الأخبار الأدبية المنوعة

محاضرة اقامها المجلس الوطني بالتعاون مع دار سعاد الصباح..

نشر الموضوع :

 

image1

 

أنهآر _ متابعات :

     اقامت دار سعاد الصباح بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون الاداب محاضرة بعنوان (شهادات على عصر الشيخ مبارك الصباح) القاها كل من الباحث باسم اللوغاني والكاتب علي المسعودي مدير دار سعاد الصباح للنشر، وقدمها د. وليد السيف

وأعرب مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع علي المسعودي عن سعادته بالتعاون الثاني مع المجلس الوطني والثقافة والفنون والآداب في مجال التفاعل الثقافي والنشاط التاريخي، عبر إقامة هذه المحاضرة، والتي سبقها تعاون الدار مع مكتبة الكويت الوطنية في إقامة ملتقى مئوية الشيخ مبارك الصباح الذي أقيم في نوفمبر الماضي تحت رعاية معالي وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود الصباح.

وأكد أن دار سعاد الصباح وبتوجيه من د.سعاد محمد الصباح تتبنى وتدعم أي مشروع كتاب أو فعالية تتناول سيرة الشيخ مبارك بن صباح الصباح حاكم الكويت السابع، مؤكداً اهتمام د.سعاد الصباح في هذا الأمر.

وقال المسعودي إنه تشرف بلقاء سمو أمير البلاد المفدى على إثر الملتقى الثقافي الذي أقامته الدار بالتعاون مع المكتبة الوطنية، وكان ذلك بصحبةالشيخ مبارك الصباح والأستاذين كامل عبدالجليل وباسم اللوغاني.

وكان سموه -حفظه الله- أكد خلال اللقاء ضرورة الاهتمام بالتاريخ الكويتي ورموزه، وأهمية تعريفالأجيال الحديثة برجال الكويت، وهو ما كرره أيضاًسمو ولي العهد -حفظه الله- في اللقاء الذي تم مع سموه أيضاً.

وقد تحدث علي المسعودي مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع في محاضرة تناولت تاريخ الشيخ مبارك الصباح مؤسس دولة الكويت الحديثة،متطرقاً إلى الإصدارات التاريخية التي تناولت سيرة الشيخ مبارك، وسلطت الضوء على زمنه،وبحث في الأحداث التي من حوله أو تلك التي صنعها أو ساهم في صنعها أو تلك التي تعامل معها بذكاء عجيب.

وذكر المسعودي بعض الأوصاف التي أطلقت على الشيخ مبارك الصباح، ومنها أسد الجزيرة، غضنفر الكويت.. كما وصفه المؤرخ عبد العزيز الرشيد، وما قاله الطبيب ستانلي ماليري عن براعة الشيخ مبارك الكبير في استعمال الخرائط.

وعرج المسعودي على كتاب عبد المسيح الأنطاكي “الرياض المزهرة بين الكويت والمحمرة”، وكذلك كتاب “من هنا بدأت الكويت” لعبدالله الحاتم، وجهود الدكتورة فتوح الخترش التاريخية في هذا المجال.

وقال إن اختياره لكتاب سعاد الصباح وكتابالهولندي ب.ج.سلوت تحديداً جاء لتميزهما في طريقة العرض، ولأن د.سعاد الصباح هي أول كويتية تقدم كتاباً عن الشيخ مبارك باللغة العربية، ولأنها ابنة حفيد الشيخ محمد الصباح حاكم الكويت السادس، وقرينة أصغر أنجال الشيخ مبارك الصباح، وهو الشيخ عبد الله المبارك نائب حاكم الكويت في زمن حكم الشيخ عبد الله السالم، وبالتالي هي والدة الأحفاد المباشرين للشيخ مبارك الصباح، بالإضافة إلى جودة الكتاب وإحكامه والوثائق التي اعتمدت عليها الكاتبة،وجابت الآفاق لجمعها بين ألمانيا وبريطانيا وتركيا وروسيا وفرنسا.

وقال: “إن ذلك جاء أيضاً بسبب قربي من الكاتبة،ولكوني شاهد عيان على تعبها وتفانيها في الجمع والتوثيق والتوليف وإعطاء الوقت الكافي لتخمّر الفكرة، وإنّ كل من عرفها يعرف تمهلها الشديد جداً في الإصدار”.

ثم قدم المسعودي تحليلاً لقصيدة حمد المغلوث التي تقطع أي اختلاف في تحديد وفاة الشيخ مبارك الصباح يوم الإثنين 29/11/1915 الموافق 21/ محرم 1334، وكذلك قصيدة موضي العبيدي التي ترثي ولدها محمد الذي فقدته في معركة الصريف، مشيراً إلى أن الشيخ مبارك الكبير خسر معركة الصريف عسكرياً، لكنه انتصر بها سياسياً، وكان من الحنكة بمكان، بحيث نجح أيما نجاح في تجيير نتائج المعركة لصالحه سياسياً، وكان له ما أراد كما لو أنه انتصر انتصاراً عسكرياً ساحقاً.

ودعا المسعودي إلى الاستفادة تاريخياً من الشعر الذي كُتب في زمن الشيخ مبارك الكبير،واستخلاص الكثير من القضايا والأحداث والعادات الاجتماعية المدونة في الشعر خلال تلك الفترة، ففيه كنوز من المعرفة سواء منه الشعبي أو الفصيح، وهو موجود ومتناثر في الكتب التي تناولت تلك الفترة، سواء في كتاب تاريخ الكويت للرشيد أو كتاب الأنطاكي أو غيرهما من الكتب، وكذلك الاستفادة من الوثائق التي نشرها الأستاذ باسم اللوغاني في كتابه “وثائق من زمن مبارك الكبير”.

وتمنى أن يقوم الديوان الأميري أو أي جهة حكومية بتشكيل لجنة تعمل على جمع هذا التراث أو يقوم بذلك مركز الوثائق والبحوث.

كما قال المسعودي إن كتاب الباحث باسم اللوغاني وكتاب أيمن فؤاد سيد اللذين يحتويان على مراسلات ووثائق يحتاجان إلى من يتصدى لتلك الوثائق بالتحليل والقراءة.. فهما كتابان ينقصهماكتابان يكونان بمثابة الجزء الآخر المكمِّل لهما.

اللوغاني

*وثائق جديدة توضح عمر الشيخ مبارك الصباح

كشف باحث في تاريخ الكويت ان وثائق جديدة باللغة الانجليزية تؤكد ان حاكم الكويت السابع الشيخ مبارك الصباح ولد في سنة تختلف عما ذكرته المصادر التاريخية المتوفرة باللغة العربية في الكويت والمنطقة الخليجية.

وقال المؤرخ الكويتي باسم اللوغاني ان اول من وثق أعمار بعض حكام الكويت وبعض الشيوخ من اسرة الصباح هو الانجليزي ارنولد كيمبل ((Arnold Kemble الذي زار الكويت في عام 1854م وكتب تقريرا اوضح فيه أعمار عدد من الشيوخ فيها في ذلك العام.

جاء ذلك في محاضرة ألقاها اللوغاني في المكتبة الوطنية ضمن البرنامج الثقافي للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب حضرها مجموعة من المسؤولين والمهتمين بالشأن التاريخي الكويتي.

وأوضح اللوغاني ان التقرير الذي اعده كيمبل، وهو المقيم البريطاني في الخليج آنذاك، كتب بتاريخ 1-7-1854م ووجهه الى الوزير في الحكومة الهندية البريطانية هنري اندرسون ويتكون من خمسة صفحات، وكان حاكم الكويت في تلك الفترة الشيخ جابر بن عبدالله الصباح (الملقب بجابر العيش) وهو ثالث حاكم معروف للكويت.

ونوّه المؤرخ الكويتي الى ان التقرير يتضمن توثيقا لعمر الشيخ جابر العيش حيث ذكر انه يبلغ 102 سنة من العمر، واذا صح ذلك فإنه يعني ان الشيخ جابر بن عبدالله الصباح قد ولد في عام 1752م إبان حكم جده الشيخ صباح الأول، وانه تولى الحكم وعمره 61 عاما وذلك في عام 1813م، وانه استمر في الحكم لمدة 54 عاما حيث انه توفي في عام 1859م وعمره 107 سنوات.

واما ما يتعلق بالشيخ مبارك الصباح، الحاكم السابع للكويت، فقد ذكر اللوغاني انه ورد في الوثيقة ان عمره آنذاك كان 9 سنوات فقط، اي انه من مواليد عام 1845م، ويعني ذلك ان كان صحيحا انه توفي في عام 1915م وعمره 70 عاما.

وورد في الوثيقة ايضا، طبقا للباحث الكويتي، ان الشيخ عبدالله بن صباح، حاكم الكويت الخامس واخو الشيخ مبارك الاكبر، كان عمره 40 عاما، مما يعني انه توفي في عام 1892م وعمره 78 عاما. اما الشيخ محمد الصباح، الحاكم السادس، فقد كان عمره عند كتابة تقرير كيمبل 15 عاما، وذلك يعني انه توفي وعمره 57 عاما.

وقال اللوغاني ان كيمبل كتب في الوثيقة معلومات اخرى جميلة عن الكويت منها ان الاسرة الحاكمة لايوجد فيها تنافس على الحكم، وان معظم رجالها منشغلين بالتجارة البحرية، وان الكويت يبلغ عدد سكانها آنذاك 22 الف نسمة منهم 6000 رجل قادر على القتال والمشاركة في الحروب.

وفيما يتعلق بالوثائق الاخرى التي تتحدث عن عمر الشيخ مبارك الصباح، قال اللوغاني ان المعتمد البريطاني الاول في الكويت شيكسبير رسم شجرة لأسرة آل الصباح في عام 1904 واشار فيها الى أعمار الشيوخ من الاسرة الحاكمة، حيث اورد في شجرته ان الشيخ مبارك يبلغ من العمر 68 سنة في ذلك العام، اي انه من مواليد عام 1836م وانه توفي وعمره 79 سنة.

وتطرق اللوغاني في محاضرته الى امور اخرى شهدتها فترة حكم الشيخ مبارك الصباح منها كيفية تعامله مع الانكليز خلال التفاوض على اتفاقية الحماية التي وقعها الطرفان في عام 1899م والتي كان لها دور اساسي في المحافظة على سيادة الكويت واستقلالها. واستعرض في محاضرته بعض الوثائق التي تم تبادلها بين الشيخ مبارك والانكليز قبل توقيع الاتفاقية والتي تضمنت كثيرا من التفاصيل التي لم تكن معروفة من قبل، وخصوصا ما يتعلق منها بدور بعض رجال الكويت في عملية التفاوض ونقل الرسائل.

كما تطرق اللوغاني الى مواضيع اخرى وقعت في عهد الشيخ مبارك منها متابعته الحثيثة لما يكتب عنه في الصحافة المصرية ورد فعله تجاهها، واورد مثالا على ذلك ما نشرته جريدة اللواء المصرية في عام 1902 من نقد لسياسة الشيخ مبارك، مما دفعه الى رفع الامر للدولة البريطانية لاتخاذ موقف تجاه ذلك.

واشار الكاتب الكويتي الى موقف السلطات العثمانية في البصرة من وكيله عبدالعزيز سالم البدر الذي تعرض للسجن بسبب اقتنائه لجريدة الخلافة الممنوعة من قبل الاتراك، مما اغضب الشيخ مبارك الذي حث المعتمد البريطاني للعمل سريعا على اطلاق سراح وكيله والاحتجاج بشدة على العمل العثماني.

ومن الاحداث الاخرى التي ركز عليها اللوغاني، التهديد التركي الذي تعرض له الشيخ مبارك في عامي 1901-1902م والذي وصلت فيه الامور الى حشد عثماني للهجوم على الكويت لإسقاط حكم الشيخ مبارك اذا لم يوافق على التنازل عن الحكم طوعا ويختار ما قدم له الاتراك من خيارات. وشرح اللوغاني تفاصيل التهديد والمفاوضات التي جرت بين الطرفين من خلال الوثائق التي عرضها، والتي انتهت بإنسحاب الاتراك وتراجعهم عن الهجوم على الكويت.

ومن الجدير بالذكر ان اللوغاني عرض في بداية المحاضرة اقدم وثيقة كتبها الشيخ مبارك وهي وثيقة كتبت في عام 1889م اي قبل توليه الحكم، وتتعلق بقضية ولد مريض ويحتاج الى “تعويذة” لعلاجه من المرض، فكتب الشيخ مبارك الرسالة الى الشيخ عبدالله ابوبكر في الاحساء وطلب منه عمل التعويذة.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق