غير مصنف

الروائية الإماراتية لميس يوسف: أستفدت من العالم الرقمي قبل وبعد نشر روايتي ..

نشر الموضوع :

unnamed (14)

 

 

أنهآر – متابعات :

 

أكدت الروائية والاعلامية الاماراتية لميس يوسف أنها مدينة للكتاب وجمهور القراء بظهور روايتها الأولي “حجر ورقة مقص” للنور بعد أن نشرت أربعة فصول منها على الإنترنت ولاقت استحساناً كبيراً.جاء ذلك في جلسة حوارية نظمها أمس قسم المسؤولية المجتمعية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والمقام حاليا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وحملت الندوة عنوان “الرواية في العالم الرقمي” وأدارها الكاتب وليد علاء الدين، وأوضحت لميس أن روايتها تدور حول ثلاث نساء من مدينة دبي تجمعهم الصدفة مع فيلسوف هندي معروف، يبحث عن فكرة لكتابه الجديد، فأصبحن موضوع ذلك الكتاب بعد أن أقنعهن بتبني فكرة فلسفية معينة وتطبيقها لتغيير نمط حياتهن.

وكشفت لميس أن ميلها إلى الكتابة ولد مع حبها للقراءة منذ صغرها، وقالت: “كنت قارئة جيدة لكل ما يقع في يدي من أعمال أدبية، وبالتالي أصبحت أمارس الكتابة بشكل مستمر إلى أن وصلت إلى كتابة رواية”.

وأشارت أن فكرة الرواية جاءتها بعد خلاف في وجهات النظر مع رئيسها في العمل، وقالت” “كان رئيسي في العمل يؤمن بفكرة معينة، هذه الفكرة قرأها في كتاب أو رواية لباولو كويلهو، أن الكون يتآمر لكي يحقق أمنية أو حلم شخص، وكنت أقول له أن هذا الأمر مستحيل، أنا لا أعمل بهذه الفكرة، فكثيرا ما خططت لأمور في حياتي لكن لم يتحقق منها شيء، من هنا جاءت فكرة الرواية أن ثلاث نساء التقين بفيلسوف هندي، وعدهن بتحقيق أمنياتهن إذا سعوا خلفها بطريقة منظمة”.

وأوضحت:” كنت متخوفة من مخاطبة دور النشر لنشر الرواية، فقررت أن أفتح بلوج على الانترنت ونشرت أول 4 فصول منها، ودفعت بها إلى تويتر فجاءتني ردود فعل جميلة من  كتاب معروفين، وهذا شجعني على وضع اللمسات الأخيرة على الرواية والدفع بها للنشر”.

وحول النقد الافتراضي لفتت لميس إلى أنه كما هو معروف لدى الجميع موقع “جودريدز”،  وقالت “حتى بعد نشر رواية “حجر ورقة مقص” استفدت، حتى أنني وضعت النقد الذي يكتبه الجمهور العادي في موضع مهم ومساو، فالنقد الذي يكتب على جودريدز أكثر من النقد الذي يكتب في الصحف، وقد جاءتني ردود إيجابية وسلبيية في نفس الوقت وقد أفدت من كليهما، وهذه فائدة أخرى من فوائد العالم الرقمي”.

وذكرت لميس جمهور الندوة بروايتي الكاتب عبدالله النعيمي “اسبريسو” و”البانسيون” وقالت: “عندما بدأ عبد الله يكتب، كتب الرواية على شكل تغريدات على موقع تويتر، وكانت ردود الفعل جميلة وقوية لدرجة أنه اكمل نشرها، وهي رواية ناجحة باعت أكثر من 20 ألف نسخة”.

ورأت لميس أن التسويق عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو المواقع الالكترونية له إيجابيات وسلبيات، وقالت:”إنها تتيح لنا التواصل مع القراء في مختلف أنحاء العالم العربي أو أن ننشر مقاطع من أعمالنا أو أفكارنا ليطلع عليها القراء ويتشجعون للبحث عنها وقراءتها، لكن هناك للأسف من يستغل ذلك بشكل مبتذل، فيروج لعمله كما يروج لسلعة استهلاكية، حقيقة لم أكن أروج لفكرة معينة في الكتاب، لكن الكثير من الكتاب يروجون لرواياتهم حاليا باعتباراها سلعة استهلاكية، وهذه طريقة مبتذلة في الترويج”.

وأكدت لميس أنها أفادت من شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والدليل أن هناك بعض المكتبات في الخليج ومصر تواصلت معها، نظرا لكثرة طلبات القراء بعد  اطلاعهم على المقاطع التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحول اختيارها لتقديم برنامجها “أبعاد ثقافية” على قناة سما دبي قالت: “إن اختياري لتقديم برنامج أبعاد ثقافية تم من خلال مشاهدة إدارة التليفزيون لقاء لي مع الدكتور سليمان الهتلان على اليوتيوب، حيث كانت بديتي رقمية في الاعلام، إن وسائل التواصل الاجتماعي قربت المسافة بيننا وبين الفنانين والكتاب والأدباء”.

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق