الرئيسية / مجلة أنهآر الأدبية / اللقاءات والمنوعات الأدبية / الشاعر الكبير [ سليمان المانع ] ضيف مجلة أنهآر في حوار خاص ..

الشاعر الكبير [ سليمان المانع ] ضيف مجلة أنهآر في حوار خاص ..

 

 

حاورته – سراب الهاجري :

.

الشاعر الكبير سليمان المانع ، ضيف مجلة أنهآر في هذا الحوار الكبير ،
تحدث معنا بأريحية أبو روز المعروفة في حضوره الكبير كعادته ..

استضفناه فكنا ضيوفه ، تحاورنا معه فكان الصوت القادم من فضاءات الشعر الأصيل،
من لم يقرأ لسليمان المانع شعراً يحتاج إلى إعادة النظر في ذائقته الشعرية ،
فهو الشاعر الذي ترك الكثير من اللمسات في قلوب عشاق الشعر،
وهو الشاعر الذي تحدث عن الغربة والحزن والألم بعمق جعل لقصيدته حضوراً فارقاً في زمن عمالقة الشعر ..

ضيفنا وضيفكم في هذا اللقاء الخاص جدا ، بين قلوبكم …

.

.الشاعر سليمان المانع مرحباً بك في مجلتك أنهآر ..
أهلا بك وبمجلة أنهار .

.
شاعر مخضرم ومعاصر لجيلين جيل التسعينيات وكيل الانترنت، هل ترى هناك فرق بين ماضي الشعر الشعبي وحاضره اليوم ؟
الشعر هو الشعر بكل متغيراته الا انني أرى من يوجه لنا السؤال عن الفرق بين ماضينا وحاضرنا .

.
كشاعر سعودي , ألا أن ترى أن الشاعر السعودي المبدع دائما تكون بوابة ظهوره الإعلامية خارج المملكة العربية السعودية، خصوصا انك خرجت من الساحة الكويتية ؟
الكويت بدء الضوء وبدء الحب وحضن الأنسانية الدافي لا شك إلا أن كثرة مبدعي المملكة . تطلعها في هذا التصور.
.

في المملكة هناك ( بعض ) الأندية الأدبية لا تعترف في الشعر الشعبي كنوع من الأدب ولا تقيم أمسيات ولا ندوات له .. كيف ترى هذا الإقصاء لهذا الموروث ؟
لأن الأندية الأدبية مع احتراماتي لها لا زالت تسير على نهج انتهت صلاحيته ولم تنصف مبدعي الفصحى ولم تقدمهم فكيف بمبدعي العامية لكنني اتوسم خيرا بصديقي محمد عابس مدير عام الأنديه الأدبية بالمملكة في نقلة جذرية متوقع .. حرام خفوت ضوء مثل هذه الأندية .
.
دخول الشعراء الكبار في الساحة الإلكتروني أضاف لها الكثير , لكن هل تأثروا بالتغييرات وظهرت الكثير من الأمور التي كانت الصحافة تخفيها عن الجمهور ؟
كلاهما أضاف للأخر .. المسالة أنها أصبحت وسيلة التواصل الأكثر حضورا بين الناس وأنصفت الجميع .
.

العالم الالكتروني يتحرك لنهاية العالم الورقي ، هل تتفق مع هذا التغيير ام أنهما يكملان بعضهما ؟
أنا مع رائحة الورق .. لكن يبدو أنها ستنقرض فعلآ .. طبعا للآسف.

.
الإنترنت جعل الساحة الشعرية مدينة بلا سور ولا حرس .. هل هي سلبية أم إيجابية تحسب للشعر ؟
– ايجابيات تحسب لحرية الإنسان .. قبل كل شي .. والشعر وكل فن لا يتنفس ولا يحيا بلا حري

.
ما رأيك في حضور الشعر داخل تويتر هل خدم ام هدم الحضور الشعري والشاعر بشكل عام ؟
خدم الفكرة ووثقها وقتل مشروع القصيدة الكاملة .

.
هل يعتبر تويتر مقياس لنجاح الشاعر ؟
مستحيل.

.

ماذا تعني لك هذة الابيات :

مد الرسن للكلمه الحره تنال
                      مجدٍ بغير التضحيه ماتنوله

الظلم غيمة صيف مسرغ وبنزال
             والعدل يبطي بس محيي هطوله

( قناعة لا تملك التمسك بها دائما إلا بتضحية ما )

.

.
متعود ٍ درب المواجع والأحزان
             ولفح السفر صادق عيوني وخدّي

دمعي جمر الروح تتوهج ألحان
          وخصمي عنيد وقلت ياظروف شدّي

( تحدي جريح بإسم الحياة ودفاعا عنها )

.

.
يقال “لا يتألق في الكتابه من يتسلى ولكن يبدع في الكتابه من يتألم ” ،
تعليقك على هذي المقولة ..
الإبداع حتى بالنكتة حاضر ، الابداع فضاء لا يوضع بقفص .

.
الغربة كانت عامل مهم في قصيدة سليمان المانع ، اليوم ما هي العناصر النهم في قصيدتك بعد هذه السنوات والاستقرار ؟
– الحياة أهم العناصر المهمة وستبقى كذلك .

.
شاركت في أمسية لتكريم الشاعر البحريني علي الشرقاوي ، هل مسألة التكريم حق للشاعر والأديب في مشواره الشعري أم هي مبادرة لا أكثر ؟
للأسف لم استطع المشاركة لظروف قاهرة .. هي بادرة أجمل من المهرجانات .. للآسف نحن لا نكرم مبدعينا إلا بعد رحيلهم .. وهذا مجحف بحقهم وحق الإبداع .

.
هل جنى سليمان المانع مايستحقه من خلال مسيرتة الادبية ووصل الى مايطمح إليه ؟
الإنسان لا يصل سوى لرحيل ياعزيزتي .. والحمد لله دائما وأبدا على كل شي .

.
كلمة اخيرة ..
شكرآ لكم ولوقتكم وان لم أوفق بأجوبتي اعتذر لقلوبكم.

.

.

أنتهى ..

نشر الموضوع :
أحصل على كتاب تمارين التقسيم الصوتي

عن سراب الهاجري

شاهد أيضاً

مشروع «كلمة» يصدر «بُنيّات اللهب» للشاعر والكاتب الفرنسي جيرار دونرفال ..

  أنهآر – متابعات : أصدر مشروع «كلمة» للترجمة، الترجمة العربية لكتاب: «بُنيّات اللّهب»، الذي …

إترك تعليقك

كن أول من يعلّق هنا !

Notify of
avatar
‫wpDiscuz