المقالات الأدبية

سؤال المنهج عند محمد العمري من خلال كتابه : البلاغة العربية أصولها وامتداداتها

نشر الموضوع :

 

الكاتب : عبدالله الزياني / المغرب

يعتبر المنهج الذي وظفه العمري لقراءة البلاغة والنقد العربيين، من أهم الأشياء الجديدة التي أتى بها على غرار باقي الأبحاث السابقة التي قامت بدورها في قراءة التراث العربي بلاغة ونقدا. نخص بالذكر قراءة شوقي ضيف في كتابه ” البلاغة العربية : تطور وتاريخ “ ،وحمادي صمود في كتابه “التفكير البلاغي عند العرب حتى القرن الثامن هجري” ، ويمكننا أيضا إضافة قراءتي عباس أرحيلة في كتابه “الأثر الأرسطي في البلاغة والنقد العربيين حتى القرن الثامن الهجري”، وقراءة محمد الوالي في كتابه “الاستعارة في محطات يونانية وغربية وعربية” .ويذكر أن الأستاذ محمد العمري قد أعجب بقراءة حمادي صمودـ لما توصل إليه هذا الأخير بحثا ونقدا . لكن نجده تفرد عن غيره في قراءة الجديدة للبلاغة العربي فقد اعتمد على مناهج غربية محضة، على رأسها نظرية التلقي ليوس، والبنيوية الشكلانية التي غزت أوربا في النصف الثاني من القرن العشرين .

و” لقد استثمر الباحث محمد العمري المكتسبات المنهجية الجديدة، في قراته للبلاغة العربية القديمة، ولاسيما مكتسبات اللسانيات فجاءت قراءته تركيبية تعتمد النظرة الشمولية، ونظرية التلقي في بعدها التاريخي . كما نجدوا هذه المناهج الحديثة قد اشتغل بها العمري طوال أربعة عقود من البحث والنبش في التراث البلاغي والنقدي العربيين . وفـــي معـــظم كتبه ” تحلــيل الخطاب الشعري: البنية الصوتية “، و” اتجاهات التوازن الصوتي في الشعر العربي القديم “، و كتاب ” الموازنات الصوتية في الرؤية البلاغية ” . و ” الحال أن الواقعية الاشتراكية والشكلانية البنيوية المعتبرتين ثورة على الوضعية والمثالية معا في مجال الدراسة الأدبية، لم تخلفا في تاريخ النقد العربي، سوى أعمال قليلة وجزئية تنتمي إلى تاريخ البلاغة أو النقد اللغوي البلاغي، نذكر من ذلك بعض أعمال حمادي صمود وجابر عصفور. وقد حاولنا من جهتنا، المساهمة في هذا الموضوع سواء في محاضرات بعنوان بلاغة الخطاب الإقناعي […] أو في كتابنا الموازنات الصوتية في الرؤية البلاغية، أو في اتجاهات التوازن الصوتي في الشعر العربي القديم ،أو في البعد التفسيري لكتابنا البنية الصوتية في الشعر ” .

فقد حاول العمري في كتابه “البلاغة العربية “، الجمع بين البعد البيداغوجي والبعد التأولي . “ولا شك في أن للمعالجة البنيوية اللسانية جدوى كبيرة في استخراج الأنساق وتفسير الفعالية، ولذلك حاولنا استثمارها إلى أقصى حد ممكن، غير أننا حاولنا أن نستعمل بعض مقترحات جمالية التلقي في بعدها التاريخي “. هذا ما جعل من عمل العمري عملا محتلفا عما قرأناه في تاريخ البلاغة والنقد العربيين إلى حدود القرن الواحد والعشرين . فالعمل يبقى جديدا منتجا ومغايرا لما توصل إليه صاحبه، وتبقى كذلك الخطاطات التي وظفها العمري للشرح والتفسير والاختزال والمقارنة كل هذا أسهم في خروج العمل بطريقة مختلفة، كما نجد ” البعد التأويلي يساهم في ربط المشاريع والمنجزات والكشف عن خلفياتها (أوتفسيرها) واستكشاف مساراتها الكبرى” .وهنا نستحضر أهم المفاهيم البلاغية والنقدية التي تبلورت وتطورت مع الزمان ، كالمجاز والاستعارة والكناية …إلخ .أما “المنهج التداولي فقد عد أنجح وسيلة إجرائية لمقاربة النص الخطابي للاستدلال البرهاني والمعتمد في الإقناع والتأثير والاستمالة فضلا عن أنه كشف عن جوانب مقام الخطاب، ومن تم إبراز مقاصد المتكلم وأثرها في التلقي ” . وقد استحضر العمري دور القارئ ولو ضمنيا في الشرح والتفسير وقراءة والتعليق أيضا حيث، فتح المجال على مصراعيه للقارئ في التأويل كيف ما شاء عن العمل وعن القراءة.

هذا دون إغفال المنهج التاريخي في رصد الظواهر البلاغية والنقدية عبر التاريخ، كتتبع بلورة وتطور المفاهيم البلاغية والنقدية ،كالبيان والبديع والمجاز …إلخ .

استراتيجية كتاب البلاغة العربية

بخلاف كل محاولات تأريخ البلاغة العربية فإن كتاب البلاغة العربية كان يحمل هم إبراز حضور الخطابية في التراث العربي، وذلك من أجل تأصيل مشروع المؤلف المتجه نحو بلاغة عامة. ومن هنا جاءت عملية إعادة قراءة كتاب البيان والتبيين، والدلائل….ومجموعة أخرى من المصادر والمراجع لا يكفي هذا المقال لعرضها .

المنهج

بخلاف المنهاج التاريخي واللساني اعتمد المؤلف على ما تتيحه نظرية التلقي في بعدها التاريخي. ومن هنا شغل آلية السؤال والجواب، المشروع والمنجز، مستفيدا في الوقت نفسه مما يتيحه التحليل البنيوي من إمكانيات الوصف. وبذلك جمع بين الساندروني والدياكروني.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق