المنوعات الأدبية

بعيداً عن الشعر ، مع الشاعرة الجميلة ” فاطمة عبدالله” …

نشر الموضوع :

image

 

إعداد – أنهآر :

 

بعيدًا عن الشعر زاوية رمضانية خفيفة تستضيف أنهآر من خلالها شعراء و شاعرات لندخل معهم إلى تفاصيل يومهم الرمضاني بعيدًا عن الشعر ، ضيفنا هو ( الشاعرة الجميلة فاطمة عبدالله ) .
ضيفتنا اليوم لا تحتاج إلى تقديم في مجلة أنهآر ، هي نهر شعري متفرّد وعصفورة محلقة في سماوات الحياة والشعر ، الجميلة “فاطمة عبدالله” تبوح في هذه الزاوية الرمضانية بعيداً عن الشعر في دردشة بسيطة أضافت لها شاعرتنا الكثير من الجمال بحضورها ..


الشاعرة ( فاطمة عبدالله ) رمضان مبارك و أهلا بك .
علينا وعليكم يتبارك يارب ..


حدثينا عن يومكِ الرمضاني ، كيف يبدأ و كيف ينتهي بشكل عام وبالتفاصيل لو أمكن ؟
باكراً جداً لأني لست من محبي السهر في رمضان أو غيره ، الساعة السابعة أكون مستيقظة و أمارس مهام متنوعة تصفح إنترنت أو مشاهدة إعادة برامج او حديث مع والدتي التي تشبهني في الاستيقاظ المبكر .. بعد صلاة الظهر ابدأ في قراءة القرآن لختمه .. جزء كل يوم حيث أني أختم القرآن كل شهر تقريبا وليس في شهر رمضان فقط ، بعده أحب مشاهدة برامج الطبخ .
في تجمع نساء العائلة بعد صلاة العصر أقرأ الأدعية ثم أشاهد مسلسل وبرنامج حتى وقت دخول المطبخ وأحمد الله اني لست من عائلة مهوسة بالإطباق والمأكولات فالقليل كثير في عينهم و الرضا أكبر بعد الأفطار و الصلاة نجتمع كعائلة حتى صلاة العشاء و التراويح بعدها أنام وليس لي وقت محدد للأستيقاظ الاهم ان يكون قبل صلاة الفجر أصلي الوتر و أتسحر ثم أصلي الفجر واقرأ الأذكار و أعود للنوم حتى السابعة صباحاً .. علما أن ما ذكرته غير ثابت و لكن غالبا هذا ما أفعله ..


هل تتحولين لكائن عائلي بحت في شهر رمضان أم أنكِ تبقين على تواصل مع الأصدقاء من الساحة الشعرية و تقضين معهم ذات الوقت الذي تقضينه في الأيام العادية ؟
أنا كائن عائلي من الأساس و مهوسة بحب عائلتي و الجلوس معهم دائماً .. و أيضاً احب أصدقائي ومن طبعي لا أستطيع قطع التواصل مع من أحبهم بصدق .. لذلك و أن كان للعائلة الجزء الأكبر فأن بعض أصدقاء الساحة الشعبية أعدهم كجزء من عائلتي لا يمكنني ومهما حاولت أن أبتعد عنهم البعض تربطني بهم علاقات موده و البعض مهام عمل و لا يمكن الاستغناء عنهم.


غالبا يقل التركيز عند الشعراء في الشعر لأنه بطبيعة الحال لا يوجد وقت كاف للتأمل و الإبداع الشعري في رمضان ، فإلى ماذا يتحول تركيزكِ و على ماذا تزداد قوة التأمل لديكِ في هذا الشهر بعيدا عن الشعر ؟
دائماً اقولها في رمضان : أن أمسك الله عنك شياطين الجن فأطرد أنت شياطين الأنس شهر من بين ١٢ شهر وعد الله فيه بالخير الكثير الخاسر من لا يستغله بالقرب من الله وهذا ما أعمل له و يكون تركيزي عليه و لا رغبة لي في الدخول في دائرة الاستعراض و الرياء لذلك أتوقف هنا عن أكمال الأجابة ..


هل تصبحين عصبية بشكل مفرط أثناء الصيام ، أم أنكِ معتدلة في ذلك وطبيعية ؟ و حدثينا عن موقف طريق حدث معكِ في السنوات السابقة حدث بسبب عصبيتكِ الغير مبررة إن كنتِ من الذين لا يتحكمون بأعصابهم اثناء الصيام ؟
ابداً أنا طبيعة جداً في نهار رمضان و حتى أن حدث شيء يثير عصبيتي فتأكد ان الامر مستفز لي سوء كنت صائمة او مفطرة .. وليس بسبب الصيام ..


هل تتحولين لمخلوق مثالي جدا و فوق العادة في رمضان ؟
لو كنت مثالية كنت سأكره نفسي أنا فقط أحاول فعل مايجب عليَ فعله تجاه شهر فضلة كبير علينا كمسلمين ..


هل تتخيلين أن تكوني يوما بعيدة حقا بكل ما تحمله الكلمة من معنى عن الشعر ؟
ابداً و لا بأي حال من الأحوال قد ابتعد عنه قليلاً كتابياً ولكن في القراءة و المتابعة و الأطلاع انا عاشقة للشعر الشعبي و أحبه بشكل كبير .

محرري زاوية بعيدا عن الشعر يرغبون بدعوتكِ على الإفطار فحددي لهم قائمة الطعام التي ترغبين بتواجدها على المائدة ؟
‏شوربة شوفان
سمبوسة بف
سبرنج رول جبن ودجاج


بعيدا عن الشعر نتمنى لك صوما مقبولا و إفطارا هنيئا ، شكرا لوجودك معنا و نطلب منكِ أن تعيدينا للشعر ببيت أو بيتين ليكون ختامها شعر فمهما ابتعدنا لابد و أن نعود إليه ..
اعيدكم بأبيات كل رمضان تتجدد في ذاكرتي

صليت فجري وقلت أكتبك من بدري
مع فجة الضو .. أقدم لك | قرابيني

يقرأ إمام المصلى الشفع و الوتري
و أنا مع الصف أرتلك | بشرايني

اقسم بربي معي في سري وجهري
وإن جتني التهمه أنت اكبر براهيني

يكتبك هذا الربيع ” بلونه ” الزهري
و أكتبك أنا بالكتاب أطهر عناويني

يأقرب من النبض هذا اللي سكن صدري
أمانتي عندك ” أنا ” لا تخليني

ورب شهرٍ حوى القران و القدري
إني أنزهك عن قولة ” تسليني ”

 

.
.

 

وإلى ضيف آخر …

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق