الأدب الفصيح

القصيدة الفائزة بالمركز الأول في مسابقة الناشر..

نشر الموضوع :

الناشر

قصيدة صواعك في دمي للشاعرة سناء مصطفى من مصر
القصيدة الفائزة بالمركز الأول في مسابقة الناشر للإبداع الشعري…

صُوَاعُك فى دمى

رحَلْتُ وفي دمي يومًا
حقائبُ أنتَ ساكِنُها
لأنى خفتُ أن أنسى
ملامح وجهِك المُلْتاعْ.
*****
حَمَلْتُكَ سُكَّرَ الكعْكِ
الذى نَقَشَتْهُ لى أمِّي
وخاتمَ عمرىَ الممتدِّ
من سقفِ الرضا والنورِ
حتى سقْطَةً فى القاعْ.
*****
حَمَلْتُكَ قاضيًا وقَفَتْ
بساحةِ حُكْمِهِ أُمَّانِ
تلك تشدُّ نِصْفَ الطفلِ
والأخرى تمزِّقُهُ إلى أرباعْ
*****
حَمَلْتُكَ واضحَ التأويلِ
عند الجهر والنجوى
جناحك خنجرٌ بيني
وبين الريحِ إن جاءت
تمدُّ إلىَّ ألف ذراعْ.
*****
حَمَلْتُكَ فى المطاراتِ
الجوازاتِ التى تنكبُّ تفحَصُها
عيونُ الضابطِ المهمومِ بالتفجيرِ
تصرخ طلقةً شَذَّتْ عن الإيقاعْ.
*****
حَمَلْتُكَ جَدَّةً تحكي عن الأمراء والفرسان
تدخل فى مساءاتي..
صلاحَ الدين مهزومًا
ترفرفُ شَهْقَةً تنعِى إلى الشهداءِ ثورتَهم
فتسقطُ من رُبَى الجولانِ- وحدك –
فوقَ صنعاءَ التي تبكي على كَتِفَيْكَ
تغسلُ وجهها المحمومَ مرَّاتٍ
بدجلةَ ..ثمَّ – مُنكسرًا-
تغوصُ بهُوَّةِ الأوجاعْ.
*****
حَمَلْتُكَ فى مسامِّ الروح أين ذهَبْتُ
أحبارًا تحاصرني…
مجازًا يقذفُ النيران فى أوراقىَ الخضراءِ
يأمرُ حرفَهَا فَيُطاعْ.
*****
هربنا من مصائرنا…
أنا أمضي بلا وطنٍ يرافقُ ظِلِّي المنشقَّ فى سفري….
وقلبُ حقيبتي وطنٌ بلا أتْباعْ.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق