تغطيات صحفية

دار سعاد الصباح… عام ثقافي حافل بالإصدارات والأنشطة والمسابقات ..

نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات :

 

تودع دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع العام 2016 بإنتاج وفير من النشاطات والإصدارات والفعاليات الأدبية والثقافية والعلمية المميزة كعادتها، حيث إنها سعت على مدار العام المنصرم لأن تترك بصماتها على الساحة العربية في الأدب والثقافة والعلم.

وقد تنوعت هذه الأنشطة بين المشاركة في إقامة فعاليات وتكريمات ومشاركات ومسابقات وإصدار كتب لكتّاب وأدباء تميّزوا بفكرهم وبأقلامهم وبإبداعاتهم، وقدموا للشأن العام والفكر العربي الشيء الكثير. وكذلك كان للدار مشاركات في معارض وفعاليات أدبية وثقافية ورسمية مهمة.

حيث قامت الدار بالتعاون مع رابطة الأدباء الكويتيين بافتتاح مسرح الرابطة الجديد، الذي أطلق عليه اسم الدكتورة سعاد الصباح، نظراً إلى الدعم الذي قدمته للرابطة، والذي تمثل بإعادة بناء المسرح، وفق تقنيات حديثة.

وفي فعالية أخرى، حملت الدورة الثالثة عشرة للملتقى الإعلامي العربي اسم الدكتورة سعاد الصباح، تكريماً لها وتقديراً لمسيرتها الأدبية، وفي ديسمبر 2016 نالت الشيخة الدكتورة سعاد الصباح جائزة المرأة العربية لعام 2016 نظير دورها البارز في تعزيز وضع المرأة العربية وخدمة الثقافة وفنون اللغة العربية بمشاركة حشد كبير من سيدات الاعمال والسفراء العرب المعتمدين في المملكة المتحدة.

وعلى صعيد إصدارات دار سعاد الصباح في العام 2016، صافحت الدكتورة سعاد الصباح قراءها بديوان شعر جديد حمل عنوان «الشعر والنثر لك وحدك»…

لم تكتفِ الشاعرة بالشعر رسول فكر وحب بينها وبين قارئها، بل طعّمت الديوان بمجموعة بديعة من اللوحات الفنية التي أبدعتها ريشتها لتتناغم الألوان مع الكلمات… وتندمج روح الشعر بروح التشكيل في ثنائية رقيقة لا تخلو من غضب أحياناً… ومن شوق دوماً وأبداً.

يذكر أن الشاعرة سعاد الصباح خصصت الكثير من مؤلفاتها النثرية وكتاباتها الشعرية للحديث عن العلاقة الفريدة التي جمعتها بزوجها الراحل سمو الشيخ عبد الله المبارك، جدير بالإشارة أن هذا هو الإصدار الشعري الخامس عشر للشاعرة التي بدأت النشر منذ العام 1964.

وفي إصدار آخر، أحيت الدكتورة سعاد الصباح ذكرى مرور 25 عاماً على رحيل الشيخ عبدالله مبارك الصباح، وذلك في كتاب حمل عنوان «عبدالله مبارك الصباح… نهضة الكويت» باللغة الإنكليزية بالتعاون مع دار آي بي توريس في لندن، وجاء الكتاب في 206 صفحات من القطع المتوسط، وهو الترجمة الإنكليزية لكتاب صدر باللغة العربية عام 1995 حمل عنوان «عبدالله مبارك الصباح… صقر الخليج».

وصدر أيضاً عن دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع كتاب «المختصر في هامة مضر- بنو تميم في العالم»، للكاتب محمد بن إبراهيم الشبرمي.

وصدر عن الدار في أواسط العام 2016 ديوان «قالت أمي» للشاعر ناصر الجبر، وهو ديوان شعر فصيح، مكتوب على الطريقة العمودية للشعر العربي. وعلى صعيد المسابقات، استمرت دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع حتى شهر أكتوبر الفائت بتلقي المشاركات العربية في فروع جائزة الشيخ عبد الله المبارك الصباح للإبداع العلمي، حيث راعت المواضيع العلمية المطروحة في جائزة الشيخ عبد الله مبارك الصباح ما يواكب العصر، وفي مسابقة سعاد الصباح للإبداع الأدبي والفكري هدفت إلى تنمية الذائقة الأدبية الشعرية والروائية لدى الشباب العربي المبدع، وجمهور الأدب وقرائه، وكذلك الجانب التوثيقي فيما يتعلق بمسابقة تاريخ الإذاعة الكويتية.

وفي نهاية العام 2016 أطلقت الدكتورة سعاد الصباح مهرجاناً أدبياً للأطفال، يحمل عنوان «مهرجان سعاد الصباح لبراعم الأدب العربي» وشارك به الأطفال المميزون إلقاءً وحفظاً.

وبخصوص مهرجان الفن التشكيلي فقد تلقت اللجنة المنظمة لمهرجان سعاد الصباح للإبداع التشكيلي الخليجي المشاركات من كافة الفنانين المبدعين من دول الخليج العربي للتنافس على جوائز عدة قدمتها راعية المهرجان تشجيعاً للفن والفنانين، وذلك بالتعاون مع الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية حيث أقيم المهرجان أواخر أبريل 2016.

وعلى صعيد الاحتفاليات، كرّم الشيخ مبارك عبدالله المبارك الفائزين بجائزة مبرة الشيخ عبدالله المبارك لأفضل الكتب المترجمة عن الشرق الأوسط يوم الأربعاء 16 نوفمبر 2016، حيث قام برعاية حفل في العاصمة البريطانية لندن نظمته مبرة عبدالله المبارك الصباح بالتعاون مع جمعية الصداقة البريطانية الكويتية.

وعرفت مؤسسة الشيخ عبدالله المبارك الصباح الخيرية، التي تأسست في عام 1992 وترعاها الشيخة الدكتورة سعاد الصباح، بتقديم دعم سخي للعمل الأكاديمي في بريطانيا.

وفي جانب دعم المواهب، أعلنت دار سعاد الصباح للنشر أنها تبنت مشاركة الفنانة التشكيلية الدكتورة منيرة القديري وإقامتها الفنية في الرايكس أكاديمي في أمستردام في هولندا خلال دورة احترافية وإقامة خلال العام 2016.

وقال مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع علي المسعودي: «إن الدار تواصل دعمها للمشروع الثقافي الكويتي بكافة أشكاله ويأتي دعمها للفنانة القديري من منطلق حرص الدكتورة سعاد محمد الصباح على تبني الدار للمواهب الكويتية المميزة، وتصديراً وتشجيعاً للإبداع الكويتي في الخارج… وأهمية حضوره في المؤسسات الثقافية العريقة».

وعلى صعيد المشاركة في معارض الكتاب العربية، كان لدار سعاد الصباح في معرض الشارقة الدولي للكتاب، وفي نوفمبر، كان لدار سعاد الصباح للنشر والتوزيع حضور مميز في معرض الكويت الدولي، حيث قدمت عدداً من الإصدارات الحديثة في المجالات الأدبية والعلمية والتاريخية بالإضافة إلى عدد من الإصدارات الشبابية.

وشاركت دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع في معرض الرياض ومعرض جدة الدوليين للكتاب في هذا العام. وقال مدير عام دار سعاد الصباح للنشر علي المسعودي إن الدار- التي كان لها موطئ قدم في كافة معارض الكتب العربية، خصوصا تلك التي تقام في دول الخليج- يجب ألا تغيب أو يتم تغييبها عن معرض دولي مهم كمعرضي جدة والرياض واللذين يأخذان ثقلهما من العمق السعودي بكافة أبعاده المعرفية والثقافية والفكرية والسياسية والاجتماعية، وأكد المسعودي أن الدار كانت حريصة على المشاركة التي تعد إضافة لها، وتجاوزت في ذلك كافة العراقيل، معرباً عن تقديره للمسؤولين وإدارات المعارض في المملكة، مشيداً بمرونة التعاون وسهولته ومؤكداً أنه لم يتم منع أي كتاب من إصدارات الدار الكثيرة والمتنوعة، مما يؤكد اتساع هامش الحرية الفكرية.

يذكر أن الدار شاركت بمعرض الدوحة الدولي للكتاب كذلك، وكان لها حضور لافت في كافة المعارض التي أقامتها الهيئات والمؤسسات الخيرية والخاصة والفعاليات الاجتماعية في الكويت.

( الراي الكويتية )

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق