تغطيات صحفية

اختبارات كتابية وشفهية دقيقة لاختيار قائمة الـ 48 من أصل 126 شاعراً ..

نشر الموضوع :

 

خلال مقابلات الـ 100
خلال مقابلات الـ 100

مؤتمر صحافي الأحد حول الموسم السابع، والثلاثاء انطلاق الحلقة الأولى من مسرح شاطئ الراحة..

أنهآر _ متابعات :

     لجنة تحكيم “شاعر المليون” محطة بعد محطة… وبذلك يكون الشعراء قد اقتربوا كل الاقتراب من تحقيق الحلم… فالخطوات باتت أسرع والتحدي الحقيقي قد بدأ..

اختيار 48 شاعراً من قائمة الـ 100 شاعر كانوا الأكثر تميزاً في جولات” شاعر المليون” ليس بالأمر السهل على أعضاء لجنة التحيم واللجنة الاستشارية.

عبر قناة أبوظبي الأولى وقناة بينونة، بث مساء أمس الثلاثاء الحلقة التسجيلة السابعة والأخيرة من مسابقة برنامج “شاعر المليون” الذي سوف ينطلق فعليًا على الهواء مباشرة مساء يوم الثلاثاء القادم الموافق 9 فبراير 2016 وسيستمر لمدة 15 أسبوعا متتاليا، وسيسبق الحلقة المباشرة الأولى مؤتمر صحافي تعقده لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية مساء يوم الأحد الموافق 7 فبراير 2016 في فندق الأنتركونتيننتال أبوظبي، لتكشف فيه عن آليات تأهل الشعراء وجديد البرنامج في هذا الموسم .  

في بداية الحلقة التسجيلة الأخيرة عرضت كاميرا المسابقة مشاهد ولقطات للشعراء الـ 126 ، وهم بانتظار اللحظة التي سيخضعون فيها للاختبار، وقد كانوا على أتم الاستعداد من أجل خوض خطوة باتجاه المستقبل، ومن أجل الوصول إلى المنبر الأهم “شاعر المليون”، إضافةً إلى تقرير لبعض انطباعات الشعراء حول توقعات وصولهم لقائمة الـ48 شاعراً ، إذ أكد عدد كبير منهم على ثقتهم الكبيرة بقدراتهم الشعرية وتفاؤل شعري إيجابي مرسوم على معالم وجوههم بأنهم سينضموا لقائمة الـ 48 .

برنامج “شاعر المليون”  كعادته في كل موسم يتميز بالتجديد والتنوع لاختيار الشعراء الأكثر تميزاً في البرنامج الشعري الأهم، فاختبارات الـ 100 شاعر تحدّ كبير يخضع له جميع الشعراء في كل موسم للبرنامج ، و لجنة تحكيم المسابقة واللجنة الاستشارية في الدورة السابعة من المسابقة قد أضافت معايير جديدة لشعراء قائمة الـ100 وبالتالي من استطاع تخطي تلك الخطوة فقد أصبح طريقه إلى شاطئ الراحة أقصر ضمن قائمة الـ 48.

وفي ذلك أوضح الأستاذ سلطان العميمي عضو لجنة التحكيم أن الغاية من هذا الاختبار هو إثبات مقدرة الشاعر على الكتابة الشعرية، و اختبارات 100 شاعر هي ساعات عصيبة تمر على الشعراء، لاختلاف المعايير هذه المرة عن السنوات السابقة، فهنالك نوعية مختلفة من الأسئلة، هي ليست أسئلة تعجيزية، لكن من خلالها نقيس الموهبة والقدرة الشعرية للشاعر. و أحد المعايير التي وضعناها لاختبار الشعراء أن يسحب ورقة من الصندوق المتواجد أمامه ، وهذه الورقة عبارة عن مجموعة من الأبيات الشعرية مختلفة البحور والأوزان، يقرأ الشاعر  ويتوجب عليه أن يعرف أين الخلل الشعري في البيت سواء من ناحية الأوزان أو القافية.

واستمرت الامتحانات والمقابلات وفق معايير تحكيمية دقيقة لمدة 3 أيام، وتم تقسيم الشعراء إلى خمس مجموعات لإجراءات الاختبارات التحريرية والشفهية .

وبعد  تقرير ظهور الشعراء والشاعرات وهم في قاعة الاختبار التحريري ، انتقلت كاميرا البرنامج لقاعة الاختبارالشفوي ، وبدأت اللجنة اختباراتها الشفهية باختبار أحد الشعراء من الأردن، ليبدأ مؤشر الإبداع الشعري بالارتفاع .

وكما كان الجمهور قد اعتاد من خلال الحلقات التسجيلية التي بثّت على مدى ست أسابيع سابقة، مشاهدة أحداث ومقتطفات من الرحلات التي كانت تقوم بها اللجنة، اليوم أيضاً عرضت الحلقة التسجيلية السابعة تقريراً جميلاً حول الرحلات والجولات الجميلة التي قام بها شعراء قائمة الـ 100 ، أثناء تواجدهم في شواطىء العاصمة أبوظبي، حيث كانت هذه الجولات مليئة بالشعر ، وقدم فيها الشعراء العديد من قصائد الفخر والاعتزاز بدولة الإمارات، ومن أبرزها الإشادة بمسجد الشيخ زايد الكبير.

ومن هنا بدأ الالهام لدى بعض الشعراء في إعداد القصائد التي سيقدمونها أمام اللجنة، إذ عكست هذه الجولات أثراً طيباً لدى بعض الشعراء ، واستثمروها استثماراً جيداً في بلورة قصائدهم وتقديمها أمام اللجنة، وبعضها لاقى إعجاب اللجنة والبعض منها لم تقتنع بها اللجنة إطلاقاً، وبذلك قال الدكتور غسان الحسن ” في مرحلة اختبارات 100 شاعر ، هنالك اكتشافات كثيرة وقعنا عليها في المستوى الشعري بشكل عام لدى الشعراء،  ولكن في كثير من الأحيان نجد عكس ما قد وجدناه في الجولات من تمكن شعري لدى الشعراء،  والآن بعد الاختبارات نجد بعضهم لا يحسنون الاستمرار” .

مهمة اختيار القائمة الأخيرة “48”شاعر صعبة للغاية، وذلك بسبب وجود أصوات شعرية لافتة، وبسبب تطور مستوى المتسابقين كثيراً مقارنة بالمواسم السابقة، المتنافسون قدّموا مستوى شعرياً عالياً، كما كان حضورهم  لافتاً، خصوصاً أن الكثير منهم التزموا بتوجيهات اللجنة، التي تركز بشكل دائم على أهمية أن يطور كل من يقرض الشعر النبطي ذاته، ثقافياً وشعرياً وأدائياً، فمن شأن ذلك أن يصنع شعراء.

وبهذا  تكون قد انتهت المحطات ووصل الشعراء للمرحلة الأهم في حياتهم بعد أن استضافتهم اللجنة في أبوظبي، وبعد أن خضعوا للاختبارات الشفهية والتحريرية ، وعلى أساسها سيتم الفرز النهائي لاختيار قائمة الـ 48 التي ستبدأ جولاتها الأصعب على مسرح شاطئ الراحة اعتباراً من 9 فبراير الجاري،  فمن هم نجوم 48 شاعر الذين سينطلقون نحو بيرق الشعر لهذا الموسم ؟.

 

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق