الأخبار الأدبية المنوعة

يقطين: الثقافة قاطرة المجتمع نحو تحقيق التنميّة …

نشر الموضوع :

____Said__Yaktine_1_414909920

 

أنهآر – متابعات :

 

 

أكد الباحث الجامعي والناقد الأدبي المغربي سعيد يقطين أن الثقافة تشكل قاطرة المجتمع نحو تحقيق التنمية وتلبية المطامح الكبرى الفردية والجماعية.

وشدد يقطين، الذي استضافته مؤسسة “المشروع” للتفكير والتكوين، في إطار سلسلة “مؤانسات فكرية” رمضانية، على أن الرأسمال الثقافي هو الذي يحدد هوية وأصالة مجتمع والرهان الذي يعول عليه للارتقاء الى الأفضل وتحفيز التغيير الاجتماعي.

وانطلق الباحث المغربي الحائز على جائزة الشيخ زايد للكتاب من جوهر الثقافة كخاصية للانسان في التساؤل عن كينونته واستشراف مستقبله، لكنه رهن إسهام الثقافة في التنمية بوجود رؤية ناظمة وايلاء الثقافة المكانة المستحقة في السياسات العامة.

هذه الوظيفة التنموية للثقافة، كما نظر إليها سعيد يقطين، لا تسائل فقط مهام الدولة في توفير البنيات الاساسية والموارد اللازمة، بل تلقي على المثقف مسؤولية الانخراط في إيجاد الأجوبة عن حاجيات المجتمع والارتباط بالهم الاجتماعي المباشر.

وقال إن مشكلة المثقف في المغرب أنه ظل يشتغل كسياسي، حيث كانت المنظمات الثقافية زمنا طويلا ، في العمق، واجهة للعمل السياسي والايديولوجي. ووافق على أن المثقف المغربي عاش ثلاثة مراحل، شملت مرحلة المثقف الوطني في سياق الكفاح من أجل الاستقلال، والمثقف العضوي من أجل التغيير السياسي والمجتمعي بعد الاستقلال قبل أن تفرز مرحلة ما بعد التناوب وضعا “ملتبسا” في موقف المثقف من السياسة والمجتمع.

ودافع سعيد يقطين بقوة عن نموذج المثقف المتخصص الذي يساهم في إنتاج المعرفة في قطاع معين، مشيرا إلى أن الاشتغال بنموذج المثقف “الشامل” الذي يفتي في كل شيء، كانت حصيلته محدودة. كما دعا إلى تجاوز الحساسيات بين المثقفين الذين يعيش كل منهم في عزلة، في اتجاه الانخراط في دينامية وطنية للعمل الجماعي، تتضافر فيها القدرات والمهارات. ( هسبريس )

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق