لقاءات صحفية

الشاعرة السعودية [ مهابه ] في حوار خاص لمجلة أنهآر ..

نشر الموضوع :

news-__________1__845914480_471623109

حاورتها –  سحايب العازمي :
.
.
في ظل أمواج  الشعر تشق سفينتنا عباب البحر لترسو في مرفا هادئ صافي ينعش الارواح وينور الافكار…لقاء مع الشاعرة القديرة / مهابة
أرحب بضيفة هذا اللقاء ترحيبةٍٍ
عذبةٍ كعذوبة قلبها .. ومحبة للجميع وتقديرا ًلكل محبي الشعر
في هذا االحوار سنتحدث مع شاعرة فذة  أنارت سماء الإبداع فكانت بحق درة أضاءت أغراض الشعر بكل غالي ونفيس ،

ومن هنا سوف نسبر أغوار شاعرتنا لنعرف ما لم نعرفه عن دواعي هذا الإبداع وعن أرائها حول الساحة الشعبية على المستوى الخليجي 

.
.
.
في البداية نود معرفة البطاقة الشخصية للشاعرتنا المبدعة مهابة؟
الأسم:مهابه
الجنسية:سعودية
المؤهل الداراسي :طالبة

الحالة الأجتماعية :متزوجه

.
.
.
متى بدأ مشوارك مع الشعر ؟
المشوار بدأ قبل عدة سنوات من خلال مشاركتي ببعض البرامج الشعرية

ومن ثما اتجهت للمنتديات الادبية والى الصفحات الشعبية لطرح مالدي .

.
.
.
ومن شاعرك المفضل؟
كثيرون هم الشعراء والشاعرات الذينا احرص على الاطلاع على انتاجهم واحفظ لهم
ومن يعشق الشعر لايمكن ان ينحصر اطلاعه على كاتب معين .
شخصية تأثرتي بها في مشوارك الشعري ؟
الحميدي الحربي
وكانت اول قصيدة نبطية كتبتها
مجاراة لقصيدة ابو حمد والتي كان مطلعها
قصة شقاي ابعادها مالها حد.
ومن بعدها

اتجهة لكتابة الشعر الشعبي.

.
.
.
قصائدك فيها معاناة واضحه هل عشتي تلك المعاناة التي بقصائدك او تتكلمين بلسان الجميع ؟
المعاناة موجودة في حياة الشاعر وغير الشاعر
ولكن قد تكون اكثر وضوحٍ في حياة الشاعر
لكونه يرتجمها شعراً
ومهابة كغيرها من افراد هذا المجتمع
لم تولد وفي فمها ملعقةٌ من ذهب

بل عاشت وعانت كما يعاني اي فرد بهذه الحياة .

.
.
.
هل الشعر لديك وراثة او موهبة؟
فالواقع انا من بيئة شعرية
فوالدتي تقرض الشعر وكذالك والدي رحمة الله
وبعض اخوالي واعمامي
وبعض من ابناء عمي
فانا اعتقد انني جمعت بين الموهبة والوراثة ان كان فعلاً الشعر يورث.
وهل يوجد باسرتك شعراء غيرك سوا ذكور او اناث؟
نعم
هناك الوالدة كما ذكرت لك
وهناك العديد من ابناء وبنات العم يكتبون الشعر

فامحيطي محيط شعري .

.
.
.
سمعت أن فيه قصيدة رثاء بوالدك رحمه الله او بالاصح تذكرتيه ايام العيد وهاضت قريحتك
 سؤالي متى توفي والدك رحمه الله وكم كان عمرك انذاك يعني هل عايشتي اليتم ؟
صحيح
كتبت بعد فقدة عدت قصائد
ومن ضمنهن القصيدة التي ذكرتي
وفالواقع
لم اكن طفلة حين وفاته فهو توفي قبل عدت سنوات بعد معاناة مع المرض رحمة الله.
وفي اعتقادي ان مرارة الفقد وغصة الفراق

لا تفرق بين كبير وصغير.

.
.
.
من وجهة نظرك هل الشعر له علاقة بالعلم ام لا يعني ان الشاعر المتعلم افضل من غيره ؟
الشعر يرتكز على الموهبة في الدرجة الاولى

وتأتي بعدها الثقافة ثانياً.

.
.
.
متى يكون انهمار القصيدة وهل يكون هناك دوافع لذلك ؟
متى ماكان هناك دافع قوي تنهمر سحابة المشاعر

وليس هناك وقت او طقوس معينه.

.
.
.
مارايك بالاعلام السعودي وهل خدمك كشاعرة؟
بكل تأكيد خدم مهابه وانا كانت انطلاقتي محلياً سوا من خلال الصفحات الشعبية
اوالبرامج المختصة بالمجال الادبي
وان كان هناك قصور فهوا مني بقلت التواصل الاعلامي وليس من الاعلام نفسة.
.
.
.
مارايك بمواقع التواصل الاجتماعي هل خدمة المرأة الشاعرة وساعدتها على الظهور ام احدثت الفوضى؟
مواقع التواصل الاجتماعي  اراها موصل جيد وخدمة الشاعرة والشاعر على حد سواء
فا من خلال هذه المواقع اصبح اعلامك في جيبك
انت من يختار وقت الظهور
وشكل هذا الظهور
وتتلقى ردود الفعل مباشرة على ماتطرح سوا بالسلب او الايجاب
فانا اراها جيدة
متى ما استخدمة بشكل السليم.
.
.
.
ومارايك بالاعلام  الخليجي هل خدم الشعر النسائي بالشكل المطلوب ام لا؟
فالواقع لارى فرق بين الاعلام المحلي او الخليجي
فكلاهما مكملان لبعض

في خدمة الادب بشكل عام .

.
.
.
ومارايك بالامسيات النسائية وهل سبق لك المشاركة بها؟
الامسيات تعتبر حلقة وصل بين الشاعر وجمهورة وهي موصل جيد لشاعر
بالنسبة لي اتتني فالواقع الكثير من الدعوات لاقامة امسيات  داخل المملكة وفالخليج
لكن لم اتمكن من تلبية تلك الدعوات لضروفي الخاصة ذالك الوقت.
.
.
.
ومارايك بالساحة الشعرية الخليجية بشكل عام؟
جيدة جداً هناك حراك ثقافي ومناشط عدة اثرت الساحة سوا برامج شعبية او صفحات ادبية
او حتى من خلال المسابقات الشعرية المطروحة

جميعها تصب في خدمة الادب بشكل عام والشعر بشكل خاص فاللقائمين عليها كل الشكر والامتنان على مايبذلونه من جهد ملموس.

.
.
.
يردد بعض الشعراء والشاعرات مقولة ( انا لا ابحث عن الشهرة ) ولا اسعى خلف وسائل الاعلام
 هل  انتي  من هؤلاء ؟
البحث وراء الشهرة ليس هدف بحد ذاته
ولكن الهدف الاسمى والاهم
ان تقدم شي يستحق ان يقراء
فاذا كان لديك شي يستحق ان يرى النور

فما المانع ان تبحث عن وسيلة لاخراجه للضوء.

.
.
.
كيف تحفظين حقوقك الادبية  في زمن اختلاط الحابل بالنابل وسرق الادب؟
بتوثيقها في وزارة الاعلام

او نشرها بالصفحات الشعبية .

.
.
.
الذكريات …ثروة إلانسان ترى ذكريات شاعرتنا تتوقف اين دائماً..؟ 
هي عيني ابخافي خفاياي باحت
ولا انا من غير ما اشعر تكلمت
كنت اذكر اني بينهم يوم لاحت
في بالي الذكرى وحسب انني قمت
واثر انها اهجوسي مع الفكر راحت
عاكل وادي فيه من ضيقتي همت.

تتوقف بي دائماً على مشارف وادي الشعراء.

.
.
.
نود منك كلمة اخيرة لمجلة أنهار ..
شكراً لكم
وامل ان اكون ضيفة خفيفة ضل على القراء الكرام
وان يكون في ما قدمت المتعة والفائدة.
.
.

.

.
أنتهى 
نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق