الأخبار الأدبية المنوعة

الفلسطینیون یحییون الذکرى الأولى لرحیل شاعر المقاومة سمیح القاسم ..

نشر الموضوع :

image

 

أنهآر – متابعات :

 

احیا مئات الفلسطینیین فی مدینة حیفا الذکرى السنویة الأولى لرحیل شاعر المقاومة سمیح القاسم باحادیث عن شخصیته المقاومة وشعره المقاوم ،وقالت الناشطة الثقافیة مها زحالقة مصالحة أن “الراحل لم یکن شاعراً فی برج عاجی، بل کان شاعراً بین صفوف الناس، وأحبه الناس لأنه کان متواضعاً، وتحدث عن آلامنا ونکبة فلسطین”.
وعن رحیله تحدث وطن القاسم، نجل سمیح القاسم فقال “لم أشعر کیف مرت هذه السنة، کأنه البارحة رحل والدی، ولکن کما شاهدتم مئات الفعالیات فی البلاد وفی الخارج تدل على أن سمیح القاسم باق وخالد فی وجدان هذه الأمة”.

واضاف، القاسم کان جسراً وصل من خلال القصیدة المغناة داخل أراضی ال48 إلى العالم کله… مناضلاً عنیداً کان فی وجه الاحتلال، وفی وجه المرض الغادر الذی غیب جسده، دون أن یقوى على روحه…

وبرأی محمد برکة، رئیس الجبهة الدیمقراطیة فإن “الشاعر القاسم لم یرحل هو ما زال بیننا وهذه الأمسیة الراقیة والحضاریة جاءت لتقول إن استذکار الراحل جسداً لیست بالضرورة أن تکون بکاءً إنما یمکن أن تکون استحضاراً لحیاته بعرضها بابداعها بجمالها بصداقاتها…”. ,واضاف “الیوم هذا کله کان حاضر على المنصة وهو کان حاضراً بین الحاضرین الذین جاؤوا وفاءً لسمیح”.

أما الناشطة الثقافیة مها زحالقة مصالحة فرأت بدورها أن “الراحل لم یکن شاعراً فی برج عاجی، بل کان شاعراً بین صفوف الناس، وأحبه الناس لأنه کان متواضعاً، وتحدث عن آلامنا وبالذات طبعاً على عرش هذه الآلام کان الألم القومی الوطنی ونکبتنا الفلسطینیة”.

 

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق