المقالات الأدبية

فاروق شوشة , آخرُ الرومانسيِّين .. / بقلم : نمر سعدي ..

نشر الموضوع :

img_20161014_135509.jpg

 

 

نمر سعدي/ فلسطين

هل هي مجرَّد مصادفةٍ عابرةٍ أن يرحل الشاعر المصري الكبير فاروق شوشة في الرابع عشر من أكتوبر وهو ذكرى رحيل أمير الشعراء أحمد شوقي الذي رحلَ في اليوم نفسهِ من عام 1932؟ شوشة الشاعر الأنيق والمهذَّب والعذب، العاشقُ الرومانسيُّ الرقيق العارف بأسرارِ قصيدتهِ اللِّيِّنةْ كأنفاسِ الحبق، والميَّالة إلى لونٍ خاص يجمعُ الخضرة الزاهية إلى الزرقةِ السماويَّة، إذ امتلكَ شوشة صوتاً متفرِّداً عبَّرَ عن الوجد الإنساني الأعمق لقصيدةِ التفعيلة في مرحلة متأخرة عن البدايات التي اجترحها شعراء من العراق وسوريا وباقي الأقطار العربيَّة، لكنهُ بقيَ وفيَّاً حتى لحظاتهِ الأخيرةِ لبحور الخليل الفراهيدي ولايقاعاتِ روحهِ وتجليَّاتها الصوفيَّة الصادقة، وهو إلى جانب كونهِ شاعراً على جانب وافرٍ من الجمال إذاعيٌّ ومقدِّمٌ لأحد أهمِّ البرامجِ الأدبية ذائعة الصيت، والتي حبَّبتْ أجيالاً متعاقبةً باللغة العربيَّة وتاريخها وآدابها، أعني برنامج (لغتنا الجميلة) الذي اقترنَ اسمهُ لعقود طويلة باسمِ الشاعر.

شكَّلَ فاروق شوشة بالإضافة إلى أمل دنقل وأحمد عبد المعطي حجازي وصلاح عبد الصبور ومحمد عفيفي مطر حالةً إبداعيَّةً فريدةً كانتْ برأيي جسرَ العبور من الزمن الكلاسيكي في الشعريَّة المصريَّةِ إلى ضفَّةِ الحداثة في الستينيَّات والسبعينيَّات، وكانَ حسب قراءتي لبعض منجزهِ أكبر من أن تضمَّهُ مدرسة شعريَّة أو أن ينصاعَ لقوانين ضيِّقة أو لتعاليمِ نظريَّة بحذافيرها، كانَ مفتوحاً على فضاءِ الجماليَّات، وقراءته كانت تحيلُ دائما إلى صورةِ المثقَّف الرومانسي، والشاعر الممسوس بهاجسهِ الموسيقي والمتفلِّت من قيودِ النثريَّة والذهنيَّة التي سيطرت بشكل أو بآخر على نسبة كبيرة من طبقة شعراء جيلهِ.

نقَّى شوشة لغتهُ الشعريَّة من الشوائب وأضفى عليها مسحةً إشراقيَّةً مغسولةً بنور صباحاتِ الخريف تذكرِّنا بقصائد شوقي على اختلاف أساليب الكتابة الشعريَّة بينه وبينَ أمير الشعراء، قصيدتهُ على طولها تعيدُ إلى أذهاننا صورة القصائد المشرقة الشبيهة بالأنهار الرقراقة الصافية صفاء ماء المطرِ الأوَّل والينابيع الجبليَّة الصغيرة، ونبرتهُ خاليةٌ من ذرات الغبار الصغيرة ومن كلِّ ما يعلقُ بها من كدَر الغيومِ المكفهرِّة.
ومن أقرب قصائدهِ إلى قلبي هذه التي يقولُ فيها:

(الرمادُ أمامكَ‏..‏
والبحرُ خلفكَ‏..‏
فاتركْ – لمن خلعوك- الخلافةَ
هذا زمانٌ لدهماء هذا الزمانِ
يعيثون فيه فساداً
ويرجون منه امتداداً
ويحيون‏…‏
يرتكبون صنوف الخطايا
وفي طيشهم يوغلون
فلا يستدير إليهم أحد‏!‏
الرمادُ يسود‏..‏
تقدم‏…‏
وكن واحداً لا نصيب له
في الرهان)

في مثلِ تجليَّاتِ هذا الرفض نعثرُ على العفويَّة، السلاسة، الأنفاس الشعريَّة المكتوبة بماء القلبِ ودمعهِ الذي يلمعُ في الظلام، مع أنَّ شاعرنا الراحل اهتمَّ في طورهِ الأدبي الأخير بالكتابة النقديَّة الانطباعية في صحيفة الأهرام المصريَّة وكنتُ أحد متابعي تلك المقالات المميَّزة والقادرة على مصالحة أيَّ كائن شعريِّ بالفطرة مع النثر وعوالمهِ الثرَّة ودفقاتهِ العالية والمتوتِّرة ذات المخزون الجماليِّ الهائل، وداعاً فاروق شوشة، يا آخرَ الرومانسيِّين.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق