الإصدارات الأدبية

مشروع “كلمة” يترجم “موت في فلورنسا أسرة ميديتشي، وسافونارولا، والصراع على روح النهضة” …

نشر الموضوع :

unnamed (5)

 

أنهآر – أبوظبي :

 

أصدر مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب “موت في فلورنسا…أسرة ميديتشي، وسافونارولا، والصراع على روح النهضة” للمؤرخ البريطاني بول ستراثيرن، ونقله إلى العربية الكاتب والمترجم الأردني ناصر مصطفى أبو الهيجاء.

 

يمثل هذا الكتاب بحثاً استقصائياً حول بدايات عصر النهضة، التي مثلت فلورنسا القرن الخامس عشر بؤرتها الساخنة. ولا يكتفي الكتاب بعرض طيف واسع من الوثائق فحسب، وإنما يعمد الى تحليلها وكشف غوامضها. ويضع مؤلفه؛ بول ستراثرن، وهو المؤرخ والروائي، كل ذلك بأسلوب سردي رشيق يعود على القارئ بالقراءة النافعة والمتعة.

 

يؤرخ الكتاب لبدايات عصر النهضة كما تجلت في فلورنسا مع نهايات العصر الخامس عشر، حين مثلت أسرة ميديتشي الروح الإنسانية الجديدة، وذلك بما اضطلعت به من رعاية للفن والفنانين من أمثال بوتيتشيلي، وميخائيل أنجلو. ويسلط ستراثرن الضوء على الصراع  الذي شهدته فلورنسا في ذلك العصر. وقد مثّل قطباه لورينزو ميديتشي الملقب بالعظيم والراهب سافونارولا الممتلئ برؤى العهد القديم ونبوءاته القيامية تلك الرؤى التي وجدت صداها بين المواطنين المحرومين، الذين آثروا اليقينيات الكتابية القروسطية على الأسئلة الفلسفية ذات المشرب الإنساني، التي ميزت فكر عصر النهضة.

 

وقد تمخض عن هذا الصراع، كما يجلِّي ستراثرن ذلك، قتال هلك فيه خلق كثير، وعمليات ما كان يدعى (الامتحان بالنار)، وإعدامات مرعبة، وميتات غامضة. وقد جاء هذا الصراع بين ماهو ديني وماهو علماني ممثلاً لواحدة من أهم اللحظات في التاريخ الغربي.

 

ولاتنتهي قصة الكتاب مع أفول عهد أسرة ميديتشي في فلورنسا الذي ينتهي بزحف تشارلز الثامن، أو (سوط الله) كما سماه سافونارولا في واحدة من نبوءاته، على فلورنسا، إذ يحتل الأخير المشهد حاكماً فعلياً ومشرِّعاً لفلورنسا. وستثبت الجمهورية المبنية على رؤية هذا الراهب الصغير، كما درج على نعت نفسه، أنها الجمهورية التي فاقت سواها من الجمهوريات التي عرفتها فلورنسا ديمقرطية وانفتاحاً. ولكنها كانت، أيضاً، الأكثر وحشية في تاريخ فلورنسا. ويسهب المؤلف في وصف يوميات حكم سافونارولا بالحديث، مثلاً، عن اضطلاع ما دعي بفتية سافونارولا بإنفاذ ماوضعه سافونارولا من تشريعات وتحريمات، إذ قام هؤلاء الأخيرون بإنشاء محارق لحرق كل ما يقع بأيديهم من متاع دنيوي زائل، مثل ورق اللعب، والشعر المستعار، والمجوهرات، والأقمشة المصبوغة، وكتب بيترارك التي تحتوي أشعاراً في العشق.

 

المؤلف بول ستراثرن، كاتب بريطاني ومحاضر في الفلسفة والرياضيات، وحائز على جائزة سومرست موم في الرواية، فضلاً عن كونه مؤلف خمس روايات وسلسلة الفلاسفة الشهيرة الموسومة بـ (الفلاسفة في 90 دقيقة)، وقد ترجمت كتبه إلى نحو اثنتي عشرة لغة.

 

المترجم ناصر مصطفى أبوالهيجاء، من الأردن، له عدة مقالات ودراسات مترجمة في الصحف والمجلات العربية، التي تعنى بالعلوم الإنسانية، وسبق أن ترجم كتاب: (لانهائية القوائم) للفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو، وكتاب (الاستشراق في عهد التفكك الاستعماري) لمؤلفه علي بهداد، وكتاب (موجز تاريخ الجنون) لمؤلفه روي بورتر.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق