تغطيات صحفية

قائمة «الأدباء» تفوز بعضوية مجلس إدارة رابطة الأدباء الكويتيين

نشر الموضوع :

أنهآر – متابعات : يمكن أن نطلق على الانتخابات التي جرت مساء الخميس 28 مارس (آذار) 2019، في رابطة الأدباء الكويتيين، انتخابات الهجمة «المباغتة». ومن خلال السطور المقبلة سوف نعرف سبب هذه التسمية، حيث اكتسحت القائمة الجديدة التي تطلق على نفسها اسم قائمة «الأدباء» الأصوات ضد قائمة «الأديب الكويتي» بستة أعضاء من أصل سبعة، بل وحتى العضو الذي لم يحالفه الحظ في هذه القائمة خسر بالقرعة مع عضو آخر من القائمة المنافسة، كانا قد تساويا في عدد الأصوات.

وهي أيضاً انتخابات مباغتة، لكون فارق الأصوات ليس كبيراً جداً بين بعض أعضاء القائمتين؛ بل المفاجأة كانت في فوز القائمة بأكملها كمؤشر على الرغبة في التغيير الجذري كما يبدو.

هذه الانتخابات تختلف عن معظم – إن لم نقل كل – الانتخابات التي جرت على مدى تاريخ الرابطة، فقد جرت على إيقاعين: التحدي والخلافات السابقة. كان الفوز لإحدى القائمتين بمثابة مصير شكسبيري (أكون أو لا أكون). فقد تشكلت القائمة المنافسة للقائمة الفائزة والتي أطلقت على نفسها قائمة «الأديب الكويتي» من أعضاء، بعضهم من المجلس السابق والآخر موالٍ له. بينما ضمت القائمة الثانية أعضاء، بعضهم مستقيل من المجلس السابق والآخر يسانده أعضاء مفصولون من ذاك المجلس، أو على خلاف شديد معه.

وقد سبق أن كتبت في مادة سابقة عن هذه الانتخابات قبل حدوثها، أن الخلافات وصلت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك استخدام الأدباء لسلاح «الشعر» في الهجاء المبطن؛ لكنه الواضح لمن يعرف هذه الخلافات، أو حتى الانتقادات بالتغريدات العلنية، بالأسماء تارةً، وبالتلميحات تارة أخرى.

كان القرار الحاسم الذي على أعضاء الجمعية العمومية اتخاذه، هو أن ينتخبوا إحدى القائمتين كلياً وليس أعضاء متفرقين من كلا القائمتين، وكان هذا الأمر غير واضح حتى اللحظات الأخيرة التي جرت فيها الانتخابات؛ حيث ظهرت رغبة غالبية المشاركين في الانتخابات الذين بلغ عددهم أكثر من 190 منتخباً، وهو عدد غير مسبوق في تاريخ الرابطة أيضاً، ليقرروا أن رغبتهم تكمن في اختيار قائمة جديدة كلياً، تضم كلاً من: الدكتور خالد عبد اللطيف رمضان، الذي فاز بالمركز الأول، وهو من الأمناء العامين السابقين في الرابطة، ثم أمل عبد الله، التي سبق أن استقالت من عضوية المجلس السابق، وجميلة السيد علي، وهي أيضاً سبق أن شغلت عضوية مجالس إدارة سابقة، وعبد الله الفيلكاوي، وسبق أيضاً أن استقال من المجلس السابق، وحميدي حمود المطيري، وسبق أن شغل عضوية أحد المجالس التي ترأسها حينها الدكتور خالد عبد اللطيف رمضان، والدكتور عبد الله مانع غليس، وهذه هي أول انتخابات يخوضها. بينما فاز من القائمة الأخرى بالقرعة فهد غازي العبد الجليل، حين تساوت أصواته مع سيد هاشم سيد رجب.

في المادة السابقة التي تحدثت فيها عن هذه الانتخابات قبل حدوثها، قلت بأن أحد العوامل المحددة للنجاح هو «مباركة» كبار الرابطة، وهو المصطلح الذي يُطلق في الرابطة عن الرعيل السابق أو المؤسسين، وقد بدا واضحاً أن عدداً لا بأس به من هؤلاء الكبار قد أدلى بصوته للقائمة الفائزة، وهو ما كشفت عنه بعض الأحاديث الجانبية التي جرت بعد إعلان النتائج مباشرة، وبشكل صريح عن ضرورة التغيير، أو تكشفت من خلال بشاشة الوجوه. الأمر الآخر، أنه بعد إعلان النتائج وفوز القائمة الجديدة، قائمة «الأدباء»، عاد ثلاثة من الأعضاء المفصولين من قبل المجلس السابق يهنئون الفائزين، وبدت فرحتهم كبيرة، وهم: خلف الخطيمي، ومحمد البغيلي، وعبد العزيز التويجري. ولكن هذه الانتخابات بما فيها من تحديات وخلافات سابقة، انتهت بالتهاني والتبريكات بين الطرفين، سواء على أرض الواقع أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر : الشرق الأوسط

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق