الأخبار الأدبية المنوعة

ملتقى القصة القصيرة العربية يعلن فوز الكاتب معروف بجائزته عن مجموعته (نكات للمسلحين) ..

نشر الموضوع :

423423

 

أنهآر – متابعات :

 

أعلن الملتقى الثقافي للقصة القصيرة العربية فوز الكاتب الفلسطيني مازن معروف بجائزة الدورة الأولى للملتقى عن مجموعته القصصية (نكات للمسلحين) المقدمة بالشراكة بين الملتقى والجامعة الأمريكية في الكويت.
وجاء فوز المجموعة القصصية للكاتب معروف وفق ما أعلنت لجنة تحكيم الجائزة خلال احتفالية الدورة الأولى للجائزة التي أقيمت في الجامعة الأمريكية مساء اليوم الاثنين برعاية وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح من بين 189 مشاركة من شتى أرجاء الوطن العربي.
وبذلك يحصل الفائز على مبلغ 20 ألف دولار أمريكي إضافة الى ترجمة مجموعته إلى اللغتين الإنكليزية والفرنسية مدا لجسور الأدب والفن بين الوطن العربي والعالم ككل.
وقال مؤسس الجائزة الأديب الكويتي طالب الرفاعي خلال الحفل إن الملتقى يأتي تحقيقا لحلم راوده لتطوير فن وأدب القصة القصيرة التي تتميز بتركيزها الكبير وصعوبة ممارستها لاسيما ثقل معنى كل كلمة تكتب كما في أدب الشعر الذي يوزن فيها الشاعر كل كلمة.
وذكر الرفاعي خلال الحفل الذي حضره لفيف من الأدباء من الكويت والوطن العربي أن هذه الجائزة السنوية تهدف إلى تشجيع الانخراط في هذا الفن الكتابي في أرجاء الوطن العربي والمحافظة عليه لأهميته والثقافة بشكل عام في تطور الشعوب والحضارات.
وأعرب عن التقدير لرعاية وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ودعمه المباشر للفن والثقافة ونشرها سواء عن طريق دار الآثار الإسلامية باعتبارها سفيرا للانسانية الكويتية في أرجاء العالم أو دعم الملتقيات الثقافية والأدبية ومنها ملتقى القصة القصيرة العربية في دورته الأولى.
من جانبه قال مدير معهد العالم العربي في (باريس) المعني بترجمة العمل الفائز الى الفرنسية الدكتور معجب الزهراني في كلمته خلال الاحتفالية إن الثقافة في الوطن العربي هي “سفينة نوح” متناولا واقع المجتمعات العربية الحالية “التي لا تشعرنا بالقلق فقط بل بالخوف الإيجابي”.
وشرح الزهراني معنى “الخوف الإيجابي” عندما تكون المجتمعات أمام تحديات واسعة شاسعة وصعبة مبينا أن الوطن العربي بات يواجه تلك التحديات منذ حوالي عقدين من الزمن.
ورأى في الوقت ذاته أن هذا الواقع “لا يثير فينا الفرح لكنه لن يهزمنا لاسيما مع ما نقرأه عن التاريخ العربي الإسلامي الذي قاد العالم لنحو خمسة قرون ودوره المباشر في بثوق ما يطلق عليه العالم الحديث”.
وأشاد بدور دولة الكويت في نشرها للثقافة عموما ودعمها معهد العالم العربي خصوصا حيث لها دور وفضل أساسي في إثراء المتحف الذي يضمه المعهد مشيرا إلى أن الكويت ستحط ضيفة شرف في احتفالية المعهد بمرور 30 عاما على تأسيسه العام المقبل.
من جهته ثمن الفائز بالجائزة لهذه الدورة الكاتب والشاعر مازن معروف القائمين على الجائزة وأهميتها في تشجيع فن كتابة القصة القصيرة في الوطن العربي واصفا إياها بأنها “ضرورة وحاجة أدبية ملحة”.
وقال معروف إن نجاح هذا الملتقى وجائزته الكبرى لفن القصة القصيرة ومع صعوبة ممارسته واتقانه هو خطوة كبيرة في تشجيع الشباب على الاستمرار أو الانخراط في هذا الفن.
وتتضمن مجموعة (نكات للمسلحين) 14 قصة قصيرة جاءت لتسرد وبشكل سوريالي الواقع غير المنطقي من وجهة نظر طفل يعيش حياته اليومية في ظل حرب لا تتصدر موضوع القصص إنما تعتبره واقعا فانتازيا يعيشه الطفل ومن خلاله يقص المؤلف الرؤى الإنسانية والمفارقات والدعابات الساخرة.
وكانت لجنة تحكيم الجائزة المكونة من مجموعة من الأدباء العرب أعلنت أسماء كتاب القائمة القصيرة المشاركة في الجائزة وحصل المختارون فيها على جائزة خمسة آلاف دولار وهي مجموعة (مصحة الدمى) للكاتب المغربي أنيس الرافعي و(أسباب رائعة للبكاء) للكاتب الفلسطيني زياد خداش و(الرجاء عدم القصف) للكاتب من اليمن لطف الصراري و(عسل النون) للكاتب المصري محمد رفيع.
وأطلقت جائزة الملتقى العام الفائت بالشراكة بين الملتقى الثقافي الذي يديره الأديب طالب الرفاعي وبين الجامعة الأمريكية في الكويت وتمثل الجائزة العربية الأولى المتخصصة بجنس القصة القصيرة العربية وتقدمت للجائزة في دورتها الأولى 189 مجموعة قصصية منشورة خلال عام 2015.

 

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق