الأخبار الأدبية المنوعة

وزير الإعلام: الكويت باتت موقعا للتنوير والإشعاع الثقافي والفكري وقبلة للشعر والأدب ..

نشر الموضوع :

bahons_fine_art_laura_adams_3

 

أنهآر – كونا :  أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح اليوم الأحد أن الكويت باتت موقعا للتنوير والاشعاع الثقافي والفكري وقبلة للشعر والأدب.
جاء ذلك في كلمة للشيخ سلمان الحمود في حفل افتتاح الموسم التاسع لمهرجان (ربيع الشعر العربي) ممثلا لسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء راعي المهرجان الذي تقيمه مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري ويستمر حتى 29 مارس الجاري.
وقال الشيخ سلمان الحمود إن المهرجان يؤكد أهمية دور الكويت الريادي حضاريا وثقافيا وإنسانيا في ظل رعاية ودعم القيادة السياسية العليا إيمانا بأهمية الكلمة والادب سواء كان شعرا أم نثرا في تنوير الفكر وملامسة الوجدان العقلي لكل ما يخدم الإنسانية ويثري عطاءها تطورا وتقدما.
وأوضح أن للشعر العربي دور بارز في الحياة الأدبية والفكرية والسياسية الكويتية منذ نشأة الدولة مشيرا إلى أنه تطور معها بكافة أشكاله وقوالبه ومفرداته وصوره حيث عايش محطاتها التاريخية وعبر عنها أصدق تعبير بصور شعرية خالدة.
وبين أن شعراء الكويت لم ينفصلوا يوما عن هموم وآمال وطموحات أمتهم العربية والإسلامية وهو ما يؤكد العمق الثقافي والحضاري الكويتي من حيث مسؤولية مضمون الكلمة والأسلوب التعبيري على مر العصور.
وذكر أن الخريطة الثقافية الكويتية التي يشرف عليها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بمختلف أنشطته وفعالياته على مدار العام تزخر بالعديد من الأمسيات والمناسبات الشعرية التي تستقطب العديد من شعراء الامة العربية من المحيط إلى الخليج العربي.
وأشار إلى أن تلك الأمسيات والمناسبات تلقى حضورا وتذوقا شعبيا كبيرين تؤكد قوة الشاعرية الفطرية الكويتية ونبل مقاصدها بعبورها الحدود مساهمة في نشر قيم المحبة والتسامح والسلام معربا عن عن السعادة لوجوده في هذا المهرجان بين عدد من “قامات الشعر العربي”.
وتوجه الشيخ سلمان الحمود بالشكر والتقدير لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لافتا إلى أنها تعتبر “إحدى القوى الناعمة الكويتية الفاعلة على المستويين العربي والإسلامي التي نعتز بها وبدورها الثقافي والفكري التنويري”.
وأعرب عن خالص التحية للشعراء الحاضرين في المهرجان متمنيا لهم التوفيق بربيع شعري عربي “يعبر عن أمل الأمة العربية بمستقبل مشرق وآمن خال من فكر الكراهية والغلو والتطرف والارهاب”.
من جهته قال رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية عبدالعزيز البابطين في كلمة في الافتتاح إن المهرجان يحتفي هذا العام مع مؤسسات الدولة باختيار الكويت (عاصمة للثقافة الإسلامية 2016).
وأضاف أن المؤسسة خصصت الأمسية الشعرية الأولى من المهرجان لهذه المناسبة بعنوان (في حب الكويت) إضافة إلى مشاركتها وإسهامها في الأنشطة والفعاليات الأخرى التي ستقام على مدار العام.
وأكد أن الشعر من أهم المدخرات التي ينبغي الحفاظ عليها والحرص على مكانها بالإضافة إلى السعي الدائم لأن يكون الشعر ذو شأن وقيمة عالية وأن يتم تسليمه للأجيال القادمة كإرث إنساني وتراث أصيل تعتز به هذه الأجيال.
وبين أن المؤسسة دأبت خلال مهرجانات ربيع الشعر على الاحتفاء بشاعرين عربيين أحدهما من الكويت والآخر من أحد الأقطار العربية لافتا إلى أنه في هذا المهرجان ستحتفي المؤسسة بالشاعر الكويتي الراحل سليمان الجارالله والشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب.
وأوضح ان المهرجان خصص أمسية شعرية وندوة أدبية لكل من الشاعرين الراحلين لابراز ابداعاتهما مشيرا الى أن المؤسسة أصدرت عددا من المطبوعات الخاصة بموضوع المهرجان إضافة إلى اصدارات أخرى جديدة مختلفة المحتوى.
وأعرب البابطين عن الشكر والامتنان لسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة للمهرجان مثنيا على جهود الشيخ سلمان الحمود بقوله إنه “رجل الإعلام والثقافة الذي ما عرفناه إلا مقدرا للثقافة والمثقفين ومشجعا لكل المبدعين في مختلف الفنون ولا يتوانى عن دعم كل نشاط ثقافي وإسناده في مختلف المجالات التي تعود بالخير والفائدة على وطننا العزيز”.
وقام الشيخ سلمان الحمود بافتتاح المعرض المصاحب للمهرجان الذي احتوى على عدد من اصدارات المؤسسة التي تناولت ابداعات الشاعرين المحتفى بهما في هذه الدورة إضافة إلى عدد من الاصدارات الشعرية والثقافية.
وأقامت المؤسسة الأمسية الشعرية الأولى بعنوان (في حب الكويت) قدمت خلالها عددا من القصائد التي تغنت بحب الكويت ومكانتها قدمها الأديب طلال الرميضي.
وشارك في تلك الأمسية كل من الشعراء عادل خليل من مصر وعبدالله العنزي وفالح بن طفلة ووليد القلاف من الكويت ومحمد الحريري من سوريا ومحمد العمري من السعودية وهزبر محمود من العراق.
وحضر الافتتاح عدد من الشخصيات مثل الرئيس السابق للبوسنة والهرسك حارث سيلاجيتش ووزيرالتعليم العالي الجزائري الطاهر حجار ووزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي تهامي عبدولي. يذكر أن مؤسسة (البابطين) للابداع الشعري تقيم مهرجان ربيع الشعر العربي سنويا منذ عام 2008 بالتزامن مع الاحتفال بيوم الشعر العالمي الذي خصصته (اليونسكو) يوم 21 مارس من كل عام ويأتي المهرجان هذا العام ضمن فعاليات احتفالية (الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية 2016).
وتقوم المؤسسة في كل مهرجان لربيع الشعر العربي باختيار شاعرين احدهما من الكويت والآخر من دولة عربية أخرى لتحتفي بهما.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق