت البيت الواحد الذي معك.

ولم تتم المحاورة لعدم وجود شاعر في مستوى الشاعر أحمد الناصر، وبقي الموقف في ذاكرة أحمد الناصر يذكره بطرافته ويؤنس الحاضرين به رحمه الله رحمة واسعه.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق