الأخبار الأدبية المنوعة

ترجمة فرنسية وقراءة نقدية لأعمال الشاعر القطري مبارك بن سيف …

نشر الموضوع :

mobarakbinsaif

 

أنهآر – متابعات :

 

تدشن وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية يوم الإثنين المقبل كتاب “البنية النحوية في شعر الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني.. دراسة نحوية دلالية”، للدكتور علي طوالبة، وكتاب الترجمة الفرنسية لديوان الاعمال الشعرية الـكاملة لذات الشاعر “الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني”.

والكتاب الأول عبارة عن أطروحة دكتوراه قدمها الدكتور علي طوالبة، فيما تعد من الأمور النادرة أن يتم إعداد رسالة دكتوراه عن سيرة شاعر قطري. ونوقشت هذه الرسالة في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، سنة 2014، وأوصت اللجنة العلمية بمنح الباحث درجة الدكتوراه في النحو والصرف والعروض، مع مرتبة الشرف الأولى.

وأرجع المؤلف إعداده لهذا البحث عن شاعر قطري إلى ما يمثله شعر الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني من تنوع، من حيث الشَّكل والمضمون الذي قد يساعد في فهم البناء النّحويّ الذي اعتمد عليه الشّاعـر من أجل إيصال أفكاره وعواطفه، “فبراعةُ الشَّاعرِ تكمنُ في مدى قدرته على الإمكانات التي يتيحها له النِّظامُ النَّحـويُّ”.

وحرص المؤلف على تقديم دراسة مُقنعة لشعر مبارك بن سيف، من أجلِ بيان مدى قدرته على امتلاك زمام اللغة، ومدى إدراكه للعلاقة بين الأركان الرئيسة للجملة في بناء تراكيب لغويّة ذات بناء عالٍ تُقـدِّمُ دلالاتٍ معنويةً مهمةً.

وقال المؤلف: “إن الشاعر برع في ميدان الشعر في الخليج العربي، إذْ كانت له نتاجات متنوعة صور بها البيئة الخليجية عامة والقطريَّة خاصة، كما اهتم بالقضايا العربيّة، والنّاظـر في محتويات دواوينه يلمحُ في قصائده الأبعادَ الوطنية والقوميّـة والدينية، وحتّى الإنسانيّة؛ مما يوحي بأنّنا أمام شاعر موسوعيّ المعرفة، إنسانيّ المشاعر والأحاسيس”.

وتقع الدراسة في ثلاثة أبواب تناول المؤلف في مدخلها مفهوم كلمة الأدب، والأدب في الخليج العربي والأدب القطري، والتعريف بالشاعر، ومن ثم تناول في الباب الأول قيمة النظر النحوي للنصوص الشعرية، وتوزّعت مادته في فصول ثلاثة، أما الباب الثاني فقد تناول التقديم والتأخير في شعر مبارك بن سيف آل ثاني. وفي الباب الثالث تناول الحذف في شعر مبارك بن سيف آل ثاني، وفي الباب الرابع تناول الاستفهام والنفي في شعر مبارك بن سيف.

ويعرف أن الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني، شاعـر قطري، من الشعراء العرب المعاصرين الذين برعوا في ميدان الشعر بالخليج العربي سنة 1949. درس في بريطانيا، ثم في بيروت، وحصل سنة 1974 على درجة البكالوريوس في العلوم السياسيّة والاقتصاد.

أول ديوان له، كان بعنوان “الليل والضِّفاف” سنة 1983م، ثمَّ نشر ديوانه “أنشودة الخليج” سنة 1984، وهو مطوّلة شعرية تزيد على الـ 400 بيت من الشِّعر المقفّى، إلى أن توالت دواوينه بعد ذلك.

أما مؤلف الكتاب، فهو علي أحمـد عـيفان طوالبة، أردني الجنسيّة، نال درجة الدكتوراه عام 2014 في النحو والصرف بمرتبة الشرف الأولى في جامعة القاهرة، كلية دار العلوم. حاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من جامعة اليرموك سنة 1984م، فدبلوم عال في

التربية وأساليب التدريس سنة 1990، ومن ثم نال درجة الماجستير في النحو واللغة سنة 1996 ومن الجامعة نفسها، وبتقدير “جيد جدًّاً”. ( الشارقة )

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق