المنوعات الأدبية

نبض الصورة …

نشر الموضوع :

news_Untitled422_557915782

إعداد – سراب الهاجري :

الصورة مقابل الشعر ، حديث خاص بين العدسة والحرف ، تلتقي هنا ملامح الصورة مع ملامح الكلمة
ويشاركنا عدد من المبدعين الشعراء في ترجمة الصورة عبر مشاعرهم واحاسيسهم
من خلال جمال ابداعهم .. لنقرأ صياغتهم بعدسة حروفهم

‏و اذا يعني بكيت و طاحت دموعي
تدوّرني . . و أنا ما أحد يدوّرني

تصورني كذا .. طيب و موضوعي ؟
تصوّر موقفي . . قبل تصورني

لـ عبدالعزيز بن نايف

—————————-

‏شوفوا دموعي على خدي وقولو لي
وش ذنبها العين ماتبكي من الفرحه

لـ مشاري القرقاح

—————————-

‏أنتم يتاما ؟ تعالوا وأدخلوا صدري
أنا أشعر أني أبو .. لـ اطفال ما أعرفهم

لـ حمد المشيعلي

—————————-

‏الناس .. تبكي من الحب وتغني له
وانت الفقر جاب دمعاتك من اخرها !

دخيل عينك .. تسامح قلة الحيله
لو في يدي حاجتك والله ما اذخرها !‏

لـ محمد العارضي

‏—————————-

‏احدٍ ستر دمعه وحد هلها جهر
معادله صعبه ولا هي بصعبه!

حنا فقدنا بلاد.. بالظلم والقهر
دموعنا ما هي على شان لعبه!‏

لـ محسن الحمري

—————————-

حتى : ولو تفضحك مدامع عيونك
لملم عزومك ولوّ النفس ( منهاره )

قم لا تزيد الفرح بـ عيون صهيونك
باكر لهم “يوم ” و ( الايام دواره )

لـ عبدالله المنصور ‏

—————————-

كلكم تبكون لكنّ : الشجاعه
اللي يبكي بس راسه رافعه‏

لـ‏ مسفر المقاطي

—————————-

‏اكفكف دموعي من الحزن يـ الشامتين
هذه دموع البدايه ، في جديد الحيااااه

انتو هنا مصدر الالهام ، فـ الحالتين
وانا هنا صورتي ، تناقلتها الرواااااه

لـ فراج القرقاح

—————————-

‏جفّ الكلام ولا بقى منطوق
غير الدموع إتكمّل السيره

وين اتغرّب والسفر مخنوق !
– الحزن ماخلّا لنا ( ديره )

لـ نقا الاسيمر

—————————-

امسح دموعك ترى اللي مبكي عيونك
بكرة يدور على الضحكة ما يلقاها

لـ نايف الهاملي

‏—————————-

‏الليـل مثـل الحـزن بعيـون الأيتام
وأنـا اليتيـم اللـي فقـد لـه يتيمـه

وإذا سألتي وش سبب جـرح الايام ؟‏
كله سبب ذكرى ( الجروح القديمه )

لـ جاسم العبيدلي ‏

—————————-

‏لا تعتق الدمع يالغالي وتسجني
مالي على شوفة دموع الغبن ‏قدره

كنك تلوم العرب ولا .. حسب ‏ظني!!
تبكي (عمر) يوم للطير انتثر‏بذره .‏

لـ عبدالله الخالدي‏

—————————-

تصورنا وش تدوّر ؟؟
وش اللي ترتجي منّا

معانا الجوع ، يتضوّر
نجي منّا ،، يجي منّا

نشوف الفرْح متهوّر
يمر ،، ولا نشد عنّا

دخيل الله ،، لا تصوّر
ماعدنا أطفال ، لو كنّا

لـ عبدالله الأسمري ‏

أنتهى ..

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق