الأدب الفصيح

البدرُ الأنيقُ / شعر : د عبدالمحسن بن عبدالرحمن الربيعة

نشر الموضوع :

هي العطاءُ بلاحدود .. شعور الانسان بالانسان .. هي بالفعل متعة الوجود ..تكون لك وليس بك .. هي جوهرة الاخلاق وعِقدها البراق ..هي الرحمه والعطف بدون مقابلٍ لا مادي ولا معنوي هي التضحية  .. 
نظرتُ من الجنوبِ إلي الشمالِ
رفعتُ الرأس اسرحُ بالخيالِ
حملتُ همومَ مكسور الجناحِ
أُخاطبُ ليلتي بين الآمالِ
كأن البدرَ سكرانٌ يغني
يقولُ لماذا تحبسُني الليالي
أضاءةُ ظلامها حتى اختفيتُ
فسموني لذلك بالهلالِ
أنرتُ لهم دروباً مظلماتِ
ولم يذكرن شيئاً من فعالي
تُضحّى أيها البدرُ الأنيقُ
وتحملُ همّ غيرك في نضالِ
فمثلك في الحياة يكون دوماً
كحمّالِ المآسي لا يبالي
إعلم ايها السدُّ المنيعُ
إنك في النهايةِ في ارِتحالِ
نموتُ وربُ كوننا لا يموتُ
ويرفعُك الذى رفع الأعالي
تَذكَّرَ ذِكْرَ ربك في الكتابِ
عمَّن يؤثرون بكلِ حالِ
ففي قصصِ الرسولِ لنا دروسٌ
تُعلمنا العطاءَ بلا انفعالِ
عليه صلاةُ ربي والسلامُ
فرفضُ الاخشبين من الجبالِ
يدلُ على التسامحِ في صفاته
ورمزٌ للفضيلة والفضالِ
نبيُّ اللهِ لا تحتاجُ مدحي
بمدحك سيدي أصِلُ المعالي
د عبدالمحسن بن عبدالرحمن الربيعة
نشر الموضوع :
Subscribe
Notify of
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x