الشعر الشعبي

قصيدة #رضاوة للشاعر الجميل #مسفر_الدوسري ..

نشر الموضوع :
pic1
أنا مغرمٌ جداً بأشعار مسفر الدوسري ,و أظنه شاعراً متحرراً جداً يمرحُ خارج فن الغناء ويحقق الكثير من قيم الشعر ”
عبدالرحمن الأبنودي
 
مسفر الدوسري شعره علامة فارقة في الشعر الشعبي تميز بالعمق و الشفافية في آن واحدة ، بارع في اقتناص المجاز ، بارع في توظيف حزنه وكل حالاته ، في هذه القصيدة “رضاوة” مسفر الدوسري برمزيته المطلقة في مفردة العقد و مفردة الأسوار جمع ما لا يمكن جمعه من الأحاسيس و الخيال ليجعل من القصيدة دمعة مالح في عين كل من لامسه وجعها ، وما أشهى أن تلامسك قصيدة ! و أن تشعر و كأنها كتبت لأجلك و خصصت لألمك ..
مسفر الدوسري اسم عندما تقرأ له تشعر أنه يكتبك قبل أن يكتب نفسه و هذا هو الشعر و هذا هو الشاعر الحقيقي ، قراء مجلة أنهآر نترككم الآن مع قصيدة ” رضاوة ” للجميل مسفر الدوسري ، قراءة ممتعة و توحد جميل نتمناه لكم

رضاوة

رمَت بيديني..
من حَرّ الكلام..
جمره
وعرس للنار
قالت لي:
تراضيني بعد جرحي
بهدية لي..؟!
تبي هذي الهدية دوم
على طول العمر تذكار؟!
وشاهد جرح..
قدّامي..
مرايه..
تعيد لي وش صار؟!
واتذكّر هاللحظه
يوم ما جيت بيدينك
عقد..ولمعة احجاره
تذكّرني
في جمرة طعْنتك فيني
ومعاه سوار!
“رضاوة” هذي؟!
أو هذي..
طريقه فيها أتذكّر
إنك:
وشْكثر.. غدار؟!
وإنك بعْتِني مرّه
لهبوب الريح
بدمعه مالحه
واعذار
ولا التفتت عيونك لي
لو حتى..عشان تْعِدّ
وش باقي على غصن
الشتا فالقلب
من سرب الدفا..
وش طار!!
ورجَعْت ندمان
وسامحتك
وجيتني شايل رضاوه
هذا العقد
والأسوار
هدية بتقطع رقبْتي
لو هي كفٌي ما تاخذ
لقلبي
الثار!

مسفر الدوسري

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق