الأخبار الأدبية المنوعة

شاعرة بريطانية تستنكر تخفيض الميزانية المخصصة للمكتبات في 2014..

نشر الموضوع :

 

مكتبة عامة
مكتبة عامة

أنهآر _ متابعات :

أوضحت الشاعرة والكاتبة غريتا بيلاماسينا، أن 6 فبراير/شباط، يتم الاحتفال باليوم الوطني للمكتبات، حيث أراد النشطاء تجنب إغلاق المزيد من المكتبات العامة والاحتفال بمعابد العلم في جميع أنحاء البلد، وأضافت بيلاماسينا: “لعبت المكتبات دورًا كبيرًا في مساعدتي في تأسيس نفسي كشاعرة، حيث اكتشفت أعمال آن سيكستون، وتي إس إليوت في المكتبات العامة، وقضيت ساعات في قرائتها وتفسيرها، وكانت المكتبة مساحة هامة لي بعيدًا عن المدرسة، والمنزل، وبدأت من خلالها تكوين نفسي كشاعرة، وكان ينتابني شعور بالإثارة عند إيجاد كتب جديدة على الأرفف وكنت استعيرها في المنزل بدون أي مقابل، لقد استوعبت العديد من الكتب التي لم يكن في إمكاني شرائها”.

وبيّنت بيلاماسينا، أنه تم تخفيض ميزانية المكتبات في جميع أنحاء بريطانيا بمقدار 50 مليون أسترليني خلال عامي 2014 و2015، وأغلقت 106 مكتبة في نفس العام،  حسبما أفاد المسح السنوي لمكتبات بريطانيا، بواسطة معهد تشارترد للمالية العامة والمحاسبة، وأضافت بيلاماسينا: “دفعني التفكير في المستقبل بدون مكتبات إلى تقديم فيلم وثائقي يتناول انخفاض عددها، أردت أن أظهر أن المكتبات هي رمز للمساواة الاجتماعية، والتي بنيت في البداية بواسطة الطبقة العاملة لتعليم وتحسين حياة أطفالهم والبلد ككل”.

وتقول الكاتبة جانيت وينترسون: “تقوم المكتبات بدور كبير في العملية التعليمية، حيث أن المكتبات ومحو الأمية لا يمكن فصلهما”، وتحتج الكاتبة بشدة ضد تصنيف المكتبات باعتبارها ضمن التسلية والترفيه مثل المراكز الرياضية، مُصرة على ضرورة تخصيص جزء لها من الميزانية الوطنية للتعليم.

وأفادت بيلاماسينا أن تراجع المكتبات العامة في بريطانيا يعني أننا دخلنا في وقت مقلق للغاية بالنسبة للطلاب، مضيفة: “نحن فقط لا نقوض قانون 1964 للمكتبة العامة، والمتحف ولكن يتم اجبارهم أيضًا على العمل من خلال المتطوعين المحليين، وهو ما يعد طريق إلى موت المكتبات، وحتى في المناطق الغنية يكافح المتطوعون من أجل دفع نفقات المكتبات لصيانة ودعم وضع المكتبة”.

وكشف تقرير وليام سيغارت عن خدمة المكتبات العامة في إنجلترا والذى نشر لأول مرة عام 2014 أن المكتبات تضمن عدم ترك الأطفال من خلفيات محروم، كما تعطينا أفضل فرصة ممكنة لمعالجة معايير محو الأمية في بريطانيا، ويصنف تقرير منظمة التعاون والتنمية OECD الشباب الإنجليزى بين 16 و19 عامًا باعتبارهم الأسوء ضمن 23 دولة متقدمة في مجال محو الأمية، وتلعب المكتبات دورا حساما في إعطاء كل شخص الفرصة في تحقيق طموحه وتصنيفه خارج الانقسام الطبقي.

وبيّنت بلاماسينا: “لاحظت إغلاق عدد من المكتبات العامة في لندن في السنوات القليلة الماضية، وانزعجت بسبب عدم وجود أي غضب، وسمعت الناس يقولون أن التهديد بإغلاق مكتبة حديقة بيلسيز لا يهم لأن الأطفال هذه الأيام يلعبون على أجهزة الكمبيوتر المحمول، ويشترون الكتب على موقع أمازون، وذلك هو منظور الطبقة المتوسطة التي تتجاهل مئات الأطفال الذين ليس لديهم أجهزة كمبيوتر محمولة أو حساب على أمازون، ويمكن القول أننا نقوض الثروة الفكرية للجيل القادم في البلاد من خلال تقليص الوصول إلى جميع الكتب وهو أمر ربما لا ندرك خطورته إلا بعد فوات الأوان”.

وأضافت بيلاماسينا: “أخبرتني شابة تدعى نووا بيريز عمرها 17 عاما في مدرسة كامدن للفتيات الصف السادس: دائما ما أتي إلى المكتبة مبكرًا لأنني أحصل بالكاد على مقعد، وهو ما يؤكد حقيقة أنه لا غنى عن المكتبات لكثير من الطلاب”.

وذكرت الطالبة ياسمين عبد الرحمن، الطالبة في أكاديمية كوينتين كيناستون إن المكتبة هي المكان الوحيد الذي لا يصرفك عنه الناس، الأمر يقلقني عندما أفكر في إمكانية القضاء على المكتبات خاصة وأن مدرستي لا يوجد بها مكتبة أو طابعة”، وأضافت الطالبة في كلية ودهاوس نينا لوكاس 18 عامًا: “أذهب إلى المكتبة يوميًا وأشعر بتخفيف ضغوط الامتحان”.

وأوضحت بيلاماسينا أنه يصعب تخيل التعليم بدون مكتبات، ولا تمثل المكتبة مجرد فكرة لكنها تجسد غرف للأمل والتركيز والأحلام والدراسة، وتبقى المكتبات أخر الأماكن العامة المخصصة للتعليم الحر والمساواة.

 

__________
(صوت الامارات)

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق