الإصدارات الأدبية

المثقف الذي يدسّ أنفه.. لسعد محمد رحيم ..

نشر الموضوع :

 

22703463-v2_xlarge

 

 

أنهآر _ متابعات :
صدر للكاتب والروائي العراقي سعد محمد رحيم كتابه الجديد الذي يحمل عنوان (المثقف الذي يدّس أنفه..) عن دار سطور للنشر والتوزيع في شارع المتنبي ببغداد  حيث يشير في هذا الصدد الى انه يأتحدث في هذا المقام عن المثقف المبدع، والمثقف المفكر. المثقف المنشغل بإشكالية المعنى، وبنقد الواقع الاجتماعي والتاريخي، والمنغمس بصياغة فرضيات وتصورات فكرية قابلة للنقاش.       مع انشغالاته بفن الرواية الذي هو احد فرسانه ، فهو لا ينفك من الانشغال بالواقع الثقافي من خلال مقالاته التي ينشرها في الصحف العراقية ،فقد اصدر الروائي سعد محمد رحيم ( مواليد ديالى  1957) كتابه الموسوم بـ (المثقف يدس انفه..) والعنوان مأخوذ من مقالة ضمها الكتاب، يقع الكتاب في ٢٣٧ صفحة من الحجم المتوسط ،اذ يوضح المؤلف في الغلاف الاخير للكتاب (من نتحدث عنه  هو المثقف التنويري،يساري الهوى،ذو الفكر الانسني الذي يتعاطى من قبيل العقلانية  والحرية والذات الإنسانية والعدالة الاجتماعية والسلام والتسامح والتقدّم.. يسعى لفك السحر عن العالم بتعبير ماكس فيبر، ونزع هالة القداسة عن ثقافة أي مجتمع، وتفكيكها، وإرجاعها إلى عناصرها الأولية، وتأشير العوامل التاريخية ـ الدنيوية التي أنتجتها.. فيما فاعليته تتجلى عبر وعيه لمكانته في الخارطة الاجتماعية ودوره فيها، حيث اختصاصه الحقل المعني بالمعرفة والجمال، والمتلوِّن بالسياسة في راهننا، على الرغم منه) .     يتضمن أربعة أقسام ، حيث يناقش القسم الأول المعنون (الأنسنية في أفق ثقافتنا) نشأة الأنسنية، ومفاهيمها الرئيسة والحافة (العقل، العقلانية، الذات، الفردانية، الحرية، الخ) ومآلاتها في فكر ما بعد الحداثة، وفي الفكر العربي الحديث، بدءاً من فكر النهضة العربية، ومروراً بالفكر الماركسي كما فُهم عربياً والفكر القومي العروبي والفكر الديني وأخيراً الفكر الليبرالي. ومحاولة في الإجابة عن السؤال: ” لماذا تعثر الفكر الأنسني في الفضاء الثقافي العربي، ودور الدولة في ذلك. وينتهي القسم بملحقين، يتحدث الأول عن الأنسنية في فكر الراحل إدوارد سعيد، والثاني عن فكرة الحرية وغموضها.      أما القسم الثاني الذي يحمل عنوان ( وعود التنوير وصراعات الهوية: مفارقة العقلانية المنتجة للعنف ) فينطلق من مفهوم عام للتنوير، وتأشير بعض أقانيمه، قبل أن يُعنى بمفاهيم الهوية والهجنة والثقافة، ليقارب التنوير منهجياً بعدِّه الموقع الذي يُفعّل بمسارات شتى علاقة الأنا بالآخر. وكيف تفضي صراعات الهوية ذات المحتوى الثقافي ( الجوهراني ) إلى العنف. لنخلص إلى فكرة أن التنوير حركة إنسانية كونية، لابد من قراءة تاريخها، وتمثل مفاهيمها وطروحاتها، بشرط إخضاعهما للتحليل النقدي المستمر.  وللقسم الثاني هذا ملحقان، تضمن الأول حواراً أجراه ( حسين محمد رشيد ) مع المؤلف ونشر في جريدة التآخي بتاريخ 29/ 10/ 2015، وكان موضوعه مناقشة أفكار المفكر العالمي ( تزفيتان تودوروف ) كما وردت في كتابه ( تأملات في الحضارة والديمقراطية والغيرية ). والملحق الثاني هو نص حوار شامل أجراه صفاء ذياب مع المؤلف حول كتابه (روافد النهضة والتنوير: مرويات فكرية ) ونشر بجزئين في جريدتي ( الصباح ) العراقية بتاريخ 3/ 2/ 2016، وجريدة ( القدس العربي ) اللندنية بتاريخ 8/ 2/ 2016. وفي القسم الثالث المعنون ( المثقف الذي يدّس أنفه… ) توضيح لمفهوم المثقف في ضمن السياق الذي يحدد موقع المثقف ودوره ووظيفته العضويه في الحراك الاجتماعي. وهو المثقف الذي يتعاطى مع الأفكار وينتجها، ويهتم بالشأن العام، ويكرِّس صورته بوصفه محتجاً مدنياً. وكيف أن كل جيل يخلق مثقفيه الممثلين له، وهنا يوضح المؤلف ( مارس مبدعون كبار، من خلال أعمالهم الأدبية والفنية دوراً ثقافياً تنويرياً راقياً ساهم في إنضاج الوعي الاجتماعي والسياسي للمجتمع. ويكفي أن نستعيد أسماء مثل تولستوي وديستويفسكي وغوركي وأميل زولا وبيكاسو وإنغمار بيرغمان وطه حسين ويوسف شاهين والزهاوي والجواهري لنفهم حجم وعمق ما يستطيع المبدع أن يحققه بهذا الصدد. وفي كتابه (النهضة والسقوط في الفكر المصري الحديث) يشير غالي شكري إلى مكانة وفعل روائي مهم كنجيب محفوظ، في عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين. حيث”كان نجيب محفوظ في هذه المرحلة، بمفرده، حزباً كاملاً”. يودع في متون رواياته وقصصه”شيفرة سرّية كان الناس سرعان ما يفكّون رموزها فتفعل فيهم الأعاجيب) .   وفي ملحق القسم الثالث حوار أجراه ( جبار موات ) مع المؤلف ونشر في مجلة ( دبي الثقافية ) العدد 57 بتاريخ شباط / فبراير 2010.  اما القسم الرابع الذي يحمل عنوان ( تمثّلات الحداثة )، فيحتوي على أربع فقرات تناقش كتاب فاطمة المحسن ( تمثّلات الحداثة )، تهتم الفقرة ألأولى بالنخب وبناء الدولة الحديثة، وفي الفقرة الثانية استقصاء عن العلاقة بين المثقفين والمجتمع والدولة، وتسلط الفقرة الثالثة الضوء على الصلة بين المدينة والطبقة الوسطى ومشكلات التحديث، فيما تختص الفقرة الرابعة بالحداثة والمثاقفة كما عُرفتا في فضائنا الثقافي. ويختتم المؤلف كتابه بموضوعة؛ المثقف، المجال السياسي، الدنيوية، منظوراً إليها في ضوء مفاعيل علاقة المعرفة بالسلطة. جاءت مقاربات الكتاب عبر معاينة للوضع العراقي والعربي والدولي في هذا القرن (الواحد والعشرين) بصراعاته ونذره ووعوده، وما يستطيع المثقف أن يؤديه في إطار وظيفة عضوية فعّالة. وهذه كلها محاولة متواضعة أرجو أن تنطوي على بعض الفائدة المعرفية، وأن تفتح المجال لحوار معرفي خصب ومنتج.
________
(إيلاف)

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق