تغطيات صحفية

نادي الطفل الأدبي من فعاليات المهرجان الثقافي للأطفال ..

نشر الموضوع :

 

أنهآر – متابعات :

نظمت رابطة الأدباء الكويتيين برعاية المجلس الوطني  للثقافة والفنون والآداب نادي الطفل الأدبي ضمن فعاليات المهرجان الثقافي للأطفال والناشئة والمقام ما بين تاريخ 7-28 يوليو الجاري ، تحت إشراف كل من الأمين العام لرابطة الأدباء الأستاذ طلال الرميضي ورئيس نادي الطفل الأدبي الأستاذة عايشة الفجري والمشرفة المساعدة الأستاذة آمنة أشكناني، تخللها أنشطة مختلفة خلال ٣ أيام متواصلة .

ويعتبر نادي الطفل الأدبي من الملتقيات الأدبية في الرابطة منذ تأسيسه قبل خمس سنوات ، بدأ اليوم الأول بنشاط الألوان والفقرة الفنية متنوع ما بين الرسم والصلصال والذي يهدف هذا النشاط إلى تحريك عنصر الأبداع في عقل الطفل من الجانب الفني والإبداعي، تلاه بعد ذلك فقرة الباحث في تاريخ الكويت والتراث الأستاذ فهد العبدالجليل متناولاً فقرة المسابقات عن تاريخ الكويت ليعطي إضاءات جميلة عامة للأطفال عن تاريخ البلد العريق، ثم قام الأطفال بزيارة المكتبة العامة للرابطة حيث قامت أمينة المكتبة الأستاذة سائدة حسن بتعريف الأطفال عن أهمية المكتبة ودورها المهم في كيفية تحصيل المعلومة منها وكيفية استعارة الكتاب ، وبعد ذلك تم استضافة الشاعر فيصل العنزي الذي ألقى قصيدة جميلة لأمير الشعراء أحمد شوقي ونبذة عنه ، وشارك الأمين العام الأستاذ طلال الرميضي في فقرة خاصة وهي فقرة ” القارئ الصغير” حيث أستضاف على مسرح الشاعرة د.سعاد الصباح الأطفال بأخذ دور الملقي والقارئ على الجمهور وهي فقرة تهدف إلى كسر حاجز الخوف للطفل وتعزيز حب الإلقاء لديه، ختاماً كان من نصيب المشرفة المساعدة للنادي الأستاذة آمنة أشكناني بتقديم لعبة الكلمات والتي لها ربط لغوي وأدبي مع الأطفال من أجل تعزيز وترغيب الأطفال بعالم القراءة واللغة العربية بشكل سلس وذكي .
أما على صعيد اليوم الثاني واليوم الثالث فقد تضمن مشاركة كاتبة قصص الأطفال الأستاذة باسمة الوزان بعمل نشاط مميز ألا وهو إعادة تدوير من خلال بعض الأدوات وصناعة المسرح المصغر والدمى والذي كان يهدف إلى تعزيز فن المسرح وأدبياته من خلال فن إعادة التدوير والذي كان عبارة عن كيس ورقي يتم قصه وإلصاق عليه قطعة قماش مع شخصيات مثبتة بعصا جاهزة لتحريكها مثل الدمى المتحركة وقد كان التفاعل كبيراً، تلاه فقرة الباحث في التراث الكويتي وأمين عام رابطة الأدباء السابق الأستاذ القدير صالح خالد المسباح بتعريف الأطفال الفرق بين المجلة والكتاب والكثير من المعلومات التي أثرت في الأطفال مثل الفروقات الخاصة والعامة بين الكتاب والمجلة وعن أول مجلة كويتية صدرت بتاريخ ١٩٢٨ تحت اسم الكويت .
كما استقبل النادي الأديبة أمل الرندي وقامت بإلقاء فقرة القصة القصيرة للأطفال، إضافةً إلى تقديم عروض سينمائية على مدى يومين متتاليين بالتعاون مع نادي سين السينمائي وكان من ضيوف الشرف كل من أستاذ دكتور سليمان الشطي والأديب السفير محمد المجرن والأستاذة مريم سالمين مراقب ثقافة الطفل بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والتي تناقشت مع رئيسة نادي الطفل الأدبي عن أهم مستجدات الساحة في أدب الطفل والاهتمام الذي يتعلق به وبحث تنظيم أنشطة مستقبلية تهدف إلى دعم ثقافة الطفل الكويتي .
 ختاماً استمتع الأطفال جداً بهذه الأيام الثلاث الجميلة والمتنوعة في إجازة الصيف والتعرف على أنشطة أدبية هادفة وتكوين علاقات صداقة جميلة مع باقة من أعضاء رابطة الأدباء والتعلم منهم ، وهنا يبرز علاقة توطيد الروابط والأواصر الأدبية عبر الأجيال المتلاحقة وهذا النشاط الذي يبرز بالفعل أن الكويت كانت ولا زالت السباقة في الاهتمام بمجال الفنون والآداب على الصعيد العربي والمحلي .
نشر الموضوع :

للحصول على جديد مجلة أنهآر والأخبار الأدبية :

 

إذا كنت شاعراً أو كاتياً أو أديباً
وتود نشر قصائدك أو مقالاتك و أعمالك وأخبارك الأدبية
عبر مجلة أنهآر الأدبية للوصول لشريحة مميزة من الجمهور الأدبي العربي
فراسلنا عبر البريد التالي:
anhaarcom@gmail.com
بموادك والصور الخاصة بالمواد أو
بك وسنقوم بنشرها في صفحات المجلة بعد المراجعة في أقسام المجلة .

 

الوسوم

إترك تعليقك

avatar
  Subscribe  
Notify of
إغلاق