الأخبار الأدبية المنوعة

باحثان في الأدب: الشاعر السياب أحدث نقلة نوعية في الشعر العربي ..

نشر الموضوع :

sayab

 

أنهآر – كونا : أكد باحثان في الأدب والشعر العربي مساء اليوم الاثنين أن الشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب أحدث نقلة نوعية في الشعر العربي وتركت اشعاره بصمات واضحة ومميزة فيه.
جاء ذلك خلال الندوة الأدبية الأولى التي أقامتها مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري ضمن الموسم التاسع لمهرجان (ربيع الشعر العربي) الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ويستمر حتى 29 مارس الجاري.
وقالت أستاذة الأدب العباسي في جامعة الكويت الدكتورة نسيمة الغيث خلال مشاركتها بالندوة في ورقة بعنوان (شموع صغيرة حول ديوان شاعر كبير) إن السياب شاعر كبير تناولته الكثير من الدراسات البحثية موضحة أن قصيدة (أنشودة المطر) تمثل “الحمض النووي” الذي ميزه عن الشعراء المعاصرين له.
وذكرت أن شعر السياب يعد إضافة انسانية معجونة بفنه داعية الباحثين الى اكتشاف دلالات أخرى في شعره من شأنها تشكيل إضافات في مستقبل الشعر.
من جهته أوضح الباحث في الأدب من المغرب الدكتور أحمد الحريشي في مقاربة منهجية بعنوان (حداثة بدر شاكر السياب بين الاستيطيقي والأيديولوجي) أن السياب أسهم بإضافة حداثية حقة في الشعر العربي من داخل بنية القصيدة العربية مبينا أنه جسد بذلك النموذج الأمثل للحداثة الإبداعية التي تخوض حوارا “إستيطيقيا” مع عناصر الجنس الشعري العربي.
وذكر أن دراسة السياب لا تتم إلا من داخل العوالم الفنية للتشكيل النصي التي من خلالها يمكن استشفاف خصوصية التجربة وتفردها ومسافة التجديد والتحديث الفني الذي أقامته مع المعيار الجمالي المتمثل في بنية الاجناس التي أنتجتها النصوص الشعرية العربية المحافظة سواء تعلق الأمر بالبنية الدالية (الصوتية والمعجمية والايقاعية) أوالبنية المدلولية (التصويرية والرمزية والأسطورية).
ولفت إلى أن توجهات السياب السياسية شكلت رؤية للعالم التي تتحدد ضمن دراسة المستويات الفنية في حدود المقولات التعبيرية للجنس الشعري وأنساقه النوعية إذ يصبح الشكل نفسه عنصرا من عناصر تشكل المعنى وإنتاج المضمون والقدرة على البيان.
وأكد الحريشي أن الشاعر السياب لم يؤسس لحداثة “معطوبة أو مجاهرة بالقطيعة مع التراث” بل تجربة أصيلة تنبع من مكونات البنية الشعرية للقصيدة العربية الشكلية والدلالية وتغير في علاقاتها بشكل لا يكسرها تكسيرا تعسفيا.
وذكر أن السياب جدد تلك البنية الشعرية وفق منطق جمالي حر جعل من الشاعر النموذج الأمثل لمفهوم الحداثة العربية التى تصل ماضيها بحاضرها وباستشرافات مستقبلها دون فقدان للمعنى مشكلا مخرجا حقيقيا من أعقد مشكلات أزمة الحداثة في القصيدة العربية المعاصرة.
وعقب الندوة أقيمت أمسية شعرية بعنوان (الشاعر بدر شاكر السياب) أدارتها الشاعرة الكويتية هدى أشكناني وشارك فيها كل من الشعراء رجا القحطاني وعلي المطيري وندى الأحمد من الكويت ومحمد البريكي من الإمارات وأحمد مبارك وسعيد شوارب من مصر وقيس طه قوقزة من الأردن.
يذكر أن وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح افتتح أمس الاحد الموسم التاسع لمهرجان (ربيع الشعر العربي) والمعرض المصاحب له الذي يتزامن هذا العام مع فعاليات احتفالية (الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية 2016).
وتختار المؤسسة في كل مهرجان لربيع الشعر العربي شاعرين احدهما من الكويت والآخر من دولة عربية أخرى للاحتفاء بهما حيث يحتفي المهرجان هذا الموسم بالشاعر الكويتي الراحل سليمان الجارالله والشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب.

 

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق