الإصدارات الأدبية

“الشعر النبطي في موكب الشيخ زايد” إصدار جديد لأكاديمية الشعر …

نشر الموضوع :

6tag_270415-122707

 

أنهآر – أبوظبي :

 

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، كتاب “الشعر النبطي في موكب الشيخ زايد”، للدكتور غسان الحسن، وذلك بالتزامن فعاليات الدورة الـ (25) من معرض أبوظبي الدولي للكتاب مايو القادم.

 

تكمن أهمية هذا الإصدار الجديد، وفقاً لسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، في أنه أول كتاب يتحدث عن تطور الحركة الشعرية النبطية في الإمارات بعد تولي المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيّب الله ثراه – رئاسة دولة الإمارات، ودوره في هذا التطوير وفي دعم الحركة الشعرية ودعم الشعراء في الإمارات.

 

واستهلت أكاديمية الشعر مقدمة الكتاب بالتطرق للحديث عن الدور العظيم الذي قام به الشيخ زايد رحمه الله في إسناده للشعر النبطي وظيفة رئيسة مركزية في مسيرة الصياغة الجديدة للفرد والمجتمع وإقامة الدولة الحديثة وإطلاق النهضة الشاملة في الإمارات منذ الأيام الأولى لقيام الاتحاد في 2من ديسمبر لعام 1971م.

 

وأكدت أكاديمية الشعر على أن جميع ما توصل له الشيخ زايد، لم يكن سوى فطره سليمة، ونفاذ بصيرة وبعد نظر وحسن تقدير، علاوة على معارفه التجريبية المختزنة في ذاكرته الوثيقة، وخلاصات تجاربة المستفادة من معايشته الواعية لمجتمعه وأهله وأساليب الحياة التى عاشوها. فجميع هذه الظروف تفاعلت في ذات الشيخ زايد، وعمقت آماله وكرست حتميتة النجاح والخلاص ليس لذاته فحسب وإنما لأهله وشعبه.

 

وتفتخر الأكاديمية بالإنجازات التي قام بها الشيخ زايد في إطار الشعر النبطي وشعرائه، فلقد جعل لهم دورًا حيويًا في تعزيز مسيرة البناء والنهضة الشاملة في البلاد كمبشر مؤثر صادع بالتوعية والتثقيف والاقناع بمعايير وقيم جديدة تقوم عليها الدولة الجديدة والمجتمع الجديد والإنسان الجديد.

 

وأكد مؤلف الكتاب د.غسان الحسن أنّ النقلة الحضارية الشاملة في الإمارات مرّت مرور النيازك مضيئة سريعة مبهرة، جاوزت حسابات السرعة وتخطت أساليب التدوين وأربكت وسائل الرصد، وكان في هذا كله سلب وإيجاب، فمن إيجابه أنه جعل من الإمارات قيادة ودولة وشعباً مثلاً أعلى وريادة تحتذى في النشوء والارتقاء الرشيدين، ومن سلبه أنه لسرعة حدوثه ترك فجوة تاريخية في تسجيل وقائعه وتدوين صنائعه اليومية وتطبيقاته الفطرية.

 

وأضاف د.غسان أنه لعله فيما سيقدمه في صفحات هذا الكتاب يكون قد سجل بعض ما تحمله ذاكرته من مواقف قد لا تكون سجلتها الأقلام من قبل، وما كان ليتركها تضيع، وقد شهدها بنفسه مفردة مفردة، وبقيت في ذاكرته حية نابضة إلى أن أدرك مؤخراً أن مفرداتها لم تكن عشوائية وإنما كانت فقرات سياق بعيد المدى واضح الدروب في ذهن القائد الرائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، الذي جعل من الشعر النبطي حاملاً فعالاً للتثقيف والتوعية الجماهيرية والتبشير بمرحلة بناء الدولة الحديثة وترسيخ قواعد المجتمع الحديث والنهضة الشاملة.

 

يضم الكتاب 3 مباحث، المبحث الأول جاء بعنوان “الرؤية الفكرية-الشيخ زايد والشعر والشعراء”، ومن أهم ما ورد فيه التغني بالوحدة، عيد الاتحاد 2 ديسمبر، الزعيم زايد، الدولة وركائزها، إحياء التراث والاصالة، فداء الوطن، توجيه الجيل الجديد، رفع شأن المرأة، ونقد سلبيات المجتمع الجديد.

 

أمّا المبحث الثاني فجاء بعنوان “القيادة الشعرية الشيخ زايد شاعراً” ومن أهم ما تناوله هذا المبحث: الوطن وبناء الإنسان الحديث.

 

فيما تطرق المبحث الثالث للريادة الفنية-الشعر بعد زايد، وتخلله محاور عدّة منها الشعر يبكي شيخه، والشعر في العهد الجديد.

 

د.غسان الحسن حاصل على دكتوراة اللغة العـربية وآدابهـا من كـلية الآداب بجـامعة عين شمس القـاهرية وهو الوحيد في العالم الذي حصل على الدكتوراة في تخصص الشعر النبطي. وقد عمل رئيساً لقـسم التـأليف والنـشر بـوزارة الإعـلام والثـقافة في أبو ظبي لمدة 29 سنة. وهو عضو لجنة تحكيم البرنامج المعروف “شاعر المليون” منذ عام 2006. كما أنه صـاحب أهم دراسة علمية مطـولة فـي الشــعر النبطـي بمنـطقة الخليـج والجـزيرة العـربيةعلاوة على ثلاثة وثلاثين إصداراً آخر جميعها في مجال الشعر النبطي، بـالإضافة إلـى الكثير ممـا لا يمـكن حصـره من المقـــالات الأدبية والنـقدية في الشـعر النبطي المعـاصر والقديم نشرت في كثير من المجلات المتخصصة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق