الأخبار الأدبية المنوعة

ورشة ‘بيت الشعر’ بالشارقة: نحو جيل مبدع ..

نشر الموضوع :

_195298_sharjaL

أنهآر – متابعات :

ينظم بيت الشعر التابع لدائرة الثقافة والإعلام في إمارة الشارقة، الدورة الثامنة من ورشة “فن الشعر والعروض” والتي انطلقت يوم ١ مارس/آذار الجاري وتنتهي يوم ١٩ منه باحتفالية خاصة باليوم العالمي للشعر الذي يصادف ٢١ مارس/آذار من كل عام، وذلك بغرض البحث عن أقلام موهوبة جديدة تكتب الشعر وترسخ لغته كأداة ووسيلة للتعبير والحوار في كافة مجالات الحياة.

في الورشة يسعى جميع القائمين عليها من شعراء وأدباء ومسؤولين، إلى تفعيل الشعر كثقافة حاضرة وراهنة لا يمكنها أن تزول أو تختفي؛ الشيء الذي ينفي الشائعات والدراسات الأخيرة المتنبئة برحيل وموت هذا النوع الأدبي، في ظل التطورات والمستجدات المحيطة، حيث بدأت تغزو حيواتنا ثقافة من نوع آخر تأخذ في مجملها صفة السرعة والاستهلاكية.

وأكد مسؤول بيت الشعر، الشاعر الإماراتي محمد عبدالله البريكي، أن الورشة تأتي في إطار اهتمامات عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في إحياء الشعر العربي الفصيح وتمكين أبنائنا وبناتنا من فهمه وقراءته ومن كتابته أيضاً. وبالتالي محاولة جادة وواعية لرعاية الطاقات الشابة وتوظيفها بما يضمن النهوض بالمجتمع نحو مستقبل يعتمد على الثقافة كإحدى الركائز الأساسية له.

أيضاً أشار البريكي إلى أن الورشة ومن أجل توطيد علاقة الشاعر بلغته، تحتفي باللغة العربية التي يأتي الشعر العربي عاملاً أساسياً في الحفاظ عليها وصونها، كما بيّن أن الفعالية تهتم بالتعامل مع هذه اللغة باعتبارها اللغة الأم التي نلجأ إليها في حواراتنا وكتاباتنا الإبداعية. وأن من المحاضرات ما يعمل وفق هذا التوجه آخذين بعين الاعتبار الدراسات الشعرية من هنا وهناك وبعض التجارب الأدبية لشعراء عرب ومحليين. منها أمسية تأبين مساء الثلاثاء للشاعر الراحل محمد التهامي، تضمنت مجموعة قراءات شعرية وشهادات لـ تكريم محمد التهامي، الشاعر عبدالله عثمان، الشاعر رعد أمان والشاعر عبدالله الهدية.

وأوضح فيما يخص مضمون المحاضرات أن التركيز وإلى جانب شعر التفعيلة، سيكون على العروض، إذ أنها رغبة العديد من المشتركين البالغ كامل عددهم 25 مشتركاً من الذكور والإناث. وهذا مؤشر إيجابي يظهر مدى التفاعل الراهن مع أساليب وأنماط الشعر القديم والحديث. بالإضافة إلى التركيز على طريقة إلقاء القصائد، التي تعتمد على إحساس الشاعر أولاً وعلى ثقافته وخبرته واطلاعه ثانياً، وهي ما ركزت عليه الورشة في دوراتها السابقة.

يذكر أنه ومنـذ تأسيسه عام 1997، يسعى “بيت الشعر” على إيصال صوت الشعر العربي الفصيح إلى قطاعات المجتمع كافة وتوثيق الحركة الشعرية المحلية والخليجية والعربية والتفاعل مع الحياة الثقافية وطنياً وعربياً وإنسانياً من خـلال مد حوار التواصل التراثي والمستقبلي، من أجل التثاقف الحضاري والإنساني عامة.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق