تغطيات صحفية

معرض الكتاب الفرنكوفوني جسر إلى العالم العربي …

نشر الموضوع :

243232

 

أنهآر – متابعات :

 

«لنقرأ معًا» هو العنوان الذي اعتمده «معرض الكتاب الفرنكوفوني» السنوي في بيروت، والمستمر حتى الـ13 من الشهر الحالي. عنوان يتزامن وانفتاح مستجد على الكتاب العربي، حيث تشارك دور نشر عربية بكتبها ومؤلفيها وقضاياها التي تناقشها، ودعي كتاب عرب، إلى حوارات وطاولات مستديرة للتحدث في موضوعات مختلفة بلغتهم الأم، في تعايش أكثر سماحة بين اللغتين. الحوار، الانفتاح، التثاقف، الدعوات التي ترافقت دائمًا مع الفرنكوفونية تبدو هذه المرة أقرب إلى الحقيقة، منها عندما كان المعرض يتحدث لغة واحدة. وتشارك في المعرض كل من كندا وسويسرا وبلجيكا، وتنضم إليهم إيطاليا للمرة الأولى. ودعت سويسرا الفيلسوف ألكسندر جوليان للقاء قرائه في بيروت، كما نظمت ندوة حول جنوب لبنان بالتعاون مع المعهد الفرنسي، وطاولة مستديرة حول الرقص المعاصر في لبنان وسويسرا. ودعت «الوكالة الجامعية الفرنكوفونية» إلى لقاء بين الطلاب وناتالي أزولاي حول كتابها الذي حصل على «لائحة غونكور خيار الشرق» 2015. وعقدت كذلك طاولة مستديرة حول «النظرة إلى قطاع النشر في العالم العربي»، وأخرى حول «رهانات تعليم الأدب في الجامعات: تصورات، مهارات وآفاق مهنية».
عشرات الأنشطة، إذن، وحفلات التوقيع لإصدارات جديدة،. إنه العيد السنوي للفرنكوفونية في لبنان والمتواصل منذ ربع قرن، حيث لم تعلّق دوراته منذ وضعت الحرب الأهلية أوزارها سوى لسنتين تلتا اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري؛ وذلك لظروف أمنية قاهرة حينها. وقد وصل المعرض إلى دورته الثالثة والعشرين، وبات تقليدًا ينتظره التلامذة، وطلاب الجامعات والقراء بالفرنسية، وهؤلاء يتناقص عددهم في لبنان، لكنهم لا يزالون يشكلون حالة تحافظ على تماسكها.
رغم صغر حجم المعرض، يصنفه الفرنسيون على أنه الفرنكوفوني الثالث للكتاب في العالم، من حيث أهميته بعد معرض باريس ومونتريال، ربما لأن لبنان هو البلد العربي الأكثر اعتزازًا بفرنكوفونيته، وقد حرصت هذه السنة وزيرة الثقافة الفرنسية أودريه أزولاي على أن تكون شخصيًا في الافتتاح، حيث ألقت كلمة اعتبرت فيها «لبنان جسرًا لا غنى عنه للكتاب الفرنكوفوني نحو العالم العربي» يبنيه الطرفان عن قناعة. لم تخف الوزيرة في كلمتها أن ثمة صعوبات تعانيها دور النشر والمكتبات، مع انخفاض مبيع الكتب، وهو ما تتصدى له فرنسا بإنشاء صندوق لدعم المكتبات الفرنكوفونية في العالم ومساعدتها على الاستمرار، وكذلك دعم الترجمة بين ضفتي المتوسط. ولا بد أن لبنان يستفيد من هذا الصندوق، خصوصا أن ثلثي الكتب المترجمة من الفرنسية إلى العربية تتم في بلاد الأرز، ويكفي التجوال في المعرض لمعرفة حيوية حركة الترجمة بالاتجاهين بين الفرنسية والعربية، والعدد المتنامي للإصدارات. فوزيرة الثقافة الفرنسية تعتبر الترجمة نوعًا من التصدي للانغلاق والعنف والإرهاب أيضًا.
ليس الهدف من المعرض تجاريًا، بحسب نائب نقابة مستوردي الكتب جورج تابت؛ «فالهدف الأول هو نشر الثقافة الفرنسية في لبنان». فلم يعد خافيًا أن الجامعات باتت في غالبيتها تدرّس بالإنجليزية، مع أن المدارس لا تزال في معظمها فرنسية المناهج.
معرض صغير في الحجم، لكن فرنسا تعول عليه كثيرًا، وتوليه السفارة الفرنسية عناية خاصة. لم تعد دور النشر الفرنسية قادرة على أن تأتي بكامل عدتها، لتحيي أيامه، ولم يعد الكتاب الفرنسيون المدعوون إليه بالعدد الكبير الذي كانوا عليه سابقًا، إلا أن «نقابة مستوردي الكتب» في لبنان بالتعاون مع «المعهد الفرنسي»، يقومان بالمهمة، بالتعاون مع هيئات مختلفة.
يعطي منظمو المعرض أرقامًا مغرية، 180 كاتبا دُعوا هذا العام للمشاركة في الأنشطة واللقاء مع الزوار وتبادل الحوارات حول كتبهم وأفكارهم وإصداراتهم، وتوزع خلال المعرض سبع جوائز، فيما ينتظر أن يزوره ما يقارب 80 ألف شخص خلال أيامه التسعة، فيما يصل عدد العارضين إلى ثمانين. أحد أكبر مصادر القوة للمعرض تنسيقه الدائم مع المدارس، ولا سيما الخاصة منها. مدارس الليسيه الفرنسية التابعة للسفارة الفرنسية، لها جناحها وأنشطتها، وطلابها الذين يأتون بانتظام لمتابعة الندوات واللقاءات، التي تنظمها مدارسهم وتفتح نوافذ لتبادل الأفكار. ومن بين المدعوين هذا العام الروائية حنان الشيخ، في حلقة حوار حول أدب المهجر. إلى المعرض أيضًا مدعو الروائي السوري المعروف خالد خليفة والروائي اللبناني جبور الدويهي. من المستجدات أن يوقع مؤلفون عرب كتبهم، وهو ما أضاف ديناميكية جديدة، وأن ترى «دار الساقي» هنا و«دار الجديد» التي تحتفل بمؤلفيها بتكبير صورهم مقرونة بعبارات من كتبهم، هو أمر لم يكن مألوفًا. كما أن استقبال ضيف شرف للمعرض، وهو الشاعر الفرنكوفوني اللبناني صلاح ستيتية، أمر يحدث للمرة الأولى.
غزارة نشاطات المعرض، وحرص المنظمين على أن تكون متواصلة على مدار الساعة، وأن تجري حواراتها، حول عدد كبير من الإصدارات الجديدة، كما اهتمام مدارس الليسيه بأن تعرض على تلاميذها قراءة عدد محدد من الكتب وتطلب إليهم أن يصوتوا للكاتب الأقرب إلى قلبهم، ومنحه جائزة، هو في حد ذاته أمر يجعل المعرض امتدادًا للمدرسة وعلى تمفصل مع ما يجري فيها. تخصيص مساحة مفتوحة في وسط المعرض، تحيط بها دور النشر، مكانًا لمحاضرات وألعاب ثقافية ولقاءات متواصلة، تجعل الزوار ينضمون إلى المحاضرات وحلقات النقاش، دون تخطيط مسبق.
الاهتمام بفن الرسوم المصورة هذه السنة، واستقبال فناني هذا العالم الذي يعشقه الصغار والكبار، كما الانفتاح على الموسيقى وعرض أفلام وثائقية ضمن برنامج شبه يومي، يوسع من شبكة المهتمين بزيارة المعرض.
بمجرد أن تنتهي هذه الاحتفالية تبدأ التحضيرات لـ«معرض الكتاب العربي» الذي ينظم في المكان عينه. الحجم لا يضاهى، وكذلك عدد العارضين. المعرض العربي راسخ ويبلغ هذه السنة الستين عامًا، عمر مديد، وتاريخ حافل. ( المصدر : الشرق الأوسط )

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق