الأخبار الأدبية المنوعة

ابن مزارع لبناني ويكتب الشعر , اللبناني ميشال تامر رئيسا للبرازيل ..

نشر الموضوع :

456345345

 

أنهآر – متابعات :

 

أدى الشاعر اللبناني الأصل، ميشال تامر، الأربعاء 31 غشت، اليمين الدستورية ليصبح رئيسا للبرازيل بعد ساعات على إقالة الرئيسة ديلما روسيف.

وأقسم زعيم من حزب الحركة الديموقراطية البرازيلية، من أجل الحفاظ على الدستور البرازيلي أمام مجلس الشيوخ ليتسلم بذلك رئاسة أكبر دولة في أميركا اللاتينية.

وكان البرلمان البرازيلي قد صوت من أجل إقالة الرئيسة اليسارية روسيف، ب61 صوت من أصل 81 عضوا، أي بنسبة تفوق ثلثي المجلس، ليتسلم السلطة خلفا لها نائبها ميشال تامر من يمين الوسط.

وسيتولى تامر، وهو من أصل لبناني، رئاسة البلاد خلال الفترة المتبقية من ولاية روسيف حتى عام 2018. وسيجري تصويت منفصل بشأن ما إذا كانت روسيف ستمنع من تقلد مناصب عامة لمدة ثماني سنوات.

من كرسي الأستاذية إلى كرسي الرئاسة

عرف المحامي ميشال تامر قاعات الدرس جيدا، ليس فقط عندما كان طالبا، بل بوصفه أستاذا جامعيا لمدة عقدين من الزمن، لكن الشغف بممارسة السياسية بدأ يتجسد واقعيا في يوميات ابن المهاجر، منذ بداية الثمانينيات.

وفي سنة 2001 أصبح تامر رئيسا لحزب الحركة الديموقراطية. وقاده طموحه السياسي للتحالف مع حزب العمال الذي تنتمي إليه الرئيسة المقالة روسيف عام 2007.

وحين انتخبت روسيف أول سيدة تتولى رئاسة البلاد، اختير تامر نائبا لها. وهو المنصب الذي سيكون بوابة يلج منها ذو الأصول اللبنانية إلى القصر الرئاسي.

وقبل أن يكون نائبا للرئيسة، انتخب ميشال تامر رئيسا لمجلس النواب ثلاث مرات.

تصف روسيف إقالتها من طرف البرلمان بأنها “انقلاب” دستوري دبره تامر.

وكان الرجل على وفاق مع الرئيس المقالة في السنوات الأولى من حكمها، لكن يبدو أن خلافات كانت تدور في الخفاء بين الاثنين قبل أن تصبح واضحة للرأي العام منذ السنة الماضية.

واتهم تامر الرئيسة حينها بتهميشه والنظر إليه كـ”ديكور”، وتجاهله في اللقاءات والقرارات المهمة.

يقول ميشال تامر إن أولوياته الآن بوصفه رئيسا للبلاد هي التصدي للانكماش الذي يعاني منه اقتصاد البلد، وإنهاء حالة الشلل التي تسود البرلمان بسبب المعارك السياسية التي شهدها قبل أن يصوت على قرار إطاحة الرئيسة.

تامر أب لخمسة أبناء رزق بهم من ثلاث زوجات. وإلى جانب اشتغاله في السياسة، هو أيضا شاعر، وسبق له أن نشر ديوانا شعريا.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق