الأدب الفصيح

مدن الموت / لـ : آمال خاطر

نشر الموضوع :

ها هي
مدن الموت
ترخي
وبائها كالعهن المنفوش
معلنة
ساعة الرحيل
والأجساد غاضبة
حزينة … يائسة
بعيون مصفرة
مغمورة بالخوف
من أكفانها
تتنفس
رائحة الموت
نوائبه …. ومصائبه
لتقرأ
ما تيسر من
آيات القارعة
وتراتيل القيامة
وما أدراها ما القارعة…؟!
عسى أن تزلزل
النبض المدفون بين الصخور
وتوقظ
الآرواح لتتطهر
لأيامٍ
شهر
أو… ربما سنة
معلنة ساعة الصفاء
لكن دون جدوى
كيف ننجوا
بشعوب
غافية مغيبة
كغفوةِ
أهل الكهفِ
في غدِ اللاغدِّ
ألا يعلمون … أفلا يعقلون
أنه عالم
سعير السقر
لا رجعة منه
وللنومِ فيه
أبدُّ
ندخله
بعمى الليل
وصمت التراب
نبكي
ظلمات أمسنا
بحاضر المحتضر
يا لبؤسنا
فمن ينزل الرحمة
عن لوحنا المحفوظ…؟!
يطرد
الوجع عن جرحنا
يرفع الظلمات
عن أكتافنا
والسقم
عن أجسادنا
لنغفو
بغفوة التائب الممدّدِ
في حنجرة التسبيحة الأخيرة
لتقيّنا
صقيع المقابر
حين يحين اللقاء

غفرانكَ ربي
إني كنت من الظالمين

آمال خاطر

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق