الإصدارات الأدبية

صدور العدد الجديد من مجلة البيان

نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات :  صدر عن رابطة الأدباء الكويتيين العدد الجديد من مجلة “البيان” لشهر أغسطس متضمناً العديد من المواد المتعلقة بالنقد وأدب الرحلات والمقالات والشعر والقصة. وجاء غلاف العدد بريشة الفنان التشكيلي الكويتي خالد الشطي.

استهلت المجلة عددها بافتتاحية عنوانها “مواجهة الكارثة بالإبداع”، وتحدثت المجلة من خلالها عن الأدب الذي تناول فترة الاحتلال الآثم: “ما حدث في الثاني من أغسطس عام 1990م أيقظ وعياً كامناً في النفوس. كانت الأعمال الأدبية قبل ذلك تمشي بمسار اجتماعي عدا الشعر الذي خاض في قضايا أخرى، أما السرد فكان في غالبيته ينحو نحو رصد المشاكل الاجتماعية، عدا أعمال نادرة تناولت تحولات الحياة من قبل وبعد النفط، ولكن بعد الزلزال النفسي والسياسي والاجتماعي الذي أحدثه الاحتلال، بدأ الأدباء السرديون يلحظون أن ما يدور في العالم يحمل معه عواصف قد تهدد الوجود”.

في باب الدراسات، نشرت المجلة دراسة بعنوان “الخطاب الاجتماعي في الرواية الكويتية المعاصرة”، للدكتور فيصل محسن القحطاني، وفي الباب نفسه جاءت دراسة بعنوان “حجاجية الفصل والوصل في خطاب المتنبي” للدكتور محمد سعيد عبدالله.

وتطرقت المجلة إلى أدب الرحلات من خلال مادة كتبها الدكتور مصطفى الستيتي عن الأديب التونسي علي الورداني الذي كتب عن إسبانيا. وفي باب المقالات كتبت الدكتورة ليلى محمد صالح عن كل من: الشيخ عبدالله الجابر ومريم عبدالملك الصالح ويوسف الدوخي. كما ورد في باب المقالات، مقالة للباحث خالد سالم الأنصاري بعنوان “المكتبات التجارية القديمة في الكويت”، ونشر الكاتب عبداللطيف إبراهيم النصف مقالة بعنوان “سياحة الكلمات”، كما جاءت مادة عن الكاتبة الدكتورة فاطمة يوسف العلي كتبها الكاتب علي عبدالفتاح.

في باب الشعر، نشرت المجلة قصيدتين عن الحج، واحدة بعنوان “الحج” للشاعرة الدكتورة فاطمة العبدالله العبيدان، والثانية للشاعر فهد بن عيد الكريباني بعنوان “حج الحجيج”، وفي باب النصوص، ورد نص للكاتبة آمنة أشكناني بعنوان “اللغة الرقمية”.

في باب القصة جاءت قصة للكاتبة منى الشافعي بعنوان “تشتبك العيون بالدهشة”، وقصة بعنوان “كلب وثلاثة أشباح” للكاتب لطف الصراري.

واختتمت المجلة صفحاتها بزاوية محطات قلم التي يكتبها أمين عام رابطة الأدباء الكويتيين طلال سعد الرميضي، وجاءت هذه المرة بعنوان “زمن ص ب عند الأدباء”، وتحدث من خلالها الرسائل الأدبية التي كان يتداولها الأدباء عبر وسائل تقليدية ولها قيمتها الإبداعية، وكيف جرى التحول إلى الوسائل الحديثة وما لها من إيجابيات أيضاً.

 

نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق