الأخبار الأدبية المنوعة

مسؤول كويتي يؤكد دور بلاده البارز في الفنون الاسلامية والصناعات التراثية …

نشر الموضوع :

2423423

 

أنهآر – كونا :

 

أكد رئيس مركز الكويت للفنون الاسلامية المستشار فريد العلي دور دولة الكويت البارز والدؤوب في كافة تطبيقات الفنون الاسلامية والصناعات التراثية.
جاء ذلك في تصريح للعلي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس على هامش تدشين مهرجان “من فات قديمه تاه – للحرف اليدوية والتقليدية” في (بيت السناري) الأثري بالقاهرة واختيار الكويت “ضيف شرف المهرجان” ويمثلها مركز الكويت للفنون الاسلامية التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.
وقال العلي “ان اختيار دولة الكويت ضيف شرف في هذه الاحتفالية التي تستمر حتى الثامن من الشهر الحالي هو شرف كبير لنا كمركز للفنون الاسلامية بمناسبة اختيار الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية هذا العام”.
وأكد أهمية المهرجان في ابراز وتفعيل الدور الثقافي والسياحي والاجتماعي للحرف واعطاء الحرفي حقه الكامل في ان يكون متواجدا فضلا عن النهوض بالحرف اليدوية.
كما نوه بأهمية مثل هذه المهرجانات في التعارف وتبادل الاراء والمعرفة بشأن المواد المستخدمة والتقنيات في الحرف اليدوية واصفا المهرجان بانه “فرصة طيبة” للاطلاع وابراز دور مصر الرائد والعريق في مجال الحرف والتراث عبر العصور.
وعن ابراز التجربة الكويتية في مجال الحرف التقليدية في المهرجان نوه العلي بدور مركز الكويت للفنون الاسلامية وما قام به على مدى عشر سنوات من الاهتمام ورعاية الحرف اليدوية على مستوى العالم.
ولفت الى أن الكويت تنظم ملتقى دوليا للفنون الاسلامية كل عامين يتم خلاله تناول أحد انواع التطبيقات في الفنون الاسلامية في العالم واحضار الحرفيين من كافة انحاء العالم لعمل هذه التطبيقات امام الجمهور وعرض منتجاتهم.
واشار الى أن العام الحالي كان للمشغولات المعدنية نصيب كبير في الملتقى لابراز التطور الحاصل في هذا المجال على مستوى العالم الاسلامي وحتى العالم الغربي “لان هناك الكثير من الدول الغربية التي لديها صناعات تراثية ونحاول ان نبرزها ونشركها في الملتقى”.
من جانبه ثمن رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الاسكندرية الدكتور خالد عزب في تصريح مماثل ل(كونا) انشاء مركز للفنون الاسلامية تابعا لوزارة الاوقاف الكويتية معتبرا ذلك “خطوة غير عادية من وزارة اوقاف دولة عربية”.
وأوضح أن هذا يؤكد ان الفن الاسلامي “فن حياة” وان العمارة والفنون الاسلامية ممكن ان تكون اداة قوية ضد التطرف والارهاب مشيرا الى اهتمام تلك العصور بالفنون كالزخرفة والنقش والنحت والفنون بكل انواعها.
ويسعى مهرجان “من فات قديمه تاه” الى تقديم العديد من تجارب المدن المصرية في الحفاظ على تراثها وحرفها التقليدية مما يعد حفاظا على الشخصية الوطنية المصرية.
ويعد هذا المهرجان واحدا من أهم مهرجانات الحرف التقليدية في الشرق الأوسط ويقوم على تشجيع الحرف التي قاربت على الاندثار من مصر كصناعة الحصير وتشجيع الابتكار في مجال الحرف التقليدية.
ويضم المهرجان العديد من الفعاليات من بينها ورش عمل تشرح الحرف اليدوية وكيفية صناعة المنسوجات والفخار والنقش على الحجر والطرق على النحاس وذلك بهدف توعية الأجيال الجديدة بتاريخها وربطها بالماضي.
واحتفاء باختيار الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية 2016 يمثل مركز الكويت للفنون الاسلامية بالمسجد الكبير التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية ضيف شرف المهرجان وذلك تقديرا لدور المركز الرائد في احياء الحرف التقليدية والفنون الاسلامية

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق