الرئيسية / مجلة أنهآر الأدبية / الأدب الفصيح / نهران من حزن / الشاعر السوري حسين أحمد المحمد ..

نهران من حزن / الشاعر السوري حسين أحمد المحمد ..

 

 

56eadab1c3618874068b4603

 
نَهْرَاَنْ
مِنْ حُزَنْ
وَخَوُفْ دُمْوُعَكْ
يِاْجَلِيْلُةْ كَاَرْتِعَاَشْاَتَ
اَلْقَمْرُ عَلْىَ صْفَحَةْ اَلْمَاَءْ
كَالْخَدْرِ الشَّدِيْدِ لْاَ شَيْءُ يُغَرْيَ
يَاَجْلِيِلَةْ غَيْرَ الْمَوْتِ يَضْحَكْ لَناْ
نَهْرَاَنْ مَنْ حَزِنْ وَمُوُتْ
نَهْرَاَنْ
مَنْ وُجِعْ جَدِيِدْ..
لَكِ فِيْ اَلْعُمُرْ
طُعْمَ اَلْفَرْحَةُ لْأوْلَىَ وْلُوّنَ يْاَسْمِيِنْ
ذِكْرَيَاْتُ حْنِيِنْ تَلْاَشَتْ
فِيْ مَكَاْنِ مْاَ مَعْ أَنِيِنْ
هِي الْحَرَبْ
يَاَ جَلْيِلْةَ مَاْزَاَلَتْ
تُطَاَرْدُنَاَ كْاَلْأُفَعْوَاَنِ أْكَلْتَنَاْ
مُذْ عَذَاْبَنْاَ اَلْأَوْلَ كَاْنَ عْاَرَ يْاَجْلِيِلْةُ كَيِفْ
اِرْتَضَيْنَاْ اَلطَّرْدُ مِنْ فِرْدَوُسْنَاْ كَيِفْ وَحُزُنْنَاْ
عَلَىْ أَرْوَاَحْنَاْ مَصُلْوُبْ نَحِمْلُ صُرَةْ مِنْ وَجَعْ وَ وَجِدْ وَحْفَنَةْ مَنْ جُوُعْ
فِي الضُّلُوْعِ يَاَ جْلِيِلَةْ
نَهْرَاَنْ مَنْ خَوُفْ وَحُزَنْ
رَقَصتْ عَلَىَ قْبَرِيَ دْمُوُعُكْ
فِيِ عَاْلَمِ مَنْ غُيَّبُ وْاِنْسَدَلْ عَلْىَ رُوْحِيْ سِتَاْرُ
شَبِعْنَاَ مِنْ اَلْمَوُتْ..
فِي الْبِحَارِ وفِي الأنهارُوَاَلْقِفَاَرْ
نَحْنُ هَنْاَ مْعَذَبْوُنَ حَتَّىَ فِيْ الْحُلُمَ يْقُتْلَنَاْ اَلْاِنَتْظَاَر
يَاْ جَلِيْلَةُ لِنْعُدْ إِلَىْ اَلْوَاَحْةِ اَلَخْضَرَاَءْ
يَاَجَلْيِلَةُ لْنَعْدُيَاْ جَلْيِلَةْ
يَدْاَيَ كْفِيْفَتَاْنِ وْرُوُحْيَ تْنَزُفْ
لَمْ يَبِقْ
مِنْيَ يَاْ
جَلْيِلَةْ
غَيْرَ اَلْحَدَسَ صْرَتْ أَرَىْ
وَجْهَكَ بْاَلْحَدَسْ
نَهْرَاَنْ مَنْ وُجِعْ كَثِيِرْ.

____________
حسين أحمد المحمد
سورية-الحسكة –القامشلي

نشر الموضوع :
أحصل على كتاب تمارين التقسيم الصوتي

عن shoog

شاهد أيضاً

أنا سيّدُ هذا العدم / الشاعر السوري فايز العباس ..

        أنا سيّدُ هذا العدم… أتركُ الأرضَ مسرحاً للعبث . لا أؤثّثُ …

إترك تعليقك

كن أول من يعلّق هنا !

Notify of
avatar
‫wpDiscuz