الأدب الفصيح

يتيم / بقلم : د. فراس ميهوب

نشر الموضوع :

ذاك الذي ينام، وغطاء الدجى لا يصل إلى أصابع قدميه بتاتا، يبكي صامتا، فلا أصابع شفوقة تمسح دموعه، لم يُعرَف له اسما، فسماه الناس يتيما.
ترقَّب عودة أبويه طويلا، مضت أعوام ثلاثة، ثمَّ عشرة، ذات يوم، رنَّ جرس الأمل، ركض مسرعا نحوه، فتح الباب، رأى طيفا أبيض يرحل بعيدا.
رقدَتْ ظلالُ الله تحت جفنيه، حين نظرت إلى عينيه، مات قلبي.

غدا اللُّيل عذابه الدَّائم، بلا أب، ولا أمٍّ، كغصن بلا أصل، هو للقهر عنوان، لم يكتب أي سطر تحته، هو للحزن جدار أزليٌّ.

هل نعبد اللَّه حقَّا، وبيننا طفل يتيم بلا سند، هل نحترم الإنسانيَّة، وقد صرنا قبائل من الأيتام؟
ذاك الضحى، لمحته، شاحبا كنور القمر، كانت عيناه تشيران إلى طريق القيامة، مرَّ أمامي، تجاوز قومه، وصل إلى مكان عالٍ.

توقف الجمع عن اللحاق به، عجزوا، مشى وئيدا، منفردا، عذابه لا يشغل سواه، ودموعه لا تُطهِّر إلا وجهه، ولو رآه ألفٌ.

جلس عند قمة الجبل، بقي إلى ما قبل الأبد بأقل من القليل، عرضوا عليه برتقالة، أبى، فما حاجتها به، وروحه من زهر البرتقال قد عبقت، اشتروا له ثيابا جديدة، رفضها، فقد كان متدثرا ببياض ملاك حزين.
سألهم ببراءة طفل، أمنية مفردة، إن كانوا قادرين على التحدث مع أولئك، الذين يبحثون عن رضا الله بقتل إنسان، وأن يطلبوا منهم إقامة هدنة قصيرة، للبحث عن والديه.

استفسر منه شيخ كبيرعن الأسماء والصفات، وإلى أيِّ جهة رحلوا، قال:
– لا أعرف، ولدت هنا، وأشار إلى أفقٍ قاصٍ.

استيقظت ذات صباح، وجدت بقربي أرنبا من فرو، وسلحفاة من صدف، شعرت ببرد شديد، احتضنتهما، تدفأت قليلا، لكنَّ صقيعا مقيما مازال هنا، وأشار إلى قلبه.

طلب من الرَّجل المسنِّ الذي يشبه سنديانة أكثر ما يشبه بشرا، إن كان يعرف طريق الدفء، الذي يوصله بأمه وأبيه، ردَّ عليه الشيخ، وهو يخشى الكذب:
– الحرب لعبة الكبار، ستطول، ولكنها حتما منتهية، حين يدركُ الجميع أنَّهم خاسرون، انظر إلى تلك الشجرة، وأشار إلى زيتونة يانعة، خضراء في أقصى المكان، من خلفها سيعود والداك، في غد قادم.
أحسَّ العجوز بالندم، عندما كان يبصرالطفل، يفيق كل صباح، يحمل ألعابه، وينظر إلى الزيتونة ذاتها، ورغم طول الانتظار لنهاية اللعبة اللعينة، مازال موقنا أنَّ والديه عائدان يوما.

نشر الموضوع :
Subscribe
Notify of
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x