الأخبار الأدبية المنوعة

رحيل الأميركي جيم هاريسون، روائي الطبيعة القاسية ..

نشر الموضوع :

harrison_2832016_001

 

 

أنهآر _ متابعات :
توفي الروائي والشاعر الاميركي الشغوف بالطبيعة جيم هاريسون السبت عن 78 عاما، بحسب ما اعلنت دار النشر المسؤولة عن اصدار اعماله. وقالت دار “غروف اتلانتيك” في نيويورك في تغريدة على موقع تويتر “فقدت اميركا واحدا من كبار كتابها، ونحن فقدنا احد افراد عائلتنا”. ولد الكاتب في ميشيغن عام 1937، وهو صاحب كتب عدة ترجمت الى لغات اخرى ولاقت نجاحا واسعا، وقد توفي في اريزونا جنوب غرب الولايات المتحدة حيث كان يعيش اخيرا. وكتبت صحيفة “نيويورك تايمز” ان الكاتب الذي تناول في اعماله الطبيعة والحياة والروح وملذات الجسد، توفي عن 78 عاما في منزله في باتاغونيا في ولاية اريزونا. كان يفضل كتابة الشعر على الرواية. وقد صرح في مقابلة أن “الشعر تضرعٌ رائع. بينما النثر هو كل شيء عن الشخصيات. يتطلب الشعر الكثير من التركيز والتنقيح بينما النثر لايحتاج الى ذلك. كتبت “أساطير الخريف” في 9 أيام وعندما أعدت قراءتها, غيّرت كلمة واحدة فقط. لم يكن هناك أي عملية مراجعة. لا شيء. فكرت كثيراً في الشخصية التي تكتب كتاب كما تتبنى أسلوب. شعرت بالأرهاق بعد انتهائي منه، وشعرت بحاجة الى إجازة. لكن الكتاب قد أنتهى بالفعل”. وكان على عكس كتاب الحداثة، يكره العالم المديني، مفضلا وحشية الطبيعة والأدغال العنيفة الأكثر إنسانية من المدن، قرب المطرودين من الهنود والمتوحشين. كتب سيناريوهات لهولييود وتقارير الصحافة الرياضية.  كتب جيم هاريسون 21 رواية و14 ديوان شعر ومذكراته وكتابا للاطفال، واهم كتبه “أساطير الخريف” وهي ثلاث روايات منشورة في العام 1979، التي تحولت الى فيلم مشهور بطولة براد بيت، و”دالفا” عام 1988. كما تحولت قصته القصيرة “انتقام” الى فيلم من بطولة انتوني كوين وكيفن كوستر وهي تروي العنف بشكل مذهل

_______
(إيلاف)

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق