الأخبار الأدبية المنوعة

لمسابقة أمير الشعراء ، بدء المقابلات المباشرة لـ 300 شاعر من 29 دولة في أبوظبي من 31 يناير ولغاية 2 فبراير 2015

نشر الموضوع :

she3araat_22

أنهآر – أبوظبي :

 

تستقبل العاصمة الإماراتية على مدى 3 أيام متواصلة من 31 يناير ولغاية 2 فبراير 2015 في مسرح شاطئ الراحة، ما يزيد عن 300 شاعر من 29 دولة حول العالم لإجراء المقابلات المباشرة مع لجنة تحكيم المسابقة، وذلك لاختيار نخبة الشعراء المتقدمين للمنافسة ضمن حلقات البرنامج الأهم في عالم الشعر العربي الفصيح، والذي يترقب انطلاق موسمه السادس الملايين من متذوقي الشعر الفصيح في المنطقة العربية، بعد النجاح الكبير الذي حققه في مواسمه الخمسة الأولى.

 

وأعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي أنه تمّ استقطاب هؤلاء الشعراء لأبوظبي من أصل الآلاف من الشعراء الذين تقدموا للمسابقة، بعد عملية الفرز والتقييم التي قامت بها اللجنة لاختيار الأميز منهم وفق المعايير التي تمّ الإعلان عنها سابقاً، والتي ستقوم أيضاً خلال المقابلات المباشرة باختيار الشعراء الذين سيشاركون في حلقات البرنامج التي سيتم بثها تلفزيونياً على الهواء مباشرة.

 

كما أنه بإمكان الشعراء المقيمين في مختلف إمارات الدولة الحضور مباشرة إلى مسرح شاطئ الراحة لإجراء المقابلات مع لجنة التحكيم خلال الفترة المذكورة، وفقاً للشروط التي سبق الإعلان عنها.

 

وذكرت اللجنة أنّ مرحلة العد التنازلي لانطلاق برنامج “أمير الشعراء” بدأت مع لحظة انتهاء اللجنة من عملية التقييم والفرز في ديسمبر الماضي.

 

واعتبر سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ إجازة الشعراء مسؤولية كبيرة تقع على عاتق لجنة التحكيم، والتي تضمّ أعضاء مشهود لهم بالمصداقية والخبرة الواسعة في قراءة الشعر وتحليله والنقد الأدبي.

 

وقوة التنافس الذي ستشهده هذه الدورة التمسناها بالقصائد المشاركة، هم شعراء وضعوا اللقب نصب أعينهم وأتوا من مختلف أنحاء العالم إلى عاصمة الثقافة والنور والشعر والإبداع أبوظبي للمشاركة في أضخم مسابقة شعرية للشعر الفصيح في العالم.

 

وستبرز اللقاءات المستوى المنتخب والجيد لعدد من الشعراء أصحاب المواهب المتميزة وإن لم يحالف الحظ بعضهم في نيل الإجازة من قبل لجنة التحكيم، إذ أنّ مشاركتهم تأتي تتويجاً لمشاركة عدد تجاوز الآلاف من الشعراء الذين ترشحوا للمسابقة.

 

هي أصوات شعرية متميزة مثلت أقطاراً عربية من مشرق الوطن العربي ومغربه كانت غائبة عن مشهدية الشعر العربي قبلاً، وجاءت المسابقة لتفتح أمام شعرائها أفق الحضور في مشهد الشعر العربي على اتساعه.

 

وينتمي الشعراء الـ 300 الذين وقع الاختيار عليهم لمقابلة لجنة التحكيم لعدد من الدول العربية والأجنبية، هي: الإمارات، مصر، سوريا، العراق، فلسطين، الأردن، الجزائر، السودان، اليمن، المغرب، تونس، لبنان، الكويت، البحرين، سلطنة عمان، موريتانيا، أريتيريا، السعودية، كندا، إيران، ليبيا، مالي، الهند، السنغال، بلجيكا، غينيا، النيجر، تشاد، وكازاخستان.

 

ويعد برنامج أمير الشعراء أحد أهم البرامج التلفزيونية في العالم العربي التي تستلهم التراث العربي العريق، وتهدف لاستعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي العربي وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.

 

وقد عُرضت النسخة الأخيرة ( الخامسة ) من برنامج أمير الشعراء العام الماضي على مدى 10 أسابيع (مايو- يوليو 2013)، وهو يُقام حالياً مرّة كل عامين، وذلك بالتناوب مع برنامج “شاعر المليون” للشعر النبطي، والذي اختتم الموسم السادس منه في مايو الماضي 2014.

 

وكان الشاعر المصري د.علاء جانب قد حصل في يوليو 2013 على لقب أمير شعراء الموسم الخامس إضافة لفوزه ببردة الشعر وخاتمه. في حين فاز بلقب الموسم الرابع الشاعر اليمني عبدالعزيز الزراعي، وبلقب الموسم الثالث الشاعر السوري حسن بعيتي، وبلقب الموسم الثاني الشاعر الموريتاني سيدي ولد بمبا، أما لقب الموسم الأول فكان من نصيب الشاعر الإماراتي عبدالكريم معتوق.

 

بدأ برنامج أمير الشعراء في عام 2007 كحدث ثقافي عربي كبير، يتوّج بالإعلان عن فوز شاعر من المشاركين فيه بلقب أمير الشعراء، ونجح خلال خمسة مواسم بالكشف عن 145 شاعراً مُبدعا تتراوح أعمارهم ما بين 18 – 45 سنة.

 

وقد فاز برنامج أمير الشعراء مؤخراً بجائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافي محلي تلفزيوني، كما سبق وأن حصل على أهم جائزتين في عام 2009 في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي كأفضل برنامج مبدع في مهرجان “ايه أي بي” “A.I.B” البريطاني، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين بمشاركة المئات من الأعمال العربية.

 

الجوائز :

بالإضافة إلى البردة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، والخاتم الذي يرمز للقب الإمارة ـ تبلغ القيمة المادية لجائزة الفائز المركز الأول وبلقب “أمير الشعراء” مليون درهم إماراتي. فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 500 ألف درهم إماراتي، ولصاحب المركز الثالث 300 ألف درهم إماراتي، أما جائزة صاحب المركز الرابع فهي 200 ألف درهم إماراتي، وتبلغ جائزة صاحب المركز الخامس 100 ألف درهم إماراتي .هذا إضافة إلى تكفل إدارة المسابقة بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة للفائزين.

 

الفائزون بمسابقة أمير الشعراء في المواسم السابقة:

الموسم الأول:

1-      أمير الشعراء: عبدالكريم معتوق – دولة الإمارات.

2-      محمد ولد الطالب – موريتانيا.

3-      جاسم الصحيح- السعودية.

4-      روضة الحاج – السودان.

5-      تميم البرغوثي – فلسطين.

الموسم الثاني:

1-      أمير الشعراء: سيدي ولد بمبا – موريتانيا.

2-      محمد إبراهيم اليعقوب – السعودية.

3-      أحمد بخيت – مصر.

4-      مهند ساري – الأردن.

5-      آدي ولد أدبا – موريتانيا.

الموسم الثالث:

1-      أمير الشعراء: حسن بعيتي – سوريا.

2-      بسام صالح مهدي – العراق .

3-      تركي عبد الغني – الأردن .

4-      وليد الصراف – العراق.

5-      حكمت حسن جمعة – سوريا.

الموسم الرابع:

1-      أمير الشعراء: عبد العزيز الزراعي – اليمن.

2-      هشام الجخ – مصر.

3-      منتظر الموسوي- سلطنة عُمان.

4-      نجاح العرسان- العراق.

5-      محمد حجازي- الأردن.

الموسم الخامس:

1-      أمير الشعراء: د.علاء جانب – مصر.

2-      يحيى وهاس – اليمن.

3-      الشيخ ولد بلّعمش – موريتانيا.

4-      هشام الصقري – سلطنة عُمان.

5-      محمد أبو شرارة – السعودية.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق